الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وهكذا !

تم نشره في الاثنين 26 آب / أغسطس 2019. 01:00 صباحاً

  ماجد شاهين

    كلّ الذي أحاول فعله في كتابة السيرة والمكان و الناس، أنّني أسترجع و أحاول ترطيب ما يبس من نبات أو أغصان وأن أنعش روح المكان، وذلك لكي أستعيد عافيتي و لكي أقيل عثرتي أو أتجنّبها !
بالكتابة عن الحجارة : أعيد رسم خطوطها و أترك ماء ً نقيّة ً تنبعث من جوانبها، فينبت في الجوار عشب ٌطازَج ٌ و تقترب طير لكي تأخذ قسطا ً منن الماء أو من العشب أو من الورد !
و الكتابة ليست « تسويد صفحات « أو « تعبئة فراغ « !
الكتابة سؤال أو محاولة الإجابة عن سؤال، و انخراط في مشهد الوجع، ما يعني
« الانخراط في أحواله والغوص في جزئيّاته ومحاولة اجتثاث أسبابه أو ردم الفجوات التي تروح بنا إليه « .
نكتب لكي يظل ّ اليمام قريبا ً و تطلع الشمس في كل ّ مرة أكثر نقاء ً وبهجة !
نكتب ُ لكي نُعلي شأن الحياة .
الكتابة في السيرة، لا تبتعد عن روح الناس ولا تفارق همومهم، أمّا كتابة « السعي لإلهاء الناس عن محاولة التفكير بالسؤال « أو محاولة القفز عن الوجع، فلا يمكن عدّها سوى محاولة لتخريب الأذهان !

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش