الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نزيف وطني أردني فلسطيني

كامل النصيرات

الثلاثاء 27 آب / أغسطس 2019.
عدد المقالات: 897

المجروحون بأعماقهم لا يمكن أن يُضحك عليهم بكلمتين..ولا بحبة (ملبّس) على قاعدة : تع يا شاطر جبتلك إشي زاكي..! المجروحون بالأوطان والغربة داخلها لا يمكن فكّ عقدتهم إلاّ بفكّ غربتهم عنهم ..! فالذي يعتقد أن الخطب السياسية و التنظيرات فاقعة الهبل و السطحية ستقودنا إلى برّ الأمان فليراجع فرشته عندما ينام و ليتغطّ جيداً كي يحلم بشكل مستقيم..!
أعي تماماً أن الأمة كلها تعاني صراعات فكرية وعويصة جداً وقد لا يكون لها حلّ في القريب العاجل ولكنّ ذلك لا يعني مطلقاً أن الشعبين (الأردني و الفلسطيني) على وجه التحديد لا يدركان خطورة ما يجري حولهما وبهما..بل هما المعنيان بكل ما يجري..وما ترونه من مؤامرات دولية و تكثيف للقصف السياسي الأمريكي على المنطقة ما هو إلاّ لاخضاع هذين الشعبين .!
عندما جاء ((الأرفل/ الأردني والفلسطيني)) جاء نتاجاً لقواعد الصمود الجديدة..ليقول إن شمّاعة الهوية الزائفة انتهت..وأن الأوان آن لنضع أصابعنا في العيون الوقحة وإن لم تفِ الأصابع بالغرض فالأرجل جاهزة للذهاب بعيداً في فعلها..!
الأرفل مجروح بالعمق يعني أن الأردني والفلسطيني ينزفان..الانتظار نزيف؛ المؤامرة نزيف؛ التجويع نزيف؛ صفقة القرن نزيف؛ التلويح بالاقتتال الداخلي نزيف؛ خلط أوراقنا كلما حاولنا ترتيبها نزيف؛ دفعنا للحائط لنبدو عراةً حفاةً عزّلاً حتى من الموافقة نزيف ما بعده نزيف..! أخذنا كلّ يوم لتفاصيل جديدة تشتبك معها عمّان والقدس في ضياع هو نزيف أيضاً..! كيفما تحسبها نزيف..!
الهوية الوطنية لا يرسمها التاريخ فقط؛ بل مقاومة الواقع بكل رجاله الزائفين ولو بالصرامي..وذلك أضعف المقاومة وليس أضعف الايمان..!
كندرتك وعليهم عليهم..!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش