الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشروع فردي جاد لإنتاج كرتوني محلي يرتقي بوعي وثقافة الطفل

تم نشره في الخميس 5 أيلول / سبتمبر 2019. 01:00 صباحاً

عمان-خالد سامح
تفتقر الأنشطة الفنية الموجهه للطفل في بلدنا للأساليب التفاعلية التي من شأنها تطوير وعي وادراك الطفل، وتنمية مهاراته المختلفة بما يساهم بصقل شخصيته وتثقيفه وفتح آفاق فكرية أمامه، ولأن ثورة المعلومات والتكنولوجيا الحديثة تساعد كثيرا على تبني وانتاج أنشطة مغايرة لتلك التقليدية فقد بات من الضروري استثمارها والاستفادة من تقنياتها المذهلة في انتاج مادة تثقيفية ناضجة موجهه للطفل العربي تضاهي بحرفيتها تلك المتجة في الغرب واليابان والصين وغيرها من البلاد الأجنبية، وتحقق عنصري المتعة والفائدة، والأهم تحصن الطفل من التطرف والانغلاق.
مشروع معرفي رائد
د.نسرين الشمايلة ورولا الغوانمة سيدتان أردنيتان لمستا الحاجة الماسة لوجود انتاج فني وثقافي محلي موجه للطفل الأردني والعربي أولا، ويمكن أيضا أن ينفتح على أفق عالمي فتتم ترجمته للغات مختلفة ويسوق عالميا، ولأجل ذلك أسستا مشروعهما الرائد في ذلك المجال تحت اسم «الشركة الالكترونية الأردنية للانتاج والتوزيع الفني، وقد التقتهما «الدستور» مؤخرا.
تقول أستاذة علم النفس التربوي تخصص تعلم وتعليم د. نسرين الشمايلة ان هدف الشركة الأول هو سد الفراغ الكبير في المشهد الانتاجي المحلي والعربي حيث إن مايقدم للطفل هو في أغلبه مدبلج عن لغات أخرى وبعيد عن بيئة الطفل الأردني ولا يحاكي قضايا مجتمعنا، وأشارت الى أن هدف مشروعها المشترك مع صديقتها رولا الغوانمة هو الارتقاء بوعي وذائقة الطفل ثقافيا وفكريا وحقوقياً، بأسلوب جذاب وسلس وبعيد عن أي تحيزات، أي يمكن أن ينقل لأي لغة أخرى ويشاهده أطفال العالم ايضا كما قالت وتابعت «نوفر باقة من الحلول المبتكرة الفنية المتحركة ، لأن الرسوم المتحركة هي أحد أهم أشكال التواصل بين الثقافات المختلفة وشرائحها العمرية المتعددة.»
أساليب ابداعية منوعة
وتشير رولا الغوانمة الحاصلة على درجتي ماجستير في ادارة الأعمال ونظم العلومات ان المشروع انطلق كشركة عام 2015 بمنحة من الاتحاد الاوروبي عن طريق مؤسسة المشاريع الأردنية (جيتكو)، وهدفه انتاج رسوم متحركة للأطفال وبرامج ومطبوعات للفتيان والأطفال من سن الرابعة الى السادسة عشرة ضمن أربعة محاور، هي: حقوق الطفل، الغذاء الصحي، البيئة، الأمن والسلامة العامة.
وتوضح الغوانمة أن كل محور من تلك المحاور ينفذ بأساليب ابداعية خمسة، وهي:  مسلسل كرتوني، قصص مصورة (ورقية والكترونية)، مسرحيات، مجلات وأنشطة لا منهجية، تطبيقات الكترونية وألعاب.
الطفل الايجابي والواعي
وتستعرض د. الشمايلة والغوانمة بعضا مما أنتجته شركتهما، مثل برنامج الرسوم المتحركة ثنائية الأبعاد  «حراس الأحلام» ،وكل حلقة منه مدتها سبع دقائق، حيث تقولان أنه وللمرة الأولى في الانتاج الأردني يتم الدمج بين الشخصيات الكرتونية والحقيقية ضمن اطار سردي سلس ومشوق وبسيط، وتقول د. الشمايلة :
« في (حراس الأحلام) نطرح القضايا الحقوقية للطفل، وكيف يدافع الطفل عن حقوقه ويتبناها ويكافح من أجلها، وعلى رأسها الحق في التعلم، والحرية، والبيئة النظيفة، والصحة، وغيرها من القضايا الملحة، وهدفنا هو تنمية وعي وفكر الطفل ليكون ايجابيا وفاعلا منتميا لمجتمعه ووطنه ويدافع عن حقوقه،وقبل ذلك يستوعب معنى وأهداف تلك الحقوق ومايترتب عليها من واجيات مطلوبة منه هو أيضا تجاه وطنه».
كما أنتجت كل من د. الشمايلة والغوانمة العديد من المشاريع الابداعية التي تلامس آمال وطموحات الأطفال وتوسع من مداركهم المعرفية، ومنها مسرحيات عرضت في العديد من المدارس، وكتيب «أبطال اغذاء السحري» الذي طبع ورقيا ووزع مجانا على الأطفال، وقصص أدبية مشوقة ومنها «حوريات سامي «و «دبوس الجدة» وغيرها من الأعمال التي يرافقها أغان خاصة، ومشروع رسوم المتحركة ثنائية الأبعاد. ثلاث مسلسلات متنوعة عن صحة الطفل و قصص العلماء القديمة . تم إعداد المواد تحت إشراف متخصصين في التغذية من معهد دسمان للسكري في الكويت.
غياب الدعم
وتتأسف كل من د. الشمايلة وشريكتها الغوانمة لغياب الدعم الرسمي والخاص عن الأعمال الجادة الموجهه للأطفال، حيث تريان أن الدعم الرسمي بات موجها للمشاريع الصغيرة، وغائب عن المتوسطة والكبيرة، وتشيران للكلفة العالية لانتاج برامج الأطفال لاسيما الكرتونية منها، وضرورة الشراكة مع القطاع الخاص بصورة فاعلة مايضمن استمرارية مثل تلك المشاريع.
وتنوهان بضرورة استثمار الطاقات والخبرات الأردنية في ذلك المجال، وتبني الاعلام المحلي لتلك المشاريع الناضجة بدلا من عرض كل ماهو سطحي وتجاري وغير مؤثر بوعي وثقفة وادراك الطفل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش