الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأردن ولبنان.. تعادل سلبي!

تم نشره في الأحد 31 أيار / مايو 2015. 03:00 مـساءً

اربد – الدستور- حسين الزعبي
خرج منتخبنا الوطني ونظيره اللبناني متعادلين سلبيا بدون اهداف في المباراة الودية بكرة القدم، والتي اقيمت يوم امس على استاد الحسن الدولي.
وقد اظهر منتخبنا انسجاما في بعض مراحل اللقاء وذلك في مستهل تحضيراته واشرك عدد من البدلاء للاستقرار على التشكيلة المناسبة قبل ان يغادرنا صباح يوم غد الى تركيا لاقامة معسكر تدريبي هناك يستمر اسبوعا .
سلبية!
سعى منتخبنا منذ البداية لامتلاك ناصية اللعب في سط الميدان وتمحورت العابه التي حاول الخروج بها عن الاطار الكلاسيكي والتنويع بالخيارات الهجومية، فكان بهاء عبدالرحمن الذي يبالغ في التراجع  للبناء من الخلف واحمد سمير في العمق وكان عبد الفتاح يتراجع للوسط لحشد قوى خلف الدرور، فيما حاول عبدالله ذيب وعدي الصيفي اشغال طرفي الملعب وبدت الجبهة اليمنى مصدر رزق هجومي وتعددت الكرات العرضية التي كانت اغلبها من نصيب الدفاع اللبناني ومن خلفهم الحارس مهدي خليل وعمد منتخبنا على فترات نقل الكرات بسرعة للمواقع الامامية  لكسب مساحات في الامام وتمكن من الوصول للمرمى اللبناني باكثر من مشهد هجومي لم يستثمر بالشكل الامثل واحتاجت محاولات منتخبنا المزيد من الدقة والتركيز امام الشباك .

وبالرغم من ان منتخبنا لم يتأخر بالدخول بالاجواء من خلال التركيز على سرعة انطلاقات الدرور والصيفي في الجبهة الامامية والاخير اهدر فرصة انفراد انقذ الحارس الموقف باللحظة المناسبة قبل ان تعبر كرة المدافع المتقدم بني ياسين بسلام بمحاذاة القائم .
 على الجهة المقابلة عمد المنتخب اللبناني لاحتواء اندفاع منتخبنا من خلال اجادة توزيع ادوار التغطية والرقابة التي قلصت كثيرا من خطورة الدردور وتعامل بمبدا السلامة في ابعاد الكرات العرضية داخل الجزاء ونجح الى حد ما في درء الخطورة عن مرماه.
ومع مرور الوقت اظهر المنتخب اللبناني ثقة في الامتداد للمواقع الامامية لكن محاولاته افتقرت للزيادة  العددية ولم يتهدد مرمى شفيع بشكل مباشر باستثناء كرة عطوي  التي كان لها الحارس شفيع بالمرصاد فيما عانى شمسين وعطوي رأسا الحربة معظم الوقت من قلة الاسناد اضطر حسن المحمد واحمد المغربي للتراجع لاغلاق العمق الدفاعي في محاولة لافساد محاولات منتخبنا قبل ان تستفحل خطورتها .وبقيت الشباك هادئة دون ان تهتز .
افضلية ولكن!
استهل منتخبنا احداث الشوط الثاني بقوة وبدت ملامح الخطورة تظهر تدريجيا على مرمى الحارس البديل البيطار الذي تدخل بالتوقيت المناسب لاتقاد كرة احمد سمير في توقيت مبكر وكاد الدردور ان يضع منتخبنا بالمقدمة الا ان كرته التي سددها انحرفت قليلا عن زاوية المرمى المشرع الابواب رد عليه البديل اللبناني غدار بكرة رأسية علت العارضة بقليل.
ومع اشراك ورقتي ابوعماره والرواشده بديلين للصيفي والذيب ارتفع المؤشر الهجومي لمنتخبنا وفاحت رائحة الخطورة من محاولات منتخبنا التي احدثت ارباكا في الدفاعات اللبنانية وافسد الحارس البيطار على  الدردور فرصة انفراد تام .
نشط المنتخب اللبناني على فترات بعد ان اجرى تعديلات بصفوفه وحاول التحرر من قيوده الدفاعية عبر محاولات هجومية كادت ان تؤتي ثمارها عندما سيطر شفيع على كرة البديل عباس احمد الذي تابع الكرة ضعيفة دون جدوى.  
واصل منتخبنا حضوره الهجومي وجرب بهاء حظه بالتسديد البعيد خارج اخشاب المرمى ودفع منتخبنا بورقة عدوس مكان عبدالفتاح وضغط باكثر من محور وتعددت مشاهد الخطورة الضائعة على منتخبنا والتي كانت كافية احداها للتسجيل اخطرها قذيفة بهاء التي اطلقها من حافة الجزاء انحرفت قليلا عن المرمى قبل ان يطيح الدردور بكرته الرأسية فوق العارضة بقليل في الدقيقة الاخيرة من المباراة .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش