الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إنجلتـرا مرشحـة لتجـاوز محطـة بلغاريا

تم نشره في السبت 7 أيلول / سبتمبر 2019. 01:00 صباحاً
تصفيات كأس أوروبا

 مدن - بعد احتلال المركز الثالث في دوري الأمم الأوروبية، يستأنف منتخب إنجلترا، مشواره في التصفيات المؤهلة ليورو 2020 أمام منافسين لا يمثلان أي عبء للأسود الثلاثة.
ويلتقي المنتخب الإنجليزي مع بلغاريا اليوم السبت وكوسوفو الثلاثاء المقبل ضمن مسيرة الفريق نحو العبور إلى البطولة الأوروبية العام المقبل.
وفاز منتخب إنجلترا في أول مباراتين له في التصفيات ونجح في تسجيل 10 أهداف في هاتين المباراتين مقابل هدف واحد سكن شباك الفريق ليتصدر المجموعة الأولى بفارق الأهداف عن التشيك.
ويعود منتخب الأسود الثلاثة للتصفيات الأوروبية في أعقاب خسارته في المربع الذهبي لدوري الأمم أمام هولندا، قبل الفوز في مباراة تحديد المركز الثالث على سويسرا.
وسيكون منتخب إنجلترا مرشحا بقوة للفوز على بلغاريا اليوم  على استاد ويمبلي، ولا يختلف الوضع كثيرا بالنسبة لمباراة كوسوفو الثلاثاء المقبل.
ويتذيل منتخب بلغاريا ترتيب المجموعة الأولى برصيد نقطتين من 4 مباريات، فيما يحل منتخب كوسوفو في المركز الثالث برصيد 5 نقاط من ثلاث مباريات.
وشدد غاريث ساوثغيت مدرب منتخب إنجلترا، على أهمية المباراتين، وهو ما يتضح من سعيه نحو الدفع بكامل قوته الضاربة.
وقال ساوثغيت «مباراتان في التصفيات نرغب في حسمهما.. الشيء المهم بالنسبة لنا كل يوم هو العمل كمجموعة من أجل تطوير مستوانا».
وأضاف «لقد عدنا من كأس العالم ولم نكن سعداء بنتائجنا، كما عدنا من دوري الأمم الأوروبية دون أن نكون سعداء بالشكل الكافي مما قدمناه».
ويواصل ساوثغيت الاعتماد على العناصر الشابة، وهو ما سيحدث أيضا في المباراتين التاليتين.
وتلقى تيرون مينغز، الاستدعاء الأول لقائمة منتخب إنجلترا وهو نفس الحال لزميله الصاعد أرون وان بيساكا قبل استبعاده بسبب الإصابة، كما تلقى جيمس ماديسون وماسون مونت الدعوة الأولى للانضمام لمنتخب بلادهما.
وأوضح ساوثغيت «لدينا تنافس على المراكز.. نتمتع بوفرة في المواهب لأننا تعاملنا مع الأمر بشكل مختلف لدى البحث عن اللاعبين الشباب».
وأكد «هذا يعني أننا نفتقد إلى عنصر الخبرة في بعض المراكز، لكن يعني أيضا أننا نواصل العمل كفريق».
وبخلاف عناصر الشباب، فإن أليكس أوكسلاد تشامبرلين الذي غاب عن صفوف منتخب إنجلترا في رحلة بلوغ المربع الذهبي لكأس العالم، سيعود للفريق بعد غياب 18 شهرا، وتعافى تشامبرلين من إصابة قوية في الركبة أبعدته عن مونديال روسيا.
وكان استدعاء تشامبرلين بمثابة مفاجأة للجميع، نظرا لأنه بدأ بالكاد يشارك مع فريقه ليفربول، لكن ساوثغيت يرى أن اللاعب يستحق الحصول على فرصة.
 إسبانيا وإيطاليا تواصلان زحفها نحو النهائيات
 واصلت إسبانيا العلامة الكاملة وزحفها نحو النهائيات بفوزها الثمين على مضيفتها رومانيا 2-1 في بوخارست في الجولة الخامسة من منافسات المجموعة السادسة.
وسجل القائد سيرجيو راموس (29 من ركلة جزاء) وباكو ألكاسير (47) هدفي إسبانيا، وفلورين أندوني (59) هدف رومانيا.
وهو الفوز الخامس تواليا لإسبانيا في 5 مباريات حتى الآن فعززت صدارتها للمجموعة برصيد 15 نقطة بفارق 5 نقاط أمام السويد التي تغلبت على مضيفتها جزر فارور، فيما تراجعت رومانيا إلى المركز الرابع بعدما تجمد رصيدها عند 7 نقاط بفارق نقطة واحدة خلف النرويج التي تغلبت على مالطة 2-صفر.
وخاضت إسبانيا المباراة بقيادة روبير مورينو الذي استلم المهمة مؤقتا قبل أسابيع قليلة بدلا من لويس انريكي المتخلي عن منصبه في آذار بسبب مرض طفلته تشانا التي توفيت الاسبوع الماضي عن تسعة أعوام.
ووقف الجميع دقيقة صمت تكريما لنجلة أنريكي قبل المباراة التي كانت إسبانيا الطرف الأفضل أغلب فتراتها واستحوذ لاعبوها على الكرة وكان بإمكانهم حسمها بفارق كبير خصوصا في الشوط الأول لولا تألق حارس المرمى سيبريان تاتاروسانو، قبل أن تعاني في الدقائق الأخيرة خصوصا بعد طرد قطب دفاعها وريال سوسييداد دييغو يورنتي في الدقيقة 79.
وكادت رومانيا تقلب الطاولة على إسبانيا في الدقائق الخمس الأخيرة لولا تألق حارس مرمى تشلسي الإنجليزي كيبا أريثابالاغا الذي أنقذ مرماه من هدفين محققين.
ومنح الحكم الألماني دينيتس أيتيكين ركلة جزاء لإسبانيا في الدقيقة 27 اثر عرقلة داني سيبايوس، المعار من ريال مدريد إلى ارسنال الإنجليزي، داخل المنطقة فانبرى لها راموس على يسار الحارس (17).
وعززت إسبانيا تقدمها مطلع الشوط الثاني اثر هجمة منسقة انهاها الكاسير داخل المرمى الخالي من مسافة قريبة بعد تمريرة من ألبا (47).
وقلص مهاجم ديبورتيفو لا كورونيا أندوني الفارق لرومانيا بضربة رأسية من مسافة قريبة (59).
وتلقى المنتخب الإسباني ضربة موجعة بطرد مدافعه يورنتي اثر تدخل بحق جورجي بوشكاش اثر انفراد بالحارس كيبا فحصلت رومانيا على ركلة حرة مباشرة على مشارف منطقة الجزاء انبرى لها يانيس حاجي، نجل اسطورة كرة القدم الرومانية جورجي حاجي، لكنها ارتدت من الحائط البشري (79).
وأنقذ كيبا مرماه من هدف التعادل في مناسبتين بتصديه لتسديدة بوشكاش من مسافة قريبة وتحويلها الى ركنية (90+1)، ثم رأسية للاعب نفسه من مسافة قريبة أبعدها حارس مرمى تشلسي بيسراه من باب المرمى فتهيأت امام فلورين الذي سددها فوق الخشبات الثلاث والمرمى مشرع أمامه (90+2).
وفي المجموعة ذاتها، فازت السويد على مضيفتها جزر فارو بأربعة اهداف لألكسندر إسحاق (12 و15) وفيكتور لينديلوف (23) وروبن كايسون (41)، والنرويج على مالطة بهدفين نظيفين سجلهما ساندر بيرج (34) وجوشوا كينغ (45).
وقلبت إيطاليا تأخرها على ملعب «فازكين سركيسيان» أمام مضيفتها أرمينيا المنقوصة عدديا إلى فوز ثمين 3-1 وعززت صدارة مجموعتها العاشرة بالعلامة الكاملة بتحقيقها فوزها الخامس تواليا ضمن التصفيات.
وكانت أرمينيا البادئة بالتسجيل عبر ألكسندر كارابيتيان (11) الذي طرده الحكم في الدقيقة الاولى من الوقت البدل الضائع للشوط الاول (45+1)، وردت إيطاليا بثلاثية تناوب على تسجيلها مهاجم تورينو أندريا بيلوتي (28) والبديل لاعب وسط روما لورنتسو بيليغريني (77) وحارس مرمى أصحاب الأرض أرام أيرابيتيان (80 خطأ في مرمى منتخب بلاده).
ولم تلبث أرمينيا ان فاجأت المنتخب الضيف بعدما خطف تيغران بارزيغيان الكرة اثر تمريرة خاطئة من مهاجم فيورنتينا فيديريكو كييزا ليجتاز اكثر من نصف الملعب ويمرر الى المتحرك كارابيتيان الذي سدد كرة من داخل المنطقة عجز دوناروما عن صدها (11).
وادركت إيطاليا التعادل بفضل تمريرة عرضية من إيمرسون من الجهة اليسرى علت الجميع ووصلت إلى بيلوتي المتربص امام المرمى فحولها بسهولة الى الشباك (28).
وطرد الحكم صاحب الهدف كارابيتيان لتلقيه الإنذار الثاني بعدما استخدم مرفقه في صراع هوائي مع القائد ليوناردو بونوتشي (45+1).
وضغط رجال المدرب مانشيني لخطف النقاط الثلاث في الشوط الثاني، ووسط العديد من الهجمات استغل المنتخب الضيف واحدة بفضل رأسية من البديل بيليغريني بعد تمريرة في العمق من بونوتشي (77)، قبل أن يضيف المنتخب الإيطالي الهدف الثالث عندما تلقى بيلوتي كرة داخل المنطقة من البديل ستيفانو سنسي فسددها قوية زاحفة اصطدمت باسفل القائم الايسر وارتدت من ظهر الحارس إلى الشباك (80).
واقترب المنتخب الإيطالي، الذي يحل ضيفا في مباراته الثانية على فنلندا غدا الاحد، كثيرا من النهائيات بعدما رفع رصيده في صدارة مجموعته إلى 15 نقطة من خمس مباريات، متقدما بفارق 3 نقاط عن نظيره الفنلندي الفائز على ضيفه اليوناني بهدف نظيف سجله تيمو بوكي من ركلة جزاء (52).
وتقدمت البوسنة والهرسك الى المركز الثالث برصيد 7 نقاط بعدما أكرمت وفادة ضيفتها ليشتنشتاين بخماسية نظيفة تناوب على تسجيلها عامر غوجاك (11 و89) وأندرياس مالين خطأ في مرمى فريقه (80) وإدين دزيكو (85) وإدين فيسكا (87).
وتجمد رصيد أرمينيا عند 6 نقاط من فوزين وثلاث هزائم في المركز الرابع بفارق نقطتين عن اليونان الخامسة (4)، فيما تقبع ليشتنشتاين في قاع الترتيب بدون نقاط بعدما تعرضت أمام البوسنة والهرسك لخسارتها الخامسة تواليا. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش