الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ألِهذا الحد وصل الاستخفاف ؟!

كمال زكارنة

الأربعاء 11 أيلول / سبتمبر 2019.
عدد المقالات: 342

يبدو ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب ينظر الى وطننا العربي وامتنا العربية من آخر طرف عينه السفلي الضيّق ،غير راغب برؤيتها ولا حتى بوجودها ،فقد اقدم اخيرا على خطوة تؤشر على مدى استخفافه واستهتاره بأمتنا وقضاياها وخاصة قضيتها الاولى والمركزية قضية فلسطين ،عندما اختار آفي بيركوفيتش احد موظفي البيت الابيض ،خليفة للمستقيل غرينبلات المعروف للجميع.
اليهودي بيركوفيتش يتشابه بالعديد من المواصفات مع سلفه ،من حيث العمر ،ثلاثون عاما ،والاصول اليهودية والانتماء العميق لها ،والاخلاص المطلق لاسرائيل ،وهذه اهم الشروط التي يبحث عنها ترامب ،لكن آفي ليس مؤهلا من الناحية العلمية والوظيفية كما هو غرينبلات،ويعتبر من موظفي الصفوف الخلفية في البيت الابيض،لكن ربما لم يعثر ترامب على موظف بمواصفات واخلاص آفي للكيان المحتل ،فاختاره لهذه المهمة ،على اعتبار ان مهمته سهلة واصبحت ناضجة كما يعتقد هو ،ولن يواجه صعوبات كبيرة في استكمالها .
يحرص ترامب على توكيل وتكليف يهودا اغرار بملف الصراع الفلسطيني الاسرائيلي ،لا يملكون اية خبرات سياسية او ثقافة تمكنهم من البحث في المشكلة ،وربما آفي الذي يعتقد انه من احدى دول شرق اوروبا وبالذات يوغسلافيا السابقة،التي تحمل العائلات فيها هذا النمط من الاسماء،كما عرفناها اثناء الدراسة هناك،لا يملك اية معلومات تفصيلية عن منطقة الشرق الاوسط عموما ،ولا تفاصيل دقيقة عن القضية الفلسطينية ،ولن يتجاوز دوره التعليمات التي سوف يتلقاها من قادة الكيان المحتل لتنفيذها ومحاولة فرضها على الفلسطينيين والعرب ،لان ترامب يعتبر الامة العربية امة مدرّة للاموال ،وليس لها غير هذه الوظيفة ،وهو الوحيد في هذا العالم القادر والمخول بنهب وسلب تلك الاموال في الوقت والحجم الذي يريد.
السؤال الذي يجب ان يوجه الى شخص ترامب ،لمن سيعلن عن صفقة القرن المرفوضة فلسطينيا وعربيا ودوليا،وما هو الهدف من الاعلان عنها غير الحصول على الاعتراف العربي قبل الدولي ،بالقدس عاصمة موحدة للكيان المحتل، وبسيادة الكيان على الجولان العربي السوري المحتل،وعلى الضفة الغربية المحتلة لاحقا ،فهل هذا ممكنا ،من حقنا ان نتساءل،فإما ان يكون الرجل غارقا تماما بالاحلام والاوهام والخيال ،او انه يؤلف فلماً هوليودياً يعيش احداثه قبل عرضه في دور السينما.
صفقة القرن التي لا ينتظر العرب والفلسطينيون الاعلان عنها او ميلادها ،لانها بكل تأكيد سوف تكون مولودا مشوها جدا لن يستطع احد النظر اليه ،كي لا تعلق ملامحه في ذهنه كونها مرعبة الى حد الكوابيس،وسوف يكون حال ترامب كصائد السمك الذي يلقي بصنارته في الصحراء القاحلة ،فلا يصطاد شيئا،او كمن يعالج الداء بالسم فيقتل المريض ويبقى الداء منتشرا.
لن يكون بيركوفيتش اكثر لباقة وفصاحة وسحرا ، من سلفه ورفاقه كوشنير وفريدمان، الذين فشلوا بجدارة في تسويق صفقة القرن سياسيا واقتصاديا ،ولم يحصدوا غير خيبات الامل واذيال الفشل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش