الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الدكتورة غيداء "خزنة كاتبي" تشارك في ندوة اقليمية عن القدس

تم نشره في الخميس 12 أيلول / سبتمبر 2019. 02:40 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 12 أيلول / سبتمبر 2019. 06:19 مـساءً

عمان - اقيمت في العاصمة الاردنية عمّان بتاريخ ( 10-11/9/2019م) ندوة إقليمية بعنوان ( التراث الثقافي والحضاري في القدس: الواقع والتحديات )، برعاية وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية بالتعاون مع المؤتمر الوطني الشعبي للقدس، والمنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة( ايسيسكو) واللجنة الملكية لشؤون القدس، والمؤتمر الإسلامي العام لبيت المقدس، وتأتي هذه الندوة في اطار الجهود المبذولة للبحث عن سبل الحفاظ وصون الارث الحضاري المقدسي العريق والمتجذر لأكثر من (5) الاف عام.

وضمن محاور وجلسات المؤتمر التي شارك فيها عدد من الباحثين والسياسيين والقانونيين من الأردن وفلسطين، كان للاكاديمية والباحثة في التاريخ والفكر الحضاري الاسلامي الاستاذة الدكتورة غيداء "خزنة كاتبي" ورقة بحثية بعنوان ( الروايات والوثائق التاريخية ودورها في الحفاظ على الموروث الحضاري المقدسي)، اشارت فيها الى دور الروايات التاريخية والوثائق المقدسية وغير المقدسية التي تناولت الجوانب الحضارية المتنوعة لمدينة القدس، وضمن القسم الاول من الدراسة اشارت الباحثة خزنة كاتبي الى أن الروايات المعنية بالقدس تحتاج لجهود بحث دقيق ومنهجي لمختلف المصادر المطبوعة والمخطوطة، باعتبار أن الروايات التاريخية تقع في اطار مجموعتين من الروايات هي الروايات الواقعة تحت عناوين محددة مثل :( تاريخ أو فضائل القدس أو بيت المقدس)، أو روايات غير محددة تأتي ضمن ابواب وفصول منتشرة في متون المصادر المتنوعة، وهذا البحث العلمي يتطلب التدقيق في سند الرواة وأماكن سماع واملاء الروايات ومضامينها التي تحتاج لمقارنتها مع روايات أخرى للتأكد من إختصاصها بمدينة القدس.

اما القسم الثاني من الدراسة فهو الواقع ضمن مجموعة الوثائق ( البرديات والنقوش على العمارة والنقود)، وقد عرضت خزنة كاتبي لنماذج من برديات والي مصر الأموي قرة بن شريك وبرديات عوجا الحفير والجنيزة وغيرها، اضافة لعدد من النقوش المعمارية المقدسية التي تفيد في رصد التراث الحضاري الثقافي والاجتماعي والاقتصادي لمدينة القدس، وبرهنت من خلالها على اصالة الحضارة العربية ( الاسلامية والمسيحية) والتي عكست التنوع الثقافي والتسامح في القدس، وأهمية هذا الموروث في حفظ  نصوص ووثائق تتصل بالحضارة العربية لم تصلنا الا من خلال المقدسيين. 

كما استعرضت خزنة كاتبي نماذج تاريخية ( لروايات ووثائق) تدلل على براعة ومهارة المثقف المقدسي في حفظ الموروث الحضاري وقدرته على مواجهة التحديات التي تعرض لها عبر التاريخ باعتباره مثقفاً واعياً يحمل رسالة علمية عالمية حضارية و انسانية استطاع ايصالها للأجيال اللاحقة، وقد نبهت الباحثة الدارسين لبعض الأمور المنهجية مرفقة دراستها بجداول ووثائق ونصوص موثقة اضافة الى مجموعة من التوصيات الاكاديمية،  الأمر الذي لقي الاشادة والتفاعل من قبل الحضور والتوصية للمؤتمر بضرورة نشر الدراسة ورفد المكتبة الاكاديمية بدراسة علمية عميقة تفيد في جهود الحفاظ على الموروث المقدسي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش