الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«إسرائيل» ما بين الفكرة والدولة القومية

تم نشره في الأحد 15 أيلول / سبتمبر 2019. 01:00 صباحاً
عبدالحميد الهمشري

 الحلقة الثانية والسبعون  جزء 1

القوانين التي خدمت عملية إنشاء وتطوير المستوطنات اليهودية
في سبيل تمكين اليهود من امتلاك مساحات شاسعة من الأراضي في فلسطين دأبت بريطانيا كدولة محتلة لفلسطين بعد فرض انتدابها عليها من قبل عصبة الأمم، بتنفيذ خطتها الرامية لتنفيذ وعد بلفور الاستعماري بإصدار قوانين خدمت بشكل مباشر عملية إنشاء وتطوير المستوطنات اليهودية داخل فلسطين والتي من أهمها قانون الهجرة الذي أصدرته عام 1920م، وتم إجراء عدة تعديلات عليه فيما بين الأعوام 1921م و1925م، وكان هذا من شأنه فتح الباب على مصراعيه أمام تيار الهجرة اليهودية لفلسطين ما فتح المجال أمام المؤسسات الصهيونية لتوسيع عملية بناء المستوطنات لاستيعاب المستوطنين القادمين الجدد، فقانون انتقال الأراضي عام 1920م، الذي يسمح بتسهيل أعمال البيع والشراء مما يعني زيادة الأراضي التي سوف يقوم اليهود بشرائها لإقامة مستوطنات عليها، وذلك مع الأخذ في الاعتبار الحالة المتردية للفلاحين الفلسطينيين في أراضيهم، خاصة وأن مساحات كبيرة من الأراضي الفلسطينية في الشمال القلسطيني كانت تملكها عائلات غير فلسطينية تنتمي لعائلات في دول مجاورة، فقانون المساحة عام 1920م، سهل أعمال البيع والشراء، خاصة شراء الأراضي بواسطة مؤسسات ومنظمات صهيونية كانت تملك أموال هائلة، مدعومة من الخارج برأسمال يهودي غربي، يضاف لها قانون الأراضي الموات عام 1921م، الذي يلغي القانون العثماني الخاص بالسماح للفلاح الفلسطيني بأن يضم إلى أرضه الأراضي البور، وهذا ما سمح للعصابات الصهيونية الاستيلاء على مساحات كبيرة من الأراضي البور لتكون ملاذاً لاقامة مستوطنات بعد منحها للوكالة اليهودية دون مقابل.    
هذه القوانين مكنت اليهود من استملاك مساحات كبيرة بلغت أواخر عام 1922م نحو 594 ألف دونم، مقارنة بـ420.600 دونم كانت في حوزتهم عام 1914م، كانت في معظمها في منطقة القـدس منها 2200 دونم ضمت إلى مستوطنة قريات عناكيم، و5000 دونم بالقرب من مستوطنة كفار سابا أقيمت عليها مستوطنة رعنانا، و19000 دونم أقيمت عليها مستوطنة ياجور، و16000 دونم أقيمت عليها مستوطنة هرتزليا، كما شهدت هذه الفترة استيلاء اليهود على 120.000 دونم في أراضي مرج ابن عامر لتصل بذلك مستوطنات طبرية بمستوطنات السهل الساحلي. وساعد نمو الهجرة اليهودية خلال االفترة الممتدة من عام 1919م حتى عام 1936م حييث وصلت أعدادهم قرابة 277 ألف يهودي إلى فلسطين والذين كانت غالبيتهم من يهود قارة أوروبا حيث بلغت نسبتهم نحو80% خلال الموجه الأولى والثانية من هذه الفترة، وبلغت 91% خلال الفترة من عام 1932م 1936م.وقد مثلت هذه الأعداد المستوطنون اليهود الذين أقاموا المستوطنات اليهودية، وإن كانت هناك نسبة كبيرة قد سكنت في المدن وليس في المستوطنات اليهودية.
  *كاتب  وباحث في الشأن  الفلسطيني

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش