الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نتائج حوار «الصحة» و«الأطباء» محط أنظار المعلمين

تم نشره في الأحد 15 أيلول / سبتمبر 2019. 01:00 صباحاً
ايهاب مجاهد


 يترقب اطباء وزارة الصحة ما سيؤول اليه الحوار بين وزارة الصحة ونقابة الاطباء حول مطالب منتسبيها العاملين في وزارة الصحة، والتي من المقرر ان تدخل الاسبوع الحالي جولتها الثالثة بعد اللقاءين اللذين جمعا وزارة الصحة بمجلس النقابة الاسبوع الماضي.
وليس وحدهم الاطباء من يترقب نتائج الحوارات، اذ تفتح النقابات الصحية اعينها على اتساعها لمعرفة نتائج الحوار، خاصة وان جزءا كبيرا من نتائجه سينعكس على مطالبها المتقاطعة والتي سيوفر عليها جزءا كبيرا من عناء التفاوض حول مطالبها مع الحكومة ممثلة بوزارة الصحة.
وغالبا ما كانت الاستجابة لمطالب الاطباء تنعكس ايجابا على المهن الصحية الاخرى كاطباء الاسنان والصيادلة والممرضين والتي كان طرحها على وزارة الصحة يتم بشكل جماعي باسم النقابات الصحية، الى ان بادر الاطباء قبل نحو اسبوعين بامهال الحكومة تلك الفترة المنقضية للرد على مطالبها قبل اللجوء لاجراءات تصعيدية.
فقد واكب الحراك الطبي حول مطالب الاطباء والذي اعدت له اللجنة الموسعة لاطباء الصحة برنامجا تصعيديا في حال لم يتم التوصل لاتفاق حولها، حراك هادىء وداخلي من النقابات الصحية التي تستعد لقطف ثمار المفاوضات الجارية او التحرك مجددا بضغط من هيئاتها العامة، على اعتبار انه يفترض بوزارة الصحة عدم اغفال مطالبهم في حال تجاوبت مع مطالب الاطباء.
وعلى الرغم من الفارق بين اسلوب ادارة نقابة المعلمين ونقابة الاطباء للحوار والتفاوض بشان مطالب منتسبيها في القطاع العام واختلاف المطالب، الا ان التوصل الى اتفاق حول مطالب الاطباء قد يدفع باتجاه التوصل الى اتفاق مع نقابة المعلمين.
وعلى الرغم من الفارق بين مطالب النقابتين الا ان الرد الحكومي تجاه مطالب الاطباء والمعلمين قرب بينهما بتأكيده على ضرورة ربط الحوافز والعلاوات بالاداء، في لهجة جديدة لم يسبق اخذها على محمل الجد.
وتتمنى الاوساط المهنية ان يتم التوافق على مطالب النقابتين لتجنب اللجوء لاجراءات تصعيدية لا تتمنى الوصول اليها من جهة، ولكي تصبح الطريق نحو مطالب المهن الاخرى اقصر وخالية من المطبات.
ورغم ان الترجيحات تشير الى احتمال التوصل الى اتفاق حول مطالب الاطباء التي تتركز حول الحوافز، الا ان عدم الوصول لاتفاق حولها من شانه ان يزيد التدافع بين الحكومة والنقابات، وهو ما لا يحبذه الطرفان.
وكان نائب نقيب الأطباء د.ايمن الصمادي قد صرح بانه تم خلال جولة من اللقاءات والاتصالات مع وزارة الصحة واللجنة الصحية النيابية التوصل إلى مجموعة من الأفكار والحلول لمطالب الأطباء وسط اجواء سادها الحرص المشترك على إنهاء الازمه والخروج بحلول مرضية.
ومن المقرر ان ينقاش مجلس النقابة هذه الحلول في اجتماع للمجلس بكامل أعضائه اليوم الأحد، والخروج بقرار فيما يتعلق بهذه الاقتراحات، بالتشاور مع لجنه أطباء وزارة الصحة وجمعية المؤهلين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش