الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمسية للشاعرين جرار والبواب في «بيت الثقافة والفنون»

تم نشره في الأربعاء 18 أيلول / سبتمبر 2019. 01:00 صباحاً


عمان - عمر أبو الهيجاء
نظم بيت الثقافة والفنون، مساء أول أمس، أمسية شعرية للشاعرين: د. صلاح جرار ود. هناء البواب، أدارت مفرداتها الكاتبة هديل الرحامنة وسط حضور من المثقفين والمهتمين.
واستهل د. جرار الأمسية بقراءات شعرية لامست الحس الوجداني للإنسان، ولم تخل قصائده من العشق والتراتيل الأندلسية بلغة موحية ومعبرة عن البعد الروحي، فكان العاشق الذي يضعك أمام نبض الروح وتجلياتها الرومانسية، شاعر يمسك بزمام قصيدته ليضعنا بدهشة القول الشعري.
يقول في قصيدة له:»يا عاذلي في الحب كن عاذري/إني وقعت فريسة لجاذر/أعطينني وعدا وقد أخلفنه/ لله ما أقسى فؤاد الغادر/ لا تقترب من سربهن ولا تكن/ هدفا لألحاظ لهن وجاذر/فلقد نذرت لهن عمري كله/ فاضعنه وأضعن حق الناذر».
ومن قصيدة أخرى له يقول فيها:» هو طيب عهدته من عهود/ميزته أضالع وجنوب/ ليس غيري بما تفوح خبير/ هو عطر مقدس محبوب/هو شوق في القلب ما زال غضا/ لم تشبه شوائب أو عيوب/ هو عشق معتق في ضميري/وهو جمر في خافقي مشبوب/هو طيف يعودني كل حين/ هو حظ مقدر مكتوب».
إلى ذلك الشاعرة د. البواب غير قصيدة ما بين التفعيلة والعمودية تجلّت بها روحها الشاعرة، ونثرت أنفاسها الممزوجة بندى الحرف واشتعالاته بالعشق الشفيف، حيث تفاعل معها الجمهور للغتها التي المعبرة لواعج القلب وشؤون المرأة.
تقول في قصيدة لها: «حين صادَفَها الحنين/كفِّي وكفُّكَ في القلوبِ هباءُ/فعلامَ تزعمُ أنَّكَ استثناءُ/طيِّر عصافيرَ انتظارِكَ مرّةً/أخرى؛ وهَبني الحُزنَ كيف تشاءُ/أنا طفلةٌ كبرَى، تُخبِّئُ فيكَ ما/لم تحوِهِ أرضٌ بها وسماءُ/الأرضُ هذا النَّبضُ، فاهطِل عاشقًا/لا شرحَ يُقنِعُ والحنينُ بُكاءُ/أنا دمعةٌ، لا دَمعتانِ، أنا التي/اقترَحتْكَ روضًا أيُّها الصَّحراءُ/غذَّيتُ روحَكَ بالدُّموعِ وكُنتُ في/وادٍ بلا زرعٍ ولم يكُ ماءُ/واليومَ ينزفُني الكلامُ نبوَّةً/للجُرحِ هل أنسى الذين أساؤوا؟».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش