الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«حرير» .. ترسم الابتسامة لمرضى السرطان بيوم التغيير

تم نشره في السبت 21 أيلول / سبتمبر 2019. 01:00 صباحاً

 عمان- حسام عطية
بيوم التغيير العالمي رسمت مبادرة حرير الريادية للتنمية والتوعية المجتمعية، بمستشفى الملكة رانيا العبدالله للأطفال، البسمة على وجوه أطفال مرضى السرطان.
وتأتي المشاركة بالتعاون مع كادر مستشفى الملكة رانيا العبدالله للأطفال من أطباء وممرضين وإداريين والذين ساهموا بجهود كبيرة من أجل معالجة وإسعاد أطفالنا المرضى، ولتكون واحدة من الفعاليات الهادفة لتحقيق وتحفيز الأطفال المرضى وإدخال السعادة إلى قلوبهم.
واستطاعت حرير عبر أطفال ومتطوعي مبادرتها من رسم الفرحة والسعادة على وجوه الأطفال المرضى ومرضى السرطان بالمستشفى وتوزيع الهدايا والألعاب وتعليمهم الرسم وتقوية العزيمة والقدرة لمواجهة المرض والانتقال إلى مرحلة الشفاء.
وتشارك مبادرة حرير باستمرار بكل نشاط طفولي وإنساني عبر إسهامها الفاعل في التوعية المجتمعية من خلال العديد من النشاطات والكرنفاليات الطفولية والمجتمعية ومواكبة الأحداث الطفولية والاهتمام بها ورفدها بعناصر الدعم والمساندة وصولاً لمجتمع طفولي واعد وقادر على الاستمرار بالبذل والعطاء المجتمعي.
يشار إلى أن يوم التغيير والذي يطبق للسنة السادسة على التوالي تتلخص فكرته في قيام جميع العاملين في القطاع الصحي من أفراد ومؤسسات بالتعهّد بمبادرات وأنشطة تركز على تحسين جودة الرعاية الصحية وسلامة المرضى، ثم تنفيذها في يوم واحد في السنة.
ومبادرة حرير للتنمية والتوعية المجتمعية تساهم من خلال فعالياتها ونشاطاتها وحملاتها التوعوية الى إدخال الفرحة وتعظيم الجوانب الإنسانية من خلال خدمة هذه الشريحة، بالإضافة إلى تأثير ذلك على الأطفال وغرس حب التطوع بحيث ينشأون كعناصر فعالة في مجتمعهم.
كما وتعمل مبادرة حرير على تحقيق أهداف سامية من خلال خلق مجتمع طفولي مبدع وقادر على المساهمة في نشاطاتها الموجهة بشكل خاص لأطفال السرطان، ليكون ذلك أساسا لجيل قادر على تخطي الصعوبات والمستحيل وتحقيق الانجازات.
ولدى مبادرة «حرير» مشاريع مستقبلية ودائمة تعمل على التطوير والابتكار المستمر لخدمة المجتمع الطفولي، ونجحت في استقطاب الكثير من الاطفال إلى مبادرتها الساعية لخلق مجتمع طفولي مميز ورائد ومبدع.
صدفة
ومبادرة حرير هي مبادرة انسانية معنوية خيرية فردية، ومؤسسها الكوافير نهاد الدباس الشاب العشريني حيث قال: عملت منذ الصغر بمجال صالونات الحلاقة وأصبحت هذه مهنتي وواجهت صعوبات كثيرة بحياتي وبالرغم من ذلك لم أيأس وثابرت واجتهدت في حياتي المهنية وأصبحت من الأشخاص المعروفين الذين يقومون بعروض الأزياء وتقديم أحدث الموديلات بقصات الشعر، وقمت بصناعة عارضين للأزياء وبعدما حصدت من الشهرة ما ارضاني، أصبحت أفكر في عمل جديد انساني معنوي نفسي، وعندما حققت أحلامي فكرت بأن أقوم دائماً وباستمرار بعمل خيري وانساني وكانت حرير هي البداية وليست النهاية.
ونوه الدباس مؤسس المبادرة بانها انطلقت مبادرة حرير من صدفة جمعت مؤسسها مع أحد الأطفال الذي يعاني من مرض السرطان، فحاجته للشعور بأنه يشبه بقية الأطفال بوجود الشعر الطبيعي هو ما دفع نهاد الدباس للقيام بمبادرة باشراك أطفال المجتمع بالتبرع بخصل من شعرهم من اجل صنع بواريك لأطفال مرضى السرطان الذين فقدو جزءا من هويتهم وملامحهم بفقدانهم لشعرهم الطبيعي جراء العلاج، ومن هنا كان لحرير بداية، وبسبب عملي بمجال الصالونات رأيت كيف تكون صناعة الشعر أو حتى قصه وبيعه مهنة يمكن للمرء أن يعتاش منها.
التأسيس
ولفت الدباس منذ مدة وأنا أفكر بهذه المبادرة والتي لاقت قبولا واستحسانا وتشجيعا ممن هم حولي، واطمح بأن تكون دائمة ومستمرة، إضافة إلى أنها محلية، وسأقوم قريباً بتعميمها في كل الدول العربية، وانني اذ أتمنى على مركز الحسين للسرطان أن يسهل عليّ هذه المهمة والعمل بهذه المبادرة لكي أتعاون مع أطفال مرضى السرطان لنعطيهم الدعم المعنوي والنفسي ونكون معهم يدا بيد .وختم الدباس : أوجه شكري وامتناني لكل من دعم وشجع المبادرة ومن هؤلاء عقل بلتاجي الذي قدم الدعم المعنوي والنفسي عندما التقيناه وتحدثنا عن مبادرة حرير، نالت الفكرة استحسانه وقال  سأكون أول شخص يتبرع لهذه المبادرة  بخصلة من شعري، وانا أول شخص سيفتتح هذه المبادرة.واختتم الدباس: أتمنى أن تنال هذه المبادرة دعم ولي العهد الراعي الرسمي والدائم للعمل الشبابي في وطننا، وأن تصل رسالتي بهذه المبادرة الحقيقية والانسانية غير الربحية، للشباب وان يساهموا ويقوموا بالتواصل معي عبر حسابي على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش