الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قراراتنا بينما نحن جائعون .. الى أين تأخذنا؟

تم نشره في الأحد 22 أيلول / سبتمبر 2019. 01:00 صباحاً

عمان  - ديمه الدقس
قيّم باحثون من جامعة دندي كيف يفكر الناس عند الجوع، ووجدوا أن العمل على معدة فارغة يؤدي إلى اتخاذ قرارات سريعة ونفاد للصبر، وقاد الدكتور بنيامين فنسنت البحث وسأل 50 مشاركًا أسئلة مختلفة حول الغذاء والمال وأشكال المكافأة الأخرى، وتم اختبارهم مرتين، مرة أثناء شعورهم بالجوع، ومرة أخرى بعد تناولهم للطعام، فتم تخيير الأشخاص الذين لم يتناولوا الطعام قط بين أخذ مكافآت رمزية والحصول عليها الآن، أو ضعف هذا المبلغ ولكن في المستقبل، فوقع اختيارهم على قبول المكافآت العاجلة والأقل قيمة.
أما الأشخاص الذين تناولوا الطعام بشكل طبيعي ولم يتعرضوا لآلام الجوع، كانوا على استعداد للانتظار لمدة 35 يومًا لمضاعفة المكافأة، ووفقا للباحثين فقد كانت النتيجة الأكثر إثارة للدهشة، أن تأثير الجوع على القرارات السريعة وغير المدروسة يمتد أيضا ليشمل الأسئلة المتعلقة بالأغذية، ووجد الباحثون أن الجوع يغير بالفعل اختيار المكافآت التي لها علاقة بالطعام، وقال الدكتور فينسنت:«أردنا أن نعرف ما إذا كانت حالة الجوع لها تأثير على كيفية اتخاذ القرارات المتعلقة بالأغذية فقط أم لها تأثيرات أوسع، ويشير هذا البحث إلى أن عملية صنع القرار تكون أسوأ عندما يكون الناس جائعين».
إذ يؤثر الجوع على قرارات الناس، ولكن لم يتضح بعد السبب وراء تركيز الناس على المكافآت التي لا صلة لها بالموضوع، واكتشف الباحثون أن الناس سوف ينتظرون 35 يومًا في المتوسط، مقابل مكافأة أكبر بكثير، ولكن عندما يكونون جياعا، فهم مستعدون للانتظار 35 دقيقة فقط للحصول على مكافأة أكبر، ويشمل ذلك الطعام، والقرارات المالية والشخصية، واكتشفت الدراسة أن العمل على معدة فارغة يمكن أن يؤدي إلى ضعف عملية صنع القرار، إذ ينفد صبرهم ويجعلهم أكثر ميلًا إلى التسوية مقابل مكافأة صغيرة بدلاً من انتظار مكافأة أكبر مضمونة في وقت لاحق، وتشمل خيارات الطعام وقرارات أكبر مثل الخيارات المالية. 
ويفسر الباحثون كيفية الشعور بالجوع عندما تفرغ المسالك الهضمية ببطء عن طريق دفع الطعام عبر المعدة والأمعاء الدقيقة والكبيرة، وتقوم العضلات المتخصصة التي يطلق عليها مجمع المحركات المهاجرة «MMC» بتجميع الأطعمة غير المهضومة، والتي تستغرق حوالي 130 دقيقة، ويتم تنظيم المرحلة الأخيرة من الهضم بواسطة هرمون موتيلين وهرمون الجريلين، وتسبب الإنقباضات في المعدة آلام الجوع لدى البشر.
لذا، فإن أدمغتنا تلتقط رسائل من بطوننا وتخبرنا أن الوقت قد حان لتناول وجبتنا التالية، والتي تحدث بعد حوالي ساعتين من تناولنا للأكل، ويقول الدكتور فنسنت :«إن فهم كيف يغير الجوع عملية صنع القرار يمكن أن يكون مفتاحًا أيضًا لتفسير قيام الأشخاص الذين يعانون من الجوع بسبب الفقر باتخاذ قرارات تزيد من تفاقم وضعهم» وقال:« وجدنا أنّ هناك تأثيرا كبيرا، ينخفض الطموح لدى الناس بشكل كبير عند الجوع».
وهذا جانب من جوانب السلوك الإنساني الذي يمكن أن يستغله المسوقون على الأرجح، لذا يحتاج الناس إلى معرفة أن ما يفضلونه قد يتغير عندما يكونون جائعين، «يجب أن يعرف الناس بشكل عام أنه عندما يكونون جائعين، لا ينبغي لهم فعلاً تسوق الأطعمة لأنهم أكثر عرضة لاتخاذ خيارات إما غير صحية أو خادعة، وتشير أبحاثنا إلى أن هذا قد يكون له تأثير على أنواع القرارات الأخرى أيضًا، لنفترض أنك ستتحدث مع أحد مكاتب المحاماة أو مقاول - فالقيام بذلك عند الشعور بالجوع قد يجعلك تميل أكثر للرضا الفوري على حساب مستقبل أكثر وردية وأقل تكلفة».
يحتاج هذا العمل مجهودًا أكبر في علم النفس لرسم خريطة للعوامل التي تؤثر على عملية صنع القرار لدينا، وهذا من شأنه أن يوّعي الناس؛ لأنهم قد يرون آثار الجوع ويخففونها، على سبيل المثال، قد ينحازون إلى اتخاذ قرارهم بعيدًا عن أهدافهم الطويلة الأجل في حال كانوا جياعا. 
ترجمات Daily Mail

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش