الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تصريح رسمي بالقتل

كمال زكارنة

الاثنين 23 أيلول / سبتمبر 2019.
عدد المقالات: 441

الصهيوني غرينبلات يفتخر في رسالة الوداع التي كتبها مودعا البيت الابيض ،بما قدّم من خدمات للكيان المحتل ،ويتباهى بأنه عمل مع اعظم رئيس امريكي من حيث الصداقة والاخلاص للكيان الغاصب لفلسطين ،ويذهب هذا المستوطن المتطرف جدا ابعد من ذلك بكثير ،وهو يقارن بين شهداء فلسطين وقتلى «فطايس» الاحتلال اصهيوني ،ويقول انه لا يمكن المساواة بين الفلسطينيين الذين يقتلونهم جنود الاحتلال صدفة دفاعا عن النفس وحفاظا على امن المحتلين ، وبين الاسرائيليين الذين يقتلهم الفلسطينيون بالصواريخ وهم امنين في بيوتهم كما يدعي .
كل الجرائم التي يرتكبها الاحتلال الصهيوني في فلسطين المحتلة من اعمال قتل ودمار وخراب واغتصاب الارض وهد البيوت والاعتقالات وحرق الاشجار وغيرذلك ،بالنسبة للصهيوني غرينبلات صدفة وفي سياق الدفاع عن النفس ،كيف لا ،وهو من اشدّ الصهاينة تطرفا وعنفا وتشددا وتحريضا على الاستيطان والتوسع الاستيطاني في فلسطين ،ومن غلاة المستوطنين الداعين الى التطهير العرقي ضد الشعب الفلسطيني والمشجعين على ترحيل الفلسطينيين من ارضهم الى دول اخرى .
كان من الافضل للصهيوني غرينبلات ،لو احتفظ بعدائه وكراهيته وحقده وسلوكه الانتقامي ضد الشعب الفلسطيني في احشائه ،لان الصهاينة المحتلين لا يحتاجون لتـأييده في ارتكاب الجرائم وقتل الفلسطينيين في كل مكان،وجنود الاحتلال في الشوارع والطرقات واثناء المهمات وعلى الحواجز لديهم تصاريح مفتوحة بالقتل ضد اي فلسطيني مشتبه به ،حتى لو لم يشكل اي خطر عليهم ،وهو خارج المحاسبة والمساءلة ،بل على العكس يحصلون على المكافأة عندما يسفكون الدم الفلسطيني ،ولا فرق عندهم بين صغير وكبير وطفل وعجوز ،او ذكر وانثى فكل مواطن فلسطيني يعتبر هذفا للسلاح الصهيوني في اي وقت وفي كل مكان.
القيادات السياسية الصهيونية ،تبيح قتل الفلسطينيين رسميا ،ولا يتردد جنود الاحتلال في تنفيذ سياسة القتل تلك ،ولا تبتعد اصابعهم عن الزناد وهم ينتظرون الصدفة او الفرصة التي تحدث عنها غرينبلات للدفاع عن النفس وقتل احد الفلسطينيين بدم مثلّج ،لتفريغ سمومهم واحقادهم.
قناصو الاحتلال يجعلون من رؤوس الفلسطينيين وصدورهم اهدافا لهم ،ويتبارون من يجيد اصابة العين او الجبين او الجهة اليسرى او اليمنى من الوجه ،هكذا يتدربون في الميدان على الاهداف الحيّة ،ويمارسون ابشع انواع القتل والاجرام بحق الاطفال والنساء والشيوخ ،دون حساب او عقاب قانوني او اخلاقي.
اثنان وسبعون عاما والاحتلال الصهيوني فوق القانون الدولي والشرعية الدولية ،بفضل الفيتو والحماية الامريكية ،وكل عام يجتمع زعماء العالم تحت سقف الامم المتحدة ويكررون نفس الخطابات والاحتلال جاثم على الارض الفلسطينية ،ولم ينفذ قرارا دوليا واحدا حتى الان ذات صلة بالاحتلال الصهيوني ،الذي يزداد صلفه يوما بعد يوم ولا يوقفه احد.
وبدلا من التركيز والعمل على حل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي وفقا لقرارات الشرعية الدولية ،تسعى الادارة الامريكية الى ازالة صفة الاحتلال عن الاراضي الفلسطينية والعربية المحتلة ،لتفريغ القرارات الدولية من مضمونها والغائها نهائيا وشرعنة الاحتلال.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش