الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«نقابة المعلمين»..أين الحكمة؟

محمد سلامة

الاثنين 23 أيلول / سبتمبر 2019.
عدد المقالات: 32

إفشال جميع الجهود لإنهاء المشكلة ورفض جميع العروض المقدمة من الحكومة والإصرار على رأي بعض قوى الحراك في النقابة واتهام المعلمين الراغبين بانهاء الإضراب والقبول بالحلول الإيجابية، والنظر إلى الأزمة من زاوية المصلحة الشخصية دون النظر  لمصلحة الطلبة ودون اعتبار لمناشدات النواب والقوى الوطنية ودون الاكتراث بما يلحق بالعام الدراسي وتداعيات ذلك على مقدرات الدولة..هذه الأمور باتت صورة حاضرة للقائمين على الحراك التعليمي...فأين الحكمة يا نقابة المعلمين..؟!
استمرار الإضراب للأسبوع الثالث على التوالي،  والتهديد بمواصلته والنظر إلى الأصوات المعتدلة بأنها تابعة ومرتبطة و. ...الخ هذا الأمر يضر ب (1.5) مليون طالب وطالبة على مقاعد الدراسة، واللافت أن النقيب بالوكالة ناصر النواصرة  بات يمتنع عن حضور اجتماعات المعلمين مع الجهات الحكومية  والنيابية وبات يصدر توجيهاته للوفد المرسل بالتفاوض حول قبول الحكومة لمطالب النقابة دون الخوض في أي نقاشات وحوارات أخرى،  وللأسف وكأنه يقول للجميع لسنا معنيين بالحوارات واللقاءات التى لا تبحث مطالبنا ..ومرة أخرى نسأل..اين الحكمة يا نقيب المعلمين ؟!.     
 ثلاثة أسابيع..الا تكفي لسماع صوت الآخر  وتغليب مصلحة الوطن على كل شي  والنظر إلى مصير  الطلبة و.....الخ؟!. فما زالت مجالس حراك المعلمين وفي الاجتماعات المغلقة تخوّن كل من يعارض مطالب النقابة وهناك تسريبات نتمنى أن يصار إلى مصارحة الرأى العام بها،  وتتمثل في وجود شخصيات حزبية ذات ميول عدوانية ترفض كل شي (إسلامية متشددة) ،وهنالك ومن داخل الحراك التعليمي يعلمون بحقيقة ونوايا هذه  المجموعة الحزبية ودورها في تخريب وافشال جميع الجهود لإنهاء المشكلة ورفض الحوار في البداية ثم التراجع  والقبول على أساس الحوار من أجل الحوار لبس أكثر...فأين الحكمة مما يجري داخل النقابة يا معلمين؟!.
 ناصر النواصرة نقيب المعلمين بالوكالة مطالب بالعمل على تلبية رغبات جميع المعلمين وليس الانحياز لطرف ضد آخر، فمنذ اليوم الاول للاضراب تبين أنه يميل إلى التيار المتشدد داخل مجلس النقابة ، وكثيرون قالوا : كان بنفسه يعطل أي محاولات للوصول الى حل منطقي ومعقول حتى أن تصريحاته في هذا الشأن لا توحي بأنه يميل للحلول الممكنة وأكثر من ذلك ذهب إلى رفض حضور اللقاءات لكي يتنصل من أي تفاهم ربما يحصل وبالتالي إفشال جميع الجهود لإنهاء المشكلة،  وكأنه بات جزءا من قوى الشد العكسي داخل النقابة.. ونسأله أين الحكمة من هكذا سلوكيات وممارسات لا تخدم أحدا؟!.
حل المشكلة وإنهاء الإضراب والقبول بانصاف المطالب وتغليب مصلحة الطلبة والمعلم والانحياز للوطن يتأتى بالنزول عن الشجرة  والعودة الى الدوام المدرسي، وهذا مطلب غالبية أبناء الوطن والقوى النيابية والسياسية والحزبية بمن فيهم غالبية المعلمين، ولا يعقل أن نظل ندير الأزمة من بعيد وكأنها خارج المملكة،  فالحكمة والتعقل هما الأساس في إنهاء الأزمة والحفاظ على صلابة جبهتنا الوطنية وخدمة رسالة التعليم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش