الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«ملتقى عمان الرابع للقصة» يختتم فعالياته.. اليوم

تم نشره في الخميس 28 أيار / مايو 2015. 03:00 مـساءً

عمان - الدستور - خالد سامح
تختتم مساء اليوم في بيت تايكي بجبل عمان فعاليات ملتقى عمان الرابع للقصة والتي انطلقت صباح أمس في مركز الحسين الثقافي برعاية أمين عمان الكبرى عقل بلتاجي، ويشارك في فعالياتها قاصين ونقاد من: الأردن، العراق، المغرب، فلسطين، سوريا، سلطنة عمان، الصومال.
أمس تواصلت فعاليات الملتقى بجلسة ناقشت قضية القصة وعلاقتها بالراهن العربي، وتحدث فيها كل من القاص هشام البستاني والناقد الدكتور نزار قبيلات، بينما أدارها الناقد الدكتور جمال مقابلة.
«الراهن المأزوم، والقصّة التي لم تُحقّق شكلها النهائيّ بعد»، عنوان الورقة التي قدمها القاص هشام بستاني وحاول فيها الاجابة عن مجموعة من التساؤلات أهمها:هل ثمّة «دور» للأدب، والقصة خصوصاً، في مواجهة التحدّيات التي تنشأ نتيجة للتغيّرات والتقلّبات السياسية والاقتصادية والاجتماعية؟ مالفرق بين السياسة والأدب؟ الفرق بين القصة والرواية في طريقة المعالجة؟
ورأى البستاني أن اللحظة الراهنة هي محفّز التفاعل، وتابع «هي الغثيان الذي يسبق التقيّؤ، فإذا انخدع القاصّ بهذه الراهنيّة المطلقة تظل القصّة طافية على السطح، غير قادرة على الولوج إلى العمق. والقصة فن عموديّ، أساسه الفنيّ تفجير أعماق اللحظات وتحويلها إلى أزمان. لهذا لا أرى أن على القصة أن تعبّر عن «الحالة الآنية»، أو أن «تواجه» الواقع بشكل مباشر، أو أن تكون صورة مؤدلجة عن الواقع المأمول كما هي الحال –مثلاً- في المدرسة «الواقعية الاشتراكية»، حيث الواقع المُرَمْنَس يحلّ مكان الواقع الحقيقي كنوع من التعويض الساذج وخيانةٍ للواقعية نفسها، وحيث اللهجة التعليمية التي تؤسس لعقلية الخضوع للأستاذ/ الأب/ الزعيم الموجّه والمُصحّح، سواء في اتخذ شكل قائد أو سلطة؛ وتؤسس لقبول شكل من القدريّة التسليميّة التي تحتّم الاعتقاد بأن الأمور لا بدّ سائرة في الطريق الصحيح، وأن الفجر لا بدّ طالع، وأننا الآن نعيش مرحلة «ما قبل الفجر».
أما الناقد الدكتور نزار قبيلات فقد دعا في كلمته الى عدم اخضاع الأدب لمقص السياسي، وألا تكون القصة توثيقية ساردة فقط، ورأى أن القصة العربية الراهنة أنها تطرح وجهة نظر الكاتب فقط أو انها ملهمة للثوار أو أنها محايدة تماما، وأشار الى القصة الاتي ترتدي ثوب العزاء الذي ارتدته بعد النكسة وفي حرب الخليج وأثناء الانتفاضة. واستشهد د. قبيلات بعدد من النماذج الأدبية المحلية لمحمود الريماوي وسامية العطعوط ونديم عبد الهادي، وتأثير الراهن العربي على مضامين قصصهم.
كما تضمن اليوم الثاني لملتقى القصة قراءات قصصية لكل من حنان بيروتي ورمزي الغزوي وعمار الجنيدي، كما اختتم بجلسة استذكرت الروائية والقاصة الراحلة رفقة دودين وتحدث فيها كل من زهرية الصعوب وسميحة خريس ونويه أبو نضال، بينما أدارتها الاعلامية بريهان قمق.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش