الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نحو تعزيز سيادة القانون

تم نشره في الاثنين 23 أيلول / سبتمبر 2019. 01:00 صباحاً
  • كتب.jpg

في الورقة النقاشية السادسة لجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين حول «سيادة القانون»، أكّد جلالة الملك أنّ: «ما يميز الدول المتقدمة الناجحة في خدمة مواطنيها وحماية حقوقهم، وهو الأساس الحقيقي الذي تُبنى عليه الديمقراطيات والاقتصادات المزدهرة والمجتمعات المنتجة، وهو الضامن للحقوق الفردية والعامة، والكفيل بتوفير الإطار الفاعل للإدارة العامة، والباني لمجتمع آمن وعادل؛ إنه سيادة القانون المُعبِّر الحقيقي عن حبنا لوطننا الذي نعتز به. إن إعلانات الولاء والتفاني للأردن تبقى مجردة ونظرية في غياب الاحترام المطلق للقوانين». والحديث لجلالة الملك نصًّا كما ورد في الورقة النقاشية التي خصصت لموضوع القانون وسيادة القانون نظرًا لأهمية هذا المحور، والأمثلة المشاهدة بالعيان في هذا الزمان تؤكد أن الدول المتقدمة والتي تسود العالم حاليًا إنما تسوده باحترامها وتطبيقها للقانون وعدالة القانون الذي يعطي كل ذي حق حقه كبيرًا كان أم صغيرًا، مسؤولاً أو مواطنًا عاديًا، وغنّي عن القول أن بديل القانون، فوضى لا تبقي ولا تذر، ولا توصل الى حقوق، فالحقوق لا يكفلها إلا القانون، وهو مرجعية الجميع ولا أحد فوق القانون، إذا أقررنا بأننا دولة متحضرة، وأنّ «مبدأ سيادة القانون هو خضوع الجميع، أفراداً ومؤسسات وسلطات، لحكم القانون».
 ومع إقرارنا بأنّ مسؤولية تطبيق وإنفاذ سيادة القانون بمساواة وعدالة ونزاهة تقعُ على عاتق الدولة، إلا أننا يجب أن نقرّ في المقابل بأنّ كل واحد منا يتحمّل مسؤولية ممارسة وترسيخ سيادة القانون في حياته اليومية، فلا «انتقائية» في تطبيق القانون، ولا استثناء لأحد بغضّ النظر عن المكانة أو الرتبة أو العائلة أو الوظيفة.
وكما أنّ سيادة القانون هي التي تحفظ حقوق شاب ضاع حقه في وظيفة يستحقها بسبب واسطة او محسوبية، وتحفظ حقوق موظف في ترفيع فَقَده بسبب شللية، وتحفظ حقوق عائلة أصيب طفلها بعيار ناري طائش، وتحفظ حقوق عامل وطن تجاوز مسؤول على كرامته، فالقانون أيضًا - وليس غيره - هو الذي يحفظ حقوق ومطالبات الموظف معلمًا كان أو طبيبًا أو مهندسًا، والقانون في المقابل هو الذي يحفظ حق الطالب في تعليم كفله له الدستور، ويحفظ حق آباء وأمهات مُنع أبناؤهم من الدراسة بلا ذنب.
وكما أنّ القانون هو من كفل للجميع حرية التعبير، إلا أنّ ألف باء الحريّة - كما تعلمناها من معلمينا - تقول: «إن حريتك تنتهي عندما تبدأ حرية الآخرين».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش