الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جيســون: «العطـارات» أكبــر استـثمــار بقـطاع الطاقة في المملكة بكلفة تصل 2.2 مليار دولار

تم نشره في الثلاثاء 24 أيلول / سبتمبر 2019. 12:13 صباحاً

 حوار زيد ابوخروب
انتقد المدير التنفيذي لشركة العطارات جيسون بوك الطريقة التي تتعامل بها الحكومة مع المستثمرين خصوصا الشركات المستمثرة في قطاع الطاقة،  و ان تلك المشاريع ترتبط ارتباطا مباشرا بمفهوم «امن التزود بالطاقة» لاعتمادها على موارد محلية مثل الصخر الزيتي.
وأكد جيسون في حوار مع «الدستور «  ان اعلان الحكومة نيتها اعادة فتح ملف اسعار شرائها الكهرباء من قبل الشركات المستثمرة في قطاع الطاقة ازعج الكثير من المستثمرين سيما  وان تلك الشركات ترتبط مع الحكومة باتفاقيات تم التوقيع عليها من قبل الاطراف المختلفة وهي ملزمة بحسب القانون للجميع.
وقال ان الحكومة مدعوة في ظل تذبذب انتاج الطاقة الكهربائية من الطاقة المتجددة والانقطاعات المتكررة للغاز المصري للاهتمام بمشاريع انتاج الطاقة الكهربائية بالطرق التقليدية خصوصا الصخر الزيتي والمتوفر في جنوب المملكة بكميات كبيرة.
واشار الى ان حجم استثمار الشركة والمقدر 2.2 مليار دولار والذي يعد اكبر استثمار بقطاع الطاقة في المملكة لم يكلف الحكومة فلسا واحدا وانما تم تمويله بالكامل من قبل الشركات صاحبة اميتاز مشروع العطارات بشراكة ماليزية صينية استونية.
وبين ان المشروع سيعمل على الحد من أثر تذبذب أسعار النفط العالمية على كلفة إنتاج الكهرباء في النظام الكهربائي، كما يحفز صناعة الصخر الزيتي في المملكة، ويسهم في استقطاب خبرات رائدة في مجال الصناعة الجديدة على مستوى العالم.
وتوقع  جيسون ان يوفر المشروع فرصاً كبيرة للعمل تقدر بحوالي 5500 فرصة عمل مباشرة خلال عملية إنشاء المنجم وبناء المحطة و1000 فرصة عمل خلال عملية التشغيل، ‹بالإضافة إلى المنافع الأخرى غير المباشرة على الاقتصاد الأردني›.
مشروع العطارت
وقال ان مشروع العطارات  الذي يمتلك فيه الجانب الاستوني نسبة 10 بالمئة، وشركة (واي تي ال) الماليزية ويودين الصينية نسبة 45 بالمئة لكل منهما، سيعمل على توليد 470 ميجاوات ، من الكهرباء من خلال محطة تقام في منطقة عطارات ام الغدران في وسط المملكة، ما يعادل 15 بالمئة من اجمالي توليد الكهرباء في المملكة وبكلفة تقدر بحوالي 1ر2 مليار دولار
واشار الى ان الشركة استطاعت انجاز نحو 70% من المشروع حيث تم الانتهاء من استخراج حوالي 2 مليون طن من الصخر الزيتي وحفر 9 ابار للمياه لاستخدامها في عمليات التحضير لاستخراج النفط من الصخر الزيتي اضافة الى انجاز البنى التحتية المتعلقة بالمشروع.
وأكد جيسون انه  ورغم التحديات التي واجهتها الشركة فيما يتعلق بالموافقات الحكومية الى ان المشروع يسير من حيث الانجاز وفق الخطة المعلنة.
 وبين انه بعد اتمام العديد من عمليات الاستكشاف والتنقيب والانتهاء من عدة دراسات جيولوجية لتقييم كمية وجودة الصخر الزيتي في شتى مواقع تواجده في المملكة، تم تزويد انيفيت بمنطقة مخزون الصخر الزيتي في عطارات ام الغدران وهي منطقة غير سكنية تقع على بعد 40 كم عن القطرانة و110 كم جنوب عمان على الطريق الصحراوي الواصل بين عمان والعقبة.
وتمتد منطقة المشروع على مساحة 70 كم مربع وتضم حوالي 3.5 مليار طن من الصخر الزيتي، وقد تم تخصيص ما مساحته 11 كم مربع لمنطقة التعدين للمحطة التي سيتم انشاؤها بقدرة 554 ميغاواط (اجمالي) . وبحسب التوقعات الجيولوجية، فإن هذه المنطقة ستكون كفيلة بتزويد محطة الكهرباء بحوالي 10 مليون طن من الصخر الزيتي سنويا لمدة 40 عاما قادمة.
وشركة عطارات للطاقة المملوكة من قبل انيفيت ، واي تي ال والشرق الادنى للاستثمارات تطوّر محطة توليد طاقة بالحرق المباشر للصخر الزيتي في منطقة عطارات أم الغدران في وسط الأردن، وتضم وحدتين بقدرة انتاج كلية تبلغ( 554 ميغاواط) وستسهم بشكل كبير في تقليل تكاليف استيراد الطاقة على المملكة.
وعند اتمام المشروع بحلول عام 2020 ستكون هذه المحطة احدى أكبر محطات الكهرباء في المملكة واكبر محطة الطاقة باستخدام الصخر الزيتي في العالم بعد محطة توليد الطاقة الموجودة في استونيا والتابعة لانيفيت.
موارد الطاقة المحلية
واكد جيسون مساهمة مشروع العطارات في أمن واستقرار الطاقة على المدى البعيد وان فوائد الاستفادة من مخزون الصخر الزيتي في الممكلة كثيرة وهذا المخزون لديه القدرة على تحويل اقتصاد البلاد من الاعتماد على الدعم الاقليمي والدولي إلى توفير أمن واستقلال الطاقة للمملكة.
واشار الى الفوائد العديدة لانتاج الطاقة الكهربائية من الصخر الزيتي اذ لا يرتبط سعر الطاقة المنتجة من الصخر الزيتي بتحركات أسعار النفط العالمية اضافة الى تقليل فاتورة استيراد الوقود بنحو 300 مليون دولار.
ووقعت انيفيت اتفاقية امتياز لتقطير الصخر الزيتي مع الحكومة الاردنية مما يمنح انيفيت حقوق الاستكشاف والانتاج لمدة 40 عاما قابلة للتجديد لعشرة اعوام اخرى لما مجموعه 3.5 مليار طن من الصخر الزيتي.
وقد قامت انيفيت باعداد وتقديم دراسة جدوى اقتصادية شاملة لاستغلال الصخر الزيتي في المملكة لانتاج النفط الخام الاصطناعي، حيث سيتم انشاء المحطة لهذه الغاية بقدرة حوالي 40 الف برميل يوميا وهو ما يكفي لتغطية 40% من احتياجات الاردن الحالية اليومية من الطاقة.
محطة توليد الطاقة بالحرق المباشر للصخر الزيتي
وبين ان الشركة تسعى حاليا لانشاء مشروعين في المملكة وهما محطة توليد الطاقة بالحرق المباشر ومحطة انتاج الزيت الصخري والعمل جار  على انشاء محطة توليد طاقة بالحرق المباشر للصخر الزيتي في منطقة عطارات أم الغدران في وسط المملكة، وتضم وحدتين بقدرة انتاج اجمالية 277 ميغاواط لكل وحدة (بمجموع كلي يبلغ 554 ميغاواط). حيث تبلغ قيمة الاستثمار في المحطة حوالي 1 مليار دينار وبحجم استهلاك من الصخر الزيتي يصل الى حوالي 10 مليون طن سنويا.
وبحسب جيسون من المتوقع  ربط محطة توليد الطاقة بالحرق المباشر من الصخر الزيتي التابعة لشركة العطارات بشبكة الكهرباء الوطنية في أيار 2020 بطاقة كهربائية تصل الى 470 ميغا واط تشكل ما نسبته 15 بالمائة من حاجة المملكة من الكهرباء.
وقال ان المشروع يعد من اكبر مشاريع الصخر الزيتي تمويلا من مصادر خارجية اذ وصلت قيمة الاستثمار فيه 2ر2 مليار دولار بتمويل من شركات عالمية صينية وماليزية واستونية.
يشار الى ان الاتفاقية تتيح للشركة حقوق الاستكشاف والإنتاج لمدة 40 عاما قابلة للتجديد لعشرة أعوام اخرى لما مجموعه 5ر3 مليار طن من الصخر الزيتي.
والصخر الزيتي عبارة عن نفط خام غير مكتمل التكوين بعد مروره بكافة عمليات التكون ما عدا المرحلة الأخيرة التي تحوله إلى الحالة السائلة. وبحسب بيانات وزارة الطاقة والثروة المعدنية فإن الصخر الزيتي يتواجد بكميات كبيرة بمناطق متعددة في المملكة تمتد من معان جنوبا وحتى نهر اليرموك شمالا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش