الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بلديــة الزرقــاء تحقــق حلــم حماشــا وتمنحــه «كشكًــا»

تم نشره في الثلاثاء 8 تشرين الأول / أكتوبر 2019. 01:00 صباحاً

 الزرقاء - إبراهيم أبو زينة

أمسك الزرقاوي عبد الله حماشا وهو يتربع على كرسيه المتحرك صحيفة «الدستور» في صباح الأحد الموافق 22 أيلول / سبتمبر، وراح يقرأ تقريرا مفصلا ومصورا يحكي قصته.
واتاحت «الدستور» لحماشا حيئذ فرصة عرض قصة كفاحه وطموحه وبسمته وفقره المدقع على الملأ، تماما كما اتاحت له فرصه عرض قصة اعاقته الحركية واصابته بـداء (الدوشين) الذي يصيب عضلات الجسم بالضعف مبتدءا بعضلات الحوض، ليجهز المرض على جميع عضلات الجسم، الأمر الذي يسفر عقب ذلك عن إعاقة حركية مبكرة، وهذا ما حدث فعلا مع الصابر حماشا حيث لزم كرسيه المتحرك منذ الصف الرابع الابتدائي وحتى الساعة.
لم تغب البسمة عن ذلك اللقاء الصحفي مع «الدستور» كما لم تغب عن زبائنه وكل من مر ببساطة بسطة اكسسواراته بشارع مكة المكرمة، المعروف شعبيا «بشارع 36» بمنطقة الزرقاء الجديدة.
وشدد حماشا العشريني عبدالله حماشا على رفضه الجلوس عاجزا ببيته الكائن قرب المسلخ القديم في حي الأمير محمد بعد أن قبل الجلوس على كرسي متحرك.
كان عبدالله حماشا صابرا على مرضه، غير راض عن وضعه المادي الذي يطمح دوما إلى تحسين الوضع المادي لعائلته المكونة من 5 إخوة ووالدتهم الصابرة المحتسبة في ظل رحيل والده عن الحياة وفي ظل غياب المعونة الوطنية عنه، فهو لا يتقاضى أي معونة وطنية بحجة انه وريث في قطعة ارض لوالده الراحل.
وتمنى حماشا تطوير بسطته وتحويلها إلى كشك يحسن من خلاله وضعه المادي، فضلا عن الاستراحه من نقل متاع البسطة على كرسيه المتحرك ذابا وايابا إلى منزله في صيف حار، وفي شتاء بارد وممطر.
ويكشف حماشا أن بلدية الزرقاء قامت أول من أمس الأحد وبعد أيام قليلة من نشر «الدستور»  لقصته بمنحه رخصة لكشك في شارع 36 ليتحقق أخيرا حلم حماشا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش