الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عين المحب

طلعت شناعة

الأربعاء 9 تشرين الأول / أكتوبر 2019.
عدد المقالات: 2198

« ألست وعدتّني ياقلبُ أنّي
اذا ما تُبْتُ عن ليلى تتوبُ
فها أنا تائبٌ عن حُبِ ليلى
فما لك كلما ذُكِرت.. تذوبُ»
هذه الكلمات من قصائد الشاعر قيس بن الملوّح الشهير بـ « مجنون ليلى» وهو غير الشاعر «الجاهلي» قيس بن ذريح الذي اشتهر بحب « لبنى»... وغنّتها المطربة فيروز.
عاش «بن الملوّح» في العصر الاموي. واحبّ «ليلى العامرية» والتي كتب امير الشعراء احمد شوقي مسرحية حولها بعنوان « مجنون ليلى» وقدمها الموسيقار محمد عبد الوهاب.
القصة التالية قرأتُها في عدة كُتب من التراث العربي. واخيرا ذكَرتها الكاتبة التركية أليف شافاك في روايتها الشهيرة » قواعد العشق الاربعون».
تقول القصة:
«سمِع الخليفة هارون الرشيد عن «مجنون ليلى».
 و فكّر في أمرهما و سمع قصائد مجنون ليلى فـقال في نفسه:
لابُد أن ليلى هذه «مخلوقة خاصة»، وامرأة تفوق الأخريات !
فـمارَس كُل الحيل كيّ يرى ليلى بعينه.
 و ذات يوم أحضروا ليلى لقصر الخليفة، و عندما نزعت حِجابها و رأى وجهها ، شعر بخيبة كبيرة !
« كانت فتاة قصيرة وذات فم واسع وشفاه غليظة.»
لم يُخْفِ إحباطه، فـسألها: أنتِ المرأة التي هام بها المجنون؟
 وقال :
« إني أتساءل ما الذي يجعلك امرأة يهيم بها المجنون في حين إنكِ امرأة «عادية» ؟
فـافترّت شفتا ليلى عن ابتسامة، وقالت:
 نعم أنا ليلى، لكنكَ انتَ لستَ «المجنون»،فقد رأيتَني بعينيك.. اما «قيس» فقد كان يراني ب.. «قلبه»..!!
هناك .. فَرْق !

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش