الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عكروش: ضرورة تأهيل اراضي مصنع الاسمنت بالفحيص قبل التفكير بالاستثمار فيها

تم نشره في السبت 22 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:02 صباحاً - آخر تعديل في السبت 22 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:13 صباحاً
السلط-الدستور-ابتسام العطيات
قال رئيس بلدية الفحيص هويشل عكروش:»إن علينا ألا ننتقل من مرحلة السوء الى الأسوأ في عملية الاستثمار بأراضي الفحيص وانه يجب ان يكون هناك تأهيل لآراضي مصنع الاسمنت قبل التفكير بالاستثمار بها».
واضاف عكروش في حديث «للدستور» ان القلق لدى المجتمع المحلي هو قلق مشروع من حيث اضافة مدينة على مدينة تحتاج لبنية تحتية وخطط مرورية وغيرها وما يترتب عليها من معاناة اجتماعية واقتصادية وطبوغرافية في المنطقة والذي هو هاجس كبير لدى الجميع، مؤكدا أن الجميع مع الاستثمار .وقال:»حقيقة موضوع الاسمنت قديم حديث، حيث تم تأسيس المصنع عام 1951 وعانت هذه المدينة معاناة بيئية من خلال الانبعاثات الناتجة عن أفران المصنع والتي أثرت بشكل مباشر على الانسان والشجر والحجر وتطور المصنع وكبر وكبرت معه الفحيص، وقام المصنع بعد ذلك بشراء الاراضي المجاورة والقريبة كون اصحابها لم يستطيعوا العيش على حدود هذه الآفة وظلت المعاناة قائمة لعقود متعددة حتى تم خصخصة الشركة عام 1998 وبيعها لشركة لافارج الفرنسية حيث قامت الشركة بشراء المصنع والأراضي التي تم استملاكها من المواطنين بخمسة دنانير للدونم الواحد وبالتالي استحوذت الشركة على باقي الأراضي فأصبحت تملك ما يعادل 2000 دونم».
واضاف»تنوي لافارج بالتنسيق مع الحكومة ايقاف المصنع واستثمار هذه الاراضي الواسعة بمشاريع استثمارية دون تأهيلها رغم انه يجب تأهيلها بدايةُ قبل بدء الاستثمار، وقد ورد للبلدية تنظيم مقترح مبين عليه بعض المشاريع المراد تنفيذها على هذه الاراضي مثل مستشفى جامعة، ملعب جولف، حدائق، فلل، منطقة خدمات ومنطقة متعددة الاستعمال وعرض الموضوع على البلدية والذي ارسل من وزارة البلديات كمخطط مقترح وخال من المخططات الفنية والهندسية ودرسته البلدية ومن خلال مناقشته ظهرت كثير من العيوب عليه؛ ما حدا بالمجتمع المحلي ان يحتج على هذه المشاريع كونها غير مدروسة بشكل جيد، علما انه تم تخصيص قطع اراض للبلدية بحدود 420 دونما و350 دونما لشوارع تخدم هذه المشاريع، وبعد مناقشات مستفيضة مع لجنة التفاوض التي شكلها المجلس البلدي والتي درست المشاريع دراسة فنية وقانونية، فتم اعداد مذكرة من قبل لجنة التفاوض في البلدية وتم مناقشتها بطريقة سريعة مع الشركة الا ان فريق التفاوض اعترض على بعض النقاط الهامة التي يستوجب الوقوف عليها للتفاوض من جديد وايجاد البدائل لها وفوجئت البلدية بعد استلام مذكرة التفاهم بان الشركة تعتذر عن الاستمرار في مناقشة مذكرة التفاهم والعودة الى نقطة الصفر وهذا الموقف حتى اللحظة».
ويتساءل عكروش»هذه الاراضي الواسعة والتي تبلغ مساحتها 2000 دونم ألا تستحق ان يُعمل لها دراسة من شركة متخصصة والشركة مجبرة عليها حتى تقدمها وحتى تستطيع البلدية دراستها واتخاذ قرار مجلس بلدي عليها كون هذا المشروع مفصليا في تاريخ الفحيص».
ويقول عكروش»لسنا متاكدين من مدى تنفيذ هذه المشاريع وخاصة انها ستُنفذ من المستثمرين او المطوّرين ، وهي تحتاج الى دراسات قانونية عميقة ومكثفة لتكون ضمن احكام وزارة البلديات ونحن الان متوقفون عن الاستمرار حتى يأتينا اشعار آخر من الجهات المختصة».
وعرّج عكروش في حديثه على جملة من المواضيع استجابة لما طرحته «الدستور» حول بعض القضايا التي تهم المجتمع المحلي كغياب التخطيط الشمولي والفوضى العمرانية وانتشار الاسكانات، وقال انه كان هناك عشوائية في المباني خاصة الاسكانات الا ان البلدية اتخذت قرارا بان يكون للفحيص احكام خاصة واصبح القرار موضع التنفيذ بان يكون السكن بطابقين وروف والان الالتزام بهذا القانون الجديد بنسبة 100% نظرا للطلب على هذه الشقق في المدينة.
وحول موضوع زيادة التنظيم التجاري على مداخل مدينة الفحيص(البكالوريا وماحص والسلط) قال عكروش : « توجهات المجلس الحالي بتخفيف اعطاء رخص التجاري على هذه الشوارع خاصة شارع الحمّر /ام النعاج وهذا الشارع بعد ان انجز من قبل الاشغال العامة اصبح يشكل خطورة لذلك حاولنا تجنب اعطاء ترخيص تجاري عليه يجب علينا المحافظة على القيمة الجمالية للشارع دون تغطية المنطقة بالمخازن التجارية وبعض الامور المشوهة للمنظر فيجب علينا المحافظة على المنطقة وابقاؤها مفتوحة لتبقى الفحيص كما عهدناها جميلة دائما وابدا».
وتطرق عكروش للمشاريع التي طرحتها البلدية هذا العام حيث تم طرح عدة مشاريع تصل الى مليون دينار موزعة ما بين خلطات اسفلتية بنصف مليون دينار وما بين فتح وتعبيد وبناء جدران استنادية وتصريف مياه ومواقف سيارات واستملكنا بعض المباني التراثية بنصف مليون دينار والعمل جارٍ في هذه المشاريع رغم تاخير بعض المتعهدين.
ووصف عكروش موازنة البلدية لهذا العام والبالغة (4) ملايين دينار بانها موازنة معتدلة، موضحا انه لايوجد ديون على البلدية لا سابقة ولا لاحقة وهي من البلديات المميزة اذ لا تتجاوز نسبة الرواتب للموظفين من الموازنة (30)%.
وكشف النقاب عن معاناة البلدية من نقص كبير في عمال الوطن، فالفحيص واسعة وتحتاج لأضعاف العدد الحالي داعيا لاعادة النظر في عدد العمال الحالي حتى تتمكن البلدية من المحافظة على مستوى النظافة في المدينة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش