الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المنتخب السعودي يلعب على أرض فلسطين

كمال زكارنة

الخميس 17 تشرين الأول / أكتوبر 2019.
عدد المقالات: 417

حظي المنتخب السعودي لكرة القدم باستقبال رسمي وشعبي كبيرين لدى وصوله الى دولة فلسطين المحتلة،لملاقاة نظيره الفلسطيني في مواجهة تاريخية هي الاولى على الارض الفلسطينية المحتلة بين المنتخبين الشقيقين،وتحمل الزيارة الرياضية في ظاهرها والسياسية في مضمونها معان ورسائل ودلالات كثيرة ،اهمها ان الشعب الفلسطيني الصامد في دولته المحتلة ووطنه المحتل فلسطين ،ليس وحيدا وليس بعيدا عن عمقه العربي ولم ينسلخ عن الجسد العربي الذي هو جزء اساسي فيه ،ولم ينفصل عن الجسم القومي المحيط به من جميع الجهات ،وان الاحتلال الصهيوني لن يتمكن يوما من الاستفراد بالشعب الفلسطيني لتنفيذ مشاريعه التوسعية والعدوانية في ارض فلسطين التاريخية مهما طال امد الاحتلال.
وهي زيارة تضامنية اخوية تحمل كل معاني التأييد والدعم والمساندة للشعب الفلسطيني ،الرازخ تحت الاحتلال ،وسياسية بامتياز تعترف رسميا بدولة فلسطين على التراب الوطني الفلسطيني ،وبالشعب الفلسطيني وقيادته الشرعية ،وقد تجاهلت وجود الاحتلال ودعواته المشبوهة للمنتخب السعودي للعب مباراة ودية مع منتخب الكيان المحتل ،ولم يلتفت المنتخب الشقيق والوفد المرافق الى كيان الاحتلال بأي شكل ولم يتعامل معه نهائيا ،لاغيا بالمطلق اي صفة تطبيعية للزيارة مع الكيان الغاصب لفلسطين ،خاصة وان المنتخب السعودي الشقيق سبق وان رفض اللعب على ارض دولة فلسطين المحتحلة تفاديا لاي شبهة تطبيعية .
زيارة دولة فلسطين المحتلة لا يمكن ان تكون شكلا من اشكال التطبيع مع العدو المحتل ،على العكس فهي تضامنية اخوية للاهل هناك وللشعب الصامد في مواجهة الاحتلال البغيض ،ترفع من معنوياته وتشد عضده وتعينه على تعزيز صموده وتصديه لآلة القمع والبطش الصهيونية ،وتؤكد ان الارض الفلسطينية المحتلة عربية اسلامية لا يمكن لعربي ومسلم ان يتخلى عنها او يبتعد عنها او ينساها ،وتواصل الشعوب العربية مع الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال ،من خلال المؤسسات المختلفة في الدول العربية ،الرياضية والتجارية والثقافية والدينية والاجتماعية والصحية والتعليمية وغيرها من المؤسسات الرسمية والشعبية ،يجسد حقيقة الدولة الفلسطينية المحتلة على ارض الواقع ،ويكسبها صفة الشرعية ،ويفشل المخططات الامريكية الصهيونية الهادفة الى نزع اي صفة شرعية او قانونية دولية عن مفهوم الدولة الفلسطينية ،لترسيخ مقولة البقاء في فلسطين للاحتلال فقط .
ان تشارك الرياضة العربية في مختلف الالعاب الرياضية نظيرتها الفلسطينية في فلسطين المحتلة،يمنح الرياضة الفلسطينية صفة الاستقلال والتمثيل الفعلي المعترف به لدولة فلسطين المحتلة ،ويشجع الرياضات الآسيوية والافريقية والدولية على التعامل مع المنتخبات الفلسطينية في شتى انواع الرياضة على الارض الفلسطينية مثل اي دولة اخرى في العالم.
سبق لمنتخبات الاردن والامارات والعراق ان لعبت على ارض دولة فلسطين المحتلة ،وكذلك منتخبات دول اسيوية واوروبية ، وجميع المنتخبات الكروية العربية مدعوة للعب في ملاعب فلسطين ،لتعزيز الروابط الرياضية العربية الفلسطينية ،والتأكيد على ان فلسطين ارض عربية تسكن في قلب كل عربي من المحيط الى الخليج.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش