الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك في زيارته لرئاسة الوزراء يضع حالة إدارية واقتصادية نموذجية للإنجاز

تم نشره في السبت 26 تشرين الأول / أكتوبر 2019. 01:00 صباحاً
نيفين عبد الهادي


في ترتيب الأولويات ووضع منهجية واضحة تسير خطى التنمية عليها وتحديد رزنامة زمنية للعمل، قطع لنصف طريق النجاح، ليبقى للجانب التنفيذي النصف الآخر، وصولا لشكل متكامل ومثالي من العمل ومن ثم من الإنجاز الذي تعود نتائجه بالنفع على الوطن والمواطن.
هو ما أكد عليه جلالة الملك عبدالله الثاني، خلال زيارته إلى رئاسة الوزراء يوم الأربعاء الماضي وترؤسه جانبا من جلسة مجلس الوزراء، بضرورة ترتيب الأولويات ووضع حزمة الإجراءات والقرارات الحكومية بمساحة الوضوح، ليكون العمل ثابتا والإنجاز مؤكدا، فلا بد من وجود خطة واضحة للسير إلى الأمام، هي حالة من العمل وضعها جلالة الملك على طاولة البحث الحكومي، تقود حتما للكثير التقدّم.
جلالة الملك خلال زيارته لرئاسة الوزراء، جعل من الوقت جوهرا في التقدّم للأفضل، وأنه بات أمرا ضروريا لناحية الوقت من الوضوح في وضع الأولويات وتحديد خطى العمل بوضوح، حيث أكد جلالته على أنه «آن الأوان لاتخاذ قرارات وإجراءات واضحة، تحفز الاقتصاد الوطني وتلامس حاجات المواطنين المعيشية وتخفف البطالة» نعم فقد آن الأون ولمؤشر الزمن والوقت هنا أهمية بالغة، فأخذ الخطوات بالوقت المناسب ومراعاة هذا الجانب بالعمل خطوة نحو الأفضل، هي التأكيدات الملكية بأنه آن الأوان لأخذ القرارات والإجراءات الواضحة لأولويات الإقتصاد الوطني وتلك التي تلامس حاجات المواطن وتخفف البطالة، أولويات الإنجاز بها يعدّ خطوات نحو الأمام.
وفي إشارة ملكية للحكومة تعدّ عنوان نجاح وتقدّم، في تشديد جلالته «أن تكون حزمة الإجراءات والقرارات الحكومية واضحة، حتى يستطيع المواطنون تفهمها، ومناقشتها»، هي منهجية المكاشفة والوضوح بين الحكومة والمواطن، ليتبين الخيط الأبيض من الأسود فيما يخص العمل والإنجاز، والأهم المناقشة والحوار، فوجود صيغ واضحة للعمل يضع ذلك بمجمله أمام عين المواطن ليفهم ما يحدث ويناقش، ومن ثم تأتي مرحلة التقييم لحجم الإنجاز، هو نهج لا يمكن المرور عنه بشكل عابر، ذلك ان تطبيقه سيقود دون أدنى شك لنجاح منقطع النظير، ومنظومة للعمل الإنجاز مؤكدة.
كما وضع جلالة الملك أمام الحكومة أسسا واضحة للعمل الناجح، بتأكيد جلالته على «أن وجود خطة واضحة للسير إلى الأمام بثبات، سيجذب المزيد من الاستثمارات إلى الأردن من الإقليم ومن كل أنحاء العالم، ما من شأنه توفير فرص عمل للأردنيين»، ليست فقط حالة إدارية نموذجية، إنما أيضا نهج لعمل اقتصادي مهم ويخلق فرصا لحلول عملية لمشكلتي الفقر والبطالة، ففي حديث جلالته مفاتيح لحلول عملية لأكثر المشاكل تعقيدا، يجب التقاطها والعمل على تطبيقها على أرض الواقع.
حالة من العمل الإداري والاقتصادي النموذجية، وضعها جلالة الملك الأسبوع الماضي خلال زيارته إلى رئاسة الوزراء وترؤسه جانبا من جلسة مجلس الوزراء، يجب الأخذ بأدق تفاصيلها، كونها ستقود لشكل مختلف من العمل، وشكل مميّز من الإنجاز.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش