الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حزب اللـه يزج بـ 15 ألف مقاتل جديد في سوريا

تم نشره في الأحد 24 أيار / مايو 2015. 03:00 مـساءً

عواصم- قتل 27 شخصا بينهم اطفال ونساء وجرح العشرات في غارات شنها النظام السوري على ريف ودير الزور فيما اعدم تنظيم الدولة الاسلامية 12 شخصا في دير الزور ايضا.
واستهدف طيران  الحربي حي الحميدية في ديرالزور، مما أدى إلى قتل 14 شخصا ، بينهم ثمانية أطفال وامرأة، وأصيب نحو 15 آخرين بجروح وُصفت بعضها بالخطيرة. وقد أسفرالقصف أيضا عن دمارهائل في المنازل، وما زالت عمليات إسعاف الجرحى وانتشال المصابين من تحت الأنقاض مستمرة. كما القى طيران النظام برميلا متفجرا على حي العرضي المجاور للحميدية إلا أنه لم ينفجر. بالموازاة، أفاد ناشطون من دير الزور بأن تنظيم الدولة الإسلامية أعدم 12 شخصا في عدة مناطق بدير الزور.
وفي ريف حلب، قتل 13 شخصا جراء قصف من قبل الطيران الحربي لقوات النظام استهدف مدينة عندان.في غضون ذلك، استمرت الاشتباكات بين قوات المعارضة المسلحة وجنود النظام الفارين من مستشفى جسر الشغور بريف إدلب. واستطاعت عناصر من قوات النظام الهروب باتجاه قرى موالية للنظام السوري في ريف اللاذقية . على صعيد اخر، انشق 14 عنصرا من قوات النظام عن الجيش، حيث كانوا يتواجدون على حاجز القياسات بريف إدلب.

 الى ذلك، ذكر موقع إخباري لبناني، نقلا عن «مصدر ميداني مطلع في حزب الله» أن الأخير زج بخمسة عشر ألف مقاتل من قواته في معركة القلمون التي بدأت منذ حوالي الأسبوعين.
وقال موقع «جنوبية» إن الحشد العسكري الذي يعد له هو «الأكبر بتاريخ معارك الحزب التي خاضها منذ تأسيسه».
وأوضح الموقع أن «معركة حرب تموز 2006 التي جرت بينه وبين جيش العدو الاسرائيلي على تخوم حدود لبنان الجنوبي لم تقتض منه الزج بأكثر من 5 آلاف مقاتل، مع أن اسرائيل أعلنت يومها أنها دفعت بـ35 ألف جندي معززين بمدرعات وغطاء جوّي كثيف كي يتقدموا بضع كيلومترات داخل الأراضي اللبنانية». وبين أن «مقاتلي الحزب تقدّموا وسيطروا على تلّة الباروح».
ويشير الموقع إلى أن «عدد الـ15 ألف مقاتل يشمل بضع مئات من كتائب خاصة مخصّصة لإقتحام المواقع المحصّنة، ووحدات دعم مقاتلة مدفعية وصاروخية، وآلاف من عناصر التعبئة التي تعمل على السيطرة على تلك المواقع وحمايتها من الهجومات المضادة، إضافة الى وحدات هندسة مهمتها فتح الطرقات وإزالة الألغام والمفخخات الموجودة داخل المواقع المسيطر عليها». ويتابع «جنوبية»القول  «وكذلك يشمل العدد أعلاه جهاز اسعاف طبي يضمّ المئات أيضا، يعمل على اجلاء القتلى والجرحى أثناء المعارك من مقاتلي حزب الله، ونقلهم الى مستشفيات ميدانية مؤقته قبل إرسالهم إلى أحد مستشفيات العاصمة بيروت». وبحسب الموقع فإن «قرار السيطرة على جرود عرسال اتخذ وسينفّذ، سواء شارك الجيش اللبناني أم لا».
وبالنسبة للوضع الميداني الحالي والأهداف العسكرية النهائية التي وضعتها غرفة عمليات حزب الله فيؤكّد «جنوبية» أن كل ما يشاع من قبل اعلام 14 اذار في لبنان عن تبدّل في أرض المعركة لصالح المعارضة بعد سيطرة حزب الله على تلة موسى الاستراتيجية في الأراضي السورية التي تقع مقابل جرود عرسال هي أخبار عارية عن الصحّة.
وقال مصدرالموقع إن «مقاتلي الحزب لم يكتفوا بإحكام السيطرة على تلك التلة الحصينة بل
تقدّموا وسيطروا على تلّة الباروح المقابلة لها جنوبا، ثمّ تقدموا شرقا وتمكنوا من السيطرة على جرود رأس المعرّة وجرود الجبّة». وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش