الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«عاصفة الحزم» العربية إلى اليمن ثم إلى أين؟

المحامي سفيان الشوا

السبت 23 أيار / مايو 2015.
عدد المقالات: 152

المحامي سفيان الشوا

كانت سماؤنا العربية ملبَّدة بغيوم الضعف والمذلة حتى وصلنا إلى مؤخرة الركب بين دول العالم ..وفاتنا قطار التقدم والرقي بين الأمم.. وأصبح الوطن العربي مجرد شعارات أو أغنيات. ينشدها طلاب المدارس  في الصباح.. بلاد العرب أوطاني من الشام  لبغدانِ .. إلخ. ويغنيها المطربون في الليل.. وأصبحنا نتساءل بيننا وبين أنفسنا إذا خلونا لأنفسنا هل صحيح أن العرب حكموا نصف العالم زمن الفتوحات الإسلامية..؟ هل وصلنا إلى الأندلس أو أسبانيا حقا ..؟ ترى هل تاريخنا صحيح أم مزور مثل: الانتخابات التي يجريها الرؤساء هذه الأيام ..؟ أسئلة كثيرة كادت تخنقنا بأيدينا.. فإذا كان من الممكن أن يكذب الإنسان على غيره ..إلا أنه من الصعب أن يكذب على نفسه . وأعتقد أننا كنا على حق في تساؤلاتنا لأنفسنا.. فإن قلة من (اليهود )اغتصبوا أعز أرض لنا  وهي فلسطين..وغيروا اسمها وأقاموا فيها دولة لهم هي دولة إسرائيل. وكذلك (الأتراك) استولوا على لواء الإسكندرونه  من سوريا وجعلوه لواءً تركيا.. بالرغم من أن أهله عرب ما زالوا يتكلمون اللغة العربية ..وطبعا لا ننسى الجولان السوري المحتل الذي احتلته إسرائيل منذ العام 1967 حتى اليوم. (وإيران) استولت على قطعة عزيزة علينا وهي (الأهواز) التي تمد إيران بحوالي 50% من الدخل القومي الإيراني استولت عليها من العراق الشقيق بقوة السلاح ..إضافة إلى ما احتلته إيران من الأراضي العربية وهي الجزر الثلاث جزيرة طنب الكبرى ..وطنب الصغرى..وجزيرة أبو موسى.. وهي تابعة إلى الإمارات العربية المتحدة.
 حدث هذا أمام أعيننا وسألنا متى يستيقظ العالم العربي من نومه ..؟ وتأتي إرادة الله.. فنرى (الحوثيين) في اليمن الشقيق وهم طائفة من الشيعة الزيدية .. يختارون اسماً جديدا لهم وهو (أنصار الله ) وبدأوا بالنزول من معقلهم في صعدة .. إلى عاصمة اليمن صنعاء.. ثم إلى باقي المحافظات ويحتلونها بقوة السلاح ..بالتواطؤ القذر مع الرئيس اليمني المعزول على عبد الله صالح.
ما جعل رئيس اليمن الشرعي عبد ربه منصور هادي يطلب من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أن ينقذ اليمن وأهلها ممن اختطفوها واحتلوها وهم الحوثيون بدعم عسكري من إيران. وطلب خادم الحرمين الشريفين من إخوانه ملوك ورؤساء العرب إجراء تحالف عربي وإسلامي وكان جلالة الملك عبد الله ابن الحسين أول من لبى نداء العروبة فانضمت المملكة الأردنية الهاشمية إلى التحالف العربي الذي يضم الأردن ومصر والمغرب ودول الخليج الستة.
فانطلقلت طائرات التحالف العربية وهي تقصف الذين تمردوا على الشرعية في اليمن بل الذين انقلبوا عليها واحتلوا اليمن بقوة السلاح بمساعدة من إيران التي زودتهم بالمال والسلاح والتدريب ..بحجج وأهية مثل أنهم مظلومون وانهم مهمشون سياسيا فليس لهم نصيب في الحكم ..الخ. وفي الحقيقة أن هذا مخطط فارسي للسيطرة على العالم العربي ..أو على أي جزء ممكن منه.  فانطلقت الطائرات العربية معلنة استيقاظ العالم العربي من نومه.. وان العرب لن يسمحوا إلى أي دولة ان تتمدد في الأراضي العربية ..فكانت (عاصفة الحزم ) هي الإعلان الرسمي لكل من تسول له نفسه بالاستيلاء على إجزاء من الوطن العربي بأن العرب استيقظوا من نومهم الطويل.. وهم مستعدون لحمل السيف من جديد دفاعا عن أوطانهم.
كانت (عاصفة الحزم ) محل سعادة من جميع العالم العربي وبدون استثناء ..فنحن أمة ولسنا على الهامش  لقد كانت تنقصنا الارادة السياسية.. وهذا ملوك العرب ورؤساؤهم جسدوها واجتمع الغيورون على العالم العربي وكان في مقدتهم جلالة الملك عبد الله ابن الحسين. لم تكن عاصفة الحزم موجهة إلى الحوثيين فقط ولم تكن موجهة إلى اليمن فقط بل كانت عاصفة الحزم موجهة إلى الحوثيين وإلى من يدعمهم كائنا من كان.  فقد قال  وزير الخارجية السعودي السابق الأمير سعود الفيصل..( نحن لسنا دعاة حرب ولكن إذا فرضت الحرب علينا فنحن لها ..) ومن جهة ثانية فإن عاصفة الحزم انطلقت من الجزيرة العربية ..مهد الفتوحات العربية وإن شاء الله تنتقل (عاصفة الحزم ) من اليمن إلى باقي الأراضي العربية التي ضاقت من التناحر والاقتتال.. دون معنى ودون سبب ولنا كل الأمل في انتقال الحزم لمساعدة سوريا والعراق.. والقضاء على الإرهابيين والمؤامرات التي دخلوا بها إلى العالم العربي مثل النصرة وداعش.. وإخواتهم والأمل يراودنا في ان تصل عاصفة الحزم الي (فلسطين) الغالية لتحرير المسجد الأقصى المبارك من رجس العصابات الصهيونية. وتطهير فلسطين من قطعان المتطرفين اليهود الذين جاءوا إلينا بعد ان طردتهم حميع البلاد.. التي كانوا يعيشون فيها..طردوا لقذارتهم وأن الفجر الجديد على الأمَّة العربية قد أتى وهذه دورة التاريخ فلابد لليل أن ينجلي ولابد للقيد من أن ينكسر.
[email protected]

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش