الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الحسين التقنية» تحصد ثمار الزيارة الملكية للهند وتعمم خيرها على الجامعات الأردينة

تم نشره في الأحد 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2019. 01:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2019. 09:04 صباحاً
أمان السائح


 عندما توج جلالة الملك عبدالله الثاني زيارته الاخيرة الى « الهند» كان يحمل بين طياتها الخير للوطن والجامعات، وتفعيل التشاركية الحقيقية بين الاردن والهند ليحصد اثارها الايجابية الوطن.
جامعة الحسين التقنية جامعة ولي العهد كانت الحاضن الاكبر لهذا الحصاد الذي رسم ملامحه الاولى جلالة الملك عبدالله الثاني، الذي يرى في تلك الجامعة ايضا التغيير والبدء بادارة بوصلة التطوير نحو واقع جديد، وتجسيد حلمه بأن يكون الاردن عبر واحاته الاكاديمية ساحة للعطاء وتبادل الخبرات، والنمو التكنولوجي، فكانت جامعة ولي العهد لتنطلق في عهده وتحمل اسم « ولي العهد «.
بالامس توجت الاتفاقية الموقعة بين البلدين اولى اصدائها، فحمل تسعة من مختلف مؤسسات الوطن حقائبهم وتوجهوا الى مركز سيداك بالهند ليبدأوا دورة لمدة اربعة اشهر في مجال تكنولوجيا المعلومات بمختلف قطاعاتها الحيوية، والمتطورة، لينتهي البرنامج خلال ثلاث سنوات وبكلفة تصل الى ثلاثة ملايين دينار لتعم الفائدة، كما اختارت جامعة الحسين التقنية جميع انحاء الوطن، حيث قامت الجامعة بمخاطبة الجامعات الاردنية والمؤسسات الأمنية والتي عملت بدورها بتنسيب مهندسين ومختصين في مجال الحاسوب للالتحاق بالدورة، ولم تحتكر الفائدة والخير لها ولكادرها فقط، وارتأت كما قال رئيسها د. لبيب الخضرا ان تكون جامعة ولي العهد كما يحلم وحلم دوما ان تكون جامعته « جامعة وطن «.
الجامعة التي قرأت واجهة العلم جيدا، آمنت بالمقولات التي تتوزع على كل جدران الجامعة : كبر احلامك لتوسع ابداعك» « والخيال منبع الابتكار « « والتفكير عملية تتطلب الشجاعة اكثر من الذكاء «
الخضرا وبحضور السفير الهندي في عمان، اعتبر ان الجامعة ستبقى مختلفة، وستبقى تحافظ على النوعية والجودة ودمج النظري بالعملي ما دامت تدرس وتخرج طلبة، كما انها ستبقى وعلى سلم اولوياتها ان تحافظ على العدد والنوعية لطلبتها تحت اي ظرف، مؤكدا ان الجامعة ستبقى الحصن التعليمي القادر على تحويل الحرم الجامعي الى بيت آمن للطلبة، فهي اي الجامعة الوحيدة التي لا يوجد فيها رجل امن، ولم توجه منذ تأسيسها انذارا لاي من طلبتها، فقد قال « هي الجامعة التي يحافظ على امنها طلبتها «.
وفي لقاء صحفي تعريفي عقدته الجامعة ظهر امس قال رئيس جامعة ولي العهد د. لبيب الخضرا ان لجامعة الحسين التقنية برنامج تدريب المدربين في مجال الأمن السيبراني وتطوير الويب والذي يأتي بالشراكة مع مركز تطوير الحوسبة المتقدمة الهندي CDAC والحكومة الهندية.
واعلن الخضرا ان البرنامج سيستمر لمدة خمس سنوات وسيتم ابتعاث 250 مهندسا ومختصا أردنيا في مجال الحوسبة وتكنولوجيا المعلومات للهند ولمدة أربعة أشهر، يتدرب المنتسبون خلالها على أحدث التكنولوجيا كالأمن السيبراني وعلوم الحوسبة المتقدمة والحواسيب الضخمة، ويتسنى لهم التطبيق العملي على أحدث الأجهزة والبرمجيات الهندية والتابعة لمركز تطوير الحوسبة المتقدمة.
الخضرا حسم في حديثه امام المجموعة الاولى من المرشحين للدورة في الهند والبالغ عددهم 20 مرشحا، وبحضور السفير الهندي في عمان (أنور حليم) وأعضاء من الهيئة الأكاديمية، ان العالم مقبل على تغييرات جذرية وهامة وعلينا جميعا ان نصل اليها ونوصل طلبتنا ايضا، وعلينا ان نؤمن ان التعليم لا بد ان يتطور وان يتم ادخال تطويرات على المناهج والخطط الدراسية سنويا، لتتواءم مع التغييرات غير المتوقفة في مجال العلم والعمل.
وأكد الخضرا أهمية الشراكة الأردنية الهندية في مجال الحوسبة المتقدمة، مؤكدا أن الهند تعتبر من الدول المتقدمه في هذا المجال وأن الخبرة التي سينالها المتدربون كبيرة جدا، حيث سيتركز تدريبهم على التطبيق العملي وسيكون لهم فرصة الولوج لأحدث البرمجيات والأنظمة العالمية.
وأضاف أن البرمجة هي لغة العصر وأن العالم مقبل على تغييرات كبيرة لن يتمكن من مجاراتها من ليس له أي خبرات متعلقة بالحوسبة أو البرمجة، وشجع الخضرا المتدربين على الجد والمثابرة وبذل أقصى طاقاتهم للتميز في هذه الدورة حيث سيكون لها أثر كبير على مسيرتهم المهنية ورفع كفاءتهم العملية.
من جهته ثمن أنور حليم الشراكة القائمة مع جامعة الحسين التقنية، والتي تعتبر ورغم حداثة تأسيسها من الجامعات المتميزة والتي اتخذت لنفسها مكانة متقدمة بين الجامعات الأردنية وبالأخص في مجال علوم الحاسب والمعلومات الحاسوبية، وذكر أن البرنامج التدريبي المكثف، جاء نتيجة توقيع اتفاقية تعاون بين الاردن والحكومة الهندية خلال الزيارة الرسمية التي قام بها جلالة الملك عبدالله الثاني للهند في شباط العام الماضي، حيث نصت الاتفاقية بالإضافة الى البرنامج التدريبي على إنشاء مركز أردني هندي للتميز في تكنولوجيا المعلومات، سيضم جهاز حاسوب عملاقا (Supercomputer in a box) ومختبرا للحوسبة المتوازية وأربعة مختبرات تضم أحدث الأجهزة والبرمجيات، ويشرف على المركز الاردني الهندي معهد الحوسبة المتقدمة في الهند والذي قام بزيارة للمملكة اجرى خلالها عدة جولات وزيارات لجامعات أردنية رسمية وخاصة، اختار بعدها اقامة المركز الاردني الهندي في حامعة الحسين التقنية.
يذكر أن مركز الحوسبة المتقدمة CDAC يعتبر من أكثر مراكز العالم تطوراً في تطوير تكنولوجيا الحاسوب العملاق والأمن السيبراني وعلوم البيانات، وتعتبر جامعة الحسين التقنية إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد أحدث جامعة تقنية أردنية تمنح الدرجة الجامعية المتوسطة ودرجة البكالوريوس في تخصصات الهندسة وعلوم الحاسوب.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش