الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خطباء مساجد جرش: مولد محمد عليه السلام ميلاد امة

تم نشره في الجمعة 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2019. 12:10 مـساءً

جرش – الدستور – حسني العتوم

اكد خطباء مساجد جرش في خطبة الجمعة ان  ميلاد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هو مولد النور والهدى، ومولد سعادة البشرية جمعاء وان ولادته عليه السلام كانت إيذاناً ببدء حضارة جديدة تعيد للإنسان كرامته وتحقق أمنه وعدالته، لتتحرر من براثن الجهل والانحطاط وسفك الدماء والجاهلية العمياء، إلى بر الرحمة والعدالة والرفق .

وقال خطيب مسجد جعفر بن ابي طالب في جرش ايمن القادري ان ولادة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم كانت في يوم الإثنين لشهر ربيع الأول من عام الفيل ، ذلك العام الذي أذلّ الله تعالى فيه أبرهة وجنده، وأعز بيته الحرام وشرفه ، فكان بداية الانتصارات والفتوحات من رب العالمين، وحمل مولده سعادة وأماناً للناس كافة، فهو الذي أرسله الله تعالى رحمةً للعالمين، فالأمان حاصل به وببركته.

وبين الخطيب إن احتفال المسلمين بميلاد النبي صلى الله عليه وسلم هو احتفال بمن زكاه الله تعالى ورفع قدره، وجعله قدوة للناس كافة يهديهم الله تعالى به سُبُل السلام ودروب النجاة، وهو مع ذلك رسولٌ من البشر، قال الله تعالى: ﴿قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ﴾ ، وبذلك يحصل الاقتداء فالناس يتأسون ويقتدون بمن هم من جنسهم؛ يصيبهم ما يصيب بني جنسهم.

واشار الشيخ الى ان الاحتفال بذكرى مولد الهادي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هو من باب التذكير بأيام الله وفضله على الناس خاصة وقد أمر الله تعالى أنبياءه بأن يذكروا أقوامهم بفضل الله تعالى عليهم، كما إن إظهار الفرح بمولده صلى الله عليه وسلم هو فرح برحمة الله وفضل الله وقد أمر الله تعالى بإظهار الفرح بفضله ورحمته.

ودعا الشيخ الناس الى تدارس سيرة النبي العطرة وتعلم الدروس منها في ذكرى ميلاده صلى الله عليه وسلم وأن نحيي سنته، فبذكره تحيا أمته، وأن نحيي ذلك في نفوسنا وقلوبنا وبيوتنا وكل محبي الحبيب صلى الله عليه وسلم.  

 

وقال الشيخ ان المسلمين كافة يستقبلون  في هذا الشهر العظيم شهر ربيع الأول من كل عام ذكرى مولد النور والهُدى، الرحمة المهداة، والنعمة المُسداة، صاحب الكرم والوجود، واللواء المعقود، والمقام المحمود، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، الذي كان مولده، مولد سعادة للبشرية جمعاء، فبمولده صلى الله عليه وسلم اختُتمت سلسلة الأنبياء واكتمل البناء الإلهي لبيت النبوة وبه، ووضع اللبنة الأخيرة في مكانها ليكتمل الجمال، وتبعث خير الأمم على يد خير الأنبياء، قال صلى الله عليه وسلم: « إنَّ مَثَلي ومَثَلَ الأنبياءِ من قبلي ، كمَثَلِ رجلٍ بنى بيتًا، فأحسَنه وأجمَله إلَّا موضِعَ لبِنةٍ من زاويةٍ، فجعَل النَّاسُ يطوفونَ به، ويعجَبونَ له ويقولون: هلَّا وُضِعَت هذه اللَّبِنةُ؟ قال: فأنا اللَّبِنةُ، وأنا خاتمُ النَّبيِّينَ وقال حرىٌّ بنا في هذه الأيام أن نكثر من الإستغفار وطلب السقيا من الله تعالى والصلاة على رسوله الكريم .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش