الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تثمين جهود الملك بإعادة الباقورة والغمر والإفراج عن مرعي واللبدي

تم نشره في السبت 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2019. 01:00 صباحاً

 عمان - إيهاب مجاهد
 أقامت النقابات المهنية بالتعاون مع لجنة الأسرى والمفقودين في المعتقلات الصهيونية حفل استقبال للاسيرين المحررين عبدالرحمن مرعي وهبة اللبدي.
وشكر مرعي واللبدي جلالة الملك عبدالله الثاني على موقفه الصلب الذي أدى إلى إطلاق سراحهما من سجون الاحتلال الصهيوني.
كما اثنيا على الجهود التي بذلتها الحكومة وخاصة وزارة الخارجية، داعين إلى مواصلة الجهود للإفراج عن الأسرى الاردنيين في سجون الاحتلال.
وهنأ رئيس مجلس النقباء نقيب الصيادلة د. زيد الكيلاني الاسيرين المحررين بمناسبة الإفراج عنهما من سجون العدو الصهيوني، متمنيا الحرية لبقية الأسرى المناضلين خلف قضبان الاحتلال.
وقال د. الكيلاني، «نثمن مواقف صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين بدعم ابنائه الأردنيين أينما كانوا، بجهوده الجبارة وموقفه الهاشمي التاريخي من القضية الفلسطينية والقدس الشريف ومتابعته الحثيثة وتوجيهاته لحكومتنا في قضية هبة وعبدالرحمن، نسأل الله ان يلهمه العزيمة والثبات وأن يعينه على كل ما يحاك من حولنا، فسر يا سيدي ونحن خلفك موحدين في مواجهة كافة التحديات رافضين معكم صفقة القرن لتبقى فلسطين عربية أبية وعاصمتها القدس الشريف».  واضاف انه مع كل الحزن والألم على أسرانا، الا أننا نرفع رؤوسنا عاليًا عندما نرى آباء وأمهات ابطالنا القابعين في سجون الاحتلال صامدين صابرين، مرفوعين الرأس وكيف لا وابناؤهم في كل دقيقة تمضي عليهم في السجون يتعرضون لكل انواع الضغط والترهيب بكل إرادة وشموخ، يضحون بأرواحهم ليؤكدوا للعالم ان الإرادة قادرة على فعل المستحيل».
وقال الكيلاني، اننا «نرفع رؤسنا بموقف جلالة سيدنا الذي ابى الا ان يعيد الغمر والباقورة للأردن ومنع الصهاينة من دخولها ابتداء من يوم الأحد القادم».
وأشار الى أن النقابات المهنية بصدد تسيير زيارة الى الغمر والباقورة خلال الفترة القادمة بالتنسيق مع لجنة فلسطين ومقاومة التطبيع النقابية.
ودعا الحكومة للمضي قدمًا في متابعة أحوال الأسرى والتنحي عن أي تقصير، وأن تسعى الحكومة فوراً لإلغاء اتفاقية وادي عربة وعدم تسليم المتسلل الصهيوني الى حين عودة كافة أبنائنا الاسرى من سجون الاحتلال.
من جانبه، قال النائب خليل عطية ان هبة اللبدي وعبدالرحمن مرعي اعادا لقضية الاسرى الاردنيين الامل من جديد، بان عودتهم قريبة.
واضاف ان واجبنا اليوم ان نعطي قضية عودتهم الاولوية لنا وهم يستحقون فهم ابطال آمنوا بالاردن وفلسطين. وآمنوا بان الصهاينه لا يعرفون الا لغة القوة.
وتعهد بالعمل كي تبقى قضية الاسرى الاردنيين وكل الاسرى في سجون الصهاينه على رأس الاولويات.
ووجه تحية شكر وعرفان الى جلالة الملك عبدالله الثاني الذي كان حازما في استعادة اراض الباقوره والغمر وعدم تاجيرهما الى الصهاينة من جديد.
وقالت النائب ديما طهبوب أن «اليوم مناسبة فرح عظيم عمل له الشعب الأردني صباح مساء.. مناسبة انتصرت فيها الارادة الفردية الممثلة بالاسيرين المحررين، والارادة الجمعية للشعب الاردني».
ودعت كل من تحركوا لعبد الرحمن وهبة أن يصبحوا انصارا لقضية الاسرى الاردنيين، وان تستمر حملة «رجعوا ولادنا» طالما هناك اسرى في سجون الاحتلال وغيرها من السجون.
وشكرت الحكومة ووزارة الخارجيه على ما بذلاه من جهود للإفراج عن هبة وعبدالرحمن، وطالبت الحكومة بالتعامل بندية مع الكيان الصهيوني وان لا تعيد المتسلل الصهيوني إلا بمبدالته بـ 23 أسيرا أردنيا.  واثنت على الجهود التي بذلتها لجنة الأسرى والمفقودين في سجون الاحتلال الصهيوني، وكل من ساهم في حملة التضامن مع الاسرى. كما تحدث النائب قيس زيادين، مشيدا بصمود الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني، دعا إلى توحيد الجهود للإفراج عنهم.
وتحدث عضو الحملة الشعبية للإفراج عن هبة وعبدالرحمن، عماد المالحي عن الجهود التي قامت بها اللجنة. وتحدث في الحفل مقرر لجنة الأسرى في سجون الاحتلال فادي فرح والاسير المحرر م. مازن ملصة، حيث اثنوا على الجهود الرسمية والشعبية التي طالبت بالإفراج عن هبة اللبدي وعبدالرحمن مرعي، مطالبين بالعمل للإفراج عن كافة الأسرى، مشيرين إلى معاناة الأسرى خلف قضبان الاحتلال.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش