الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمسية شعرية عربية في «كتاب إربد»

تم نشره في الثلاثاء 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2019. 01:00 صباحاً


إربد
نظم منتدى الجياد للثقافة والتنمية بالتعاون مع فرع رابطة الكتاب في إربد، مساء يوم السبت الماضي، أمسية شعرية عربية جمعت شعراء من: الأردن أيمن الشريدة، ومصر محمد الشهاوي، وسوريا عبد المنعم جاسم، وأدارت الأمسية وشاركت فيها الشاعرة إيمان العمري وسط حضور كبير من مثقفي المدينة. القراءة الأولى استهلها الشاعر والمصري محمدالشهاوي وقرأ قصيدة استذكر فيها العراق ودجلة ومدينة إربد التي حلّ عليها ضيفا بلغة مشحونة الأحاسيس الصادقة وفيض المشاعر، فكان العاشق للوطن العربي، قصيدة كلاسيكية أخلص فيها لعمود الشعر.
من احدى قصائده التي خصّ بها بلاد الرافدين يقول: «يَاْ أَهْلَ إِرْبِدَ وَالْعُيُوْنَ سَوَاْقِ/جُوْدُوْا عَلَيَّ بِشَاْمِكُمْ وَعِرَاْقِيْ/إِنِّيْ وَطِئْتُ الرَّبْعَ، لَاْ رَبْعٌ مَعِيْ؛/فِي الْبِيْدِ شَتَّتْ صُحْبَتِيْ وَنِيَاْقِيْ/فَرْدًا أَتَيْتُكُمُوْ وَكُلِّيَ كُلُّهُمْ/وَالْفَرْعُ لَوْ طَاْلَ السَّمَاْ لِلسَّاْقِ/سَعْيًا عَلَى رِئَةِ الزَّمَاْنِ تَشَمْأَلَتْ/بِيْ مُهْجَتِيْ يَاْ قِبْلَةَ الْعُشَّاْقِ/حَمَّلْتُهَاْ مِنْ أَهْلِ مِصْرَ تَحِيَّةً/تَهْوِيْ بِهَا الْأَعْنَاْقُ لِلْأَعْنَاْقِ/فَرِحًا بِكُمْ قَلْبِيْ يُرَاْوِدُ أَضْلُعِيْ/حَتَّى تُكَشِّفَ عَنْ دَمِي الْمُهْرَاْقِ/مَرَّ الْفُرَاْتُ وَدِجْلَةٌ فِيْ جُثَّتِيْ/لَمْ تَنْتَفِضْ إِلَّاْ هُنَاْ أَوْرَاْقِيْ».
ومن الأردن قرأ الشاعر أيمن الشريدة مجموعة قصائد من مثل «خذني إليّ» شاعر يأخذني إلى تجلياته الصوفية والموشحة العشق  والرؤى وإغماضة العيون التي يرى من خلالها أي وجد وتوحد هذا في البوح الشفيف. من قصيدته»خذني إليّ»يقول:»حدق بعين الضوءِ/بضعَ ثواني/واغمض/عيونك...بعدها /ستراني/قالت كذلك/ثم غابت في الرؤى/فسمعتُ صوت الشكِ/في إيماني/من رعشةِ النور المسافر ظله/صوتٌ يردد وحشة الجدران/كفٌ تدق على طبولِ توجسي/قلقي له قلبـان يضطربان/فتشتُ في عمق الغياب/لعلني/أجد الذي بالوعدِ قد أضناني». واختتم القراءات الشعرية الشاعر السوري عبد المنعم جاسم بقصيدة حملت عنوان «حنانيك» شاعر قنّاص لصورة الشعرية والتي تحاكي الروح والحب الشفيف بلغة عالية ، فكان قلبه العاشق يعرج إلى السماوات وكان أسيرا للإشتياق، شاعر يأخذك إلى الكشف الشعري وفضاءات روحه المشبعة بالحياة الحب. من قصيدته «حنانيك» يقول:» حنانيكِ، إنّ العمرَ أقفى وأدلجا / وقلبك غرّاً ما يزال وأهوجا/ تتيهين في غُنجٍ عليّ، وإنّما/ لمثلك حقٌّ أن يتيهَ ويَغنجا/ عيونُ يحاكي اللازَوَردَ بريقُها/وتحكي الشفاهُ الظامئات البنفسجا/طلعتِ على عمري الذي ضاع نصفُهُ/وقد كنتُ قبلَ اليومِ للحبِّ أحوجا/ مريرٌ مجئُ الحبِّ في غيرِ وقتهِ/ كضيفٍ عزيزٍ زارَ في الليلِ محوِجا». وفي نهاية الأمسية وقع الكاتب سامر المعاني كتاب «فضاءات الجياد» وسط حفاوة من الحضور.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش