الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اسمع واقرأ وشاهد، ولكن لا تصدق

تم نشره في الأربعاء 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2019. 01:00 صباحاً
عبير نصر الله

جميعنا سنبدو ظالمين لو نظرنا من الجهة المقابلة ، فقد تختلف الحقيقة مع اختلاف الزاوية التي تنظر منها ، لذلك لا تصدق أي مما يجري حولك فهناك دائما جزء غير ظاهر من الرواية.
وعليك ان لا تقرأ التاريخ من تلك الكتب المعتقة على الأرفف ، فهي تحمل تاريخ امم لكن من عدسة محددة، فمن قام بكتابتها هو الطرف الذي بقي على قيد الحياة و اتيحت له الفرصة لكي يعبر عن ما حدث أمامه ولكن من وجهة نظره الخاصة ، ربما كان هنالك قصة مختلفة دفنت تحت الثرى لو سمعتها لوجدت فيها تكسيرا للأصنام التي كنت موقناً من صدق وجودها ، لكن الموت كان له الأولية بان يحتفظ بالقصة الكاملة لنفسه.
أما ان اردت ان تقيم الوضع الحالي فعليك ان تحفظ وتمعن النظر في كل ما يجري حولك لانك ستجد ان الكل سيقرأ التاريخ من عينه فيما بعد ، وسنرى حينها كم كنا مغيبين أو ربما كنا ننظر من الزاوية الخاطئة .
ستجد ان الظالم الباغي قد اصبح بطلا عادلا ومظلوما في اعين محبيه ، لان عين المحب تبقى عمياء مهما ابصرت ، فتبقى الحقيقة مغيبة وبعيدة كتلك الأجسام التي تبدو اقرب في المرآة لكنها ليست كذلك.
وايضا هناك حقائق دفينة في الأعين لا ترى في العين المجردة ، ربما عليك ان تفتح عين قلبك وعقلك سويا ، وان تنظر مطولا ربما استطعت ان تسمع منها احد قصص الف ليلة وليلة ، ولكن لا احد يملك الجراءة لكي ينظر فجميعنا نخاف من ان نواجه الحقائق وتتصادم مع حقيقة اننا جميعنا مذنبون ، وليس بيننا أي ضحية ، فكل ذلك كان جزءا من صنع أيدينا
لانك لو تعمقت النظر ستجد ان هناك من نام باكيا لخبر جعلك ترقص فرحًا ، فقد كان خبرك السعيد هو الحلم الذي فقده من بين يديه والى الأبد
وحتى الراقصين سيبدون مجانين من قبل من لا يسمع الموسيقى، وهل خطر على بال احدكم ان يسال المجنون من سرق منه هدوءه وأفقده عقله وهويته ، نحن فقط نقطع الأحكام على ما نراه منه من افعال غير موزونة دون ان نسمع الجزء المخفي من الحكاية
لذلك دائما هناك وجه آخر للحقيقة ، فالرسالة يختلف معناها ان اختلف صوت ملقيها، حتى ان عاودت قراءة الكتاب الذي ظننت نفسك تحفظه ، ستجد ان في داخله محتوى مختلف لم تصل اليه من قبل .
ولتحرص دائما على ان تسمع كانك تنصت لصوت نملة وان تشاهد كل ما يدور حولك كانك تحدق للعالم من خلال ثقب إبره ، واقرا من كل حواسك حتى تصل للمعنى المتواري خلص السطور ، ولكن إياك أن تصدق أي من ذلك
فليس في تحت هذه السماء حقيقة مطلقة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش