الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وقفة احتجاجية للعاملين في مصنع اسمنت الرشادية ولقاء مع رئيس واعضاء مجلس محافظة الطفيلة

تم نشره في الأربعاء 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2019. 03:04 مـساءً

    القادسية- الدستور- سمير المرايات


    نفذ العشرات من العاملين في مصنع اسمنت الرشادية  “لافارج ” وقفة احتجاجية  رفضا لقرار مجلس ادارة شركة لافارج القاضي بانهاء خدمات 200 موظف من العاملين في مصنعي الرشادية والفحيص .
    وخلال لقاء العاملين مع مجلس محافظة الطفيلة برئاسة الدكتور محمد الكريمين الخصبة بين رئيس وأعضاء اللجنة النقابية التابعة للنقابة العامة للعاملين في  البناء ان الشركة تعتزم إنهاء خدمات 200 موظفاً ، دون منحهم الحوافز المتفق عليها بين إدارة الشركة والنقابة العامة للعاملين في البناء، مع المطالبة  بالأمن والاستقرار الوظيفي.
    واستمع أعضاء مجلس محافظة الطفيلة إلى ابرز مطالب العاملين فيما أكد الدكتور الخصبة سعي مجلس محافظة الطفيلة للبحث عن صيغ توافقية بين الطرفين حفاظا على حقوق العاملين في المصنع لما قدموه من جهود مضنية طيلة عملهم في المصنع علاوة على عقد لقاء مع إدارة شركة لافارج لمناقشة تبعات قرارها بإنهاء خدمات زهاء 200 موظف من مصنعي الرشادية والفحيص.
    وأضاف رئيس اللجنة النقابية  / فرع اسمنت الرشادية احمد الزيدانيين أن العاملين في المصنع قاموا بتنفيذ وقفات احتجاجية دون تعطيل عمليات الإنتاج.  لافتا  أن النقابة  بينت في بيان لها  ان شركة لافارج هوليسم ، قامت  بشراء حصتها من شركة مصانع  الاسمنت الأردنية  أثناء عملية الخصخصة بمبلغ 70 مليون دينار أردني عام 1998و حققت الشركة خلال الفترة من عام 1999 ولغاية عام 2015 أرباحا وقدرها 411 مليون دينار أردني.
    واضاف ، تبلغ نسبة امتلاك شركة لافارج هولسيم في شركة الاسمنت بعد الخصخصة هي (50,275 % ) ، حيث قدرت حصتها من الأرباح مبلغ 207 مليون دينار فيما تبلغ حصة أرباح لافارج هولسيم التي استلمتها خلال الفترة من عام 1999 ولغاية عام 2015 بالإضافة إلى الانتفاعات الأخرى ما مجموعه 265 مليون دينار أردني.
    واضاف الزيدانيين أن  الشركة قامت منذ عام 2000 ولغاية عام 2013 بإعداد اتفاقيات حوافز اختيارية للتقاعد المبكر من اجل تخفيض أعداد العاملين والتي أبرمت ما بينها وبين النقابة العامة للعاملين في البناء ، حيث استفاد منها 2400 موظف من أصل 3000 موظف ، فيما قامت شركة لافارج الأردن بدفع مبالغ  بلغ مجموعها  128 مليون دينار أردني من اربا المساهمين في الشركة وليست من أموال لافارج مبلغ.
    واضاف لقد صرحت الشركة وذلك في بند أنشطة الشركة الرئيسية بان حجم الاستثمار الرأسمالي للشركة والشركة التابعة بلغ 388 مليون دينار أردني ،  مشيرا الى ان الرئيس التنفيذي السابق صرح بتاريخ 25-4-2016 خ
    واضاف الزيدانيين إن ما صرحت به الإدارة حول منح مكافئة مالية للموظف المفصول يتراوح من 45 الف ولغاية 50 ألف حيث يتم خصم نسبة 25بالمائة  نسبة ضريبة  دخل من اصل المبلغ المدفوع للموظف والذي يعتبر مبلغا هزيلا جدا مقارنة مع ما تم منحه للزملاء الذين تم إنهاء خدماتهم وعدهم 2400 موظف حيث كان اقل ما تقاضاه  بعض الزملاء هو ضعفي ما صرحت به إدارتنا للصحافة .
    وكانت شركة لافارج الإسمنت الأردنيةقد دعت في بيان لها لعدم تعطيل أعمال الشركة من موظفين فيها، شملهم قرار تخفيض أعدادهم بواقع 200 موظف.
    وأكدت الشركة في بيانها أن اجراءات تخفيض اعداد موظفيها بواقع 200 موظف جاءت تنفيذا لقرار مجلس ادارتها نظرا لظروفها المالية الصعبة الناتجة عن تعرضها لخسائر متراكمة تجاوزت 127 %من رأسمالها وبالتالي وصولها حكما لمرحلة التصفية الإجبارية حسب قانون الشركات وبعد استنفاذها لكافة الاحتياطيات الاختيارية والإجبارية حسب ما يسمح به القانون.
    وبينت أن المكافآت هي بمعدل راتب سنتين وتتراوح مبالغها ما بين 45 الى 50 الف دينار وتتجاوز في بعض الحالات ال100 الف دينار، علما أن معدل رواتب ومزايا العاملين في الشركة من المشمولين بهذا القرار يقارب 1500 دينار شهريا، وأن معدل راتب التقاعد المبكر المتوقع لهذه الفئة الحصول عليه بمجرد انفكاكها عن العمل يتجاوز 1050 دينارا.
    وأكدت ادارة الشركة تقديرها لجهود جميع العاملين لديها على مدى السنوات الماضية والدور الذي قاموا به في خدمة شركة لافارج الاسمنت الأردنية وحرصها الشديد على المحافظة على حقوق العاملين لديها.

     





    رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش