الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مخلفات عصر الزيتون ما تزال دون حل جذري رغم تأثيرها السلبي

تم نشره في الخميس 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2019. 12:07 صباحاً
اسراء خليفات


ما تزال قضية بقايا الزيتون المؤلفة من مادتي الجفت والزيبار، دون حل جذري على الرغم من تأثيرها السلبي على البيئة والمياه الجوفية والصحة العامة، خصوصا حول معاصر الزيتون التي تنتشر في المحافظات أو المحاذية للطرق الرئيسية.
وفيما بدأت عمليات عصر الزيتون قبل فترة من الزمن، فإن مخلفات بعض المعاصر تطلق روائح كريهة، ما يتسبب بانتشار الحشرات.
كما نعلم ان الزيبار يحتوي ، على مواد عديدة ملوثة لاحتوائه على مواد كيميائية من اخطرها مركب «الفينول»، الذي يشكل القسم الأكبر من مكونات مخلفات عملية العصر، حيث إن هذا المركب يتسرب ويتجمع في التربة، ويبقى فيها وصولا إلى مرحلة التشبع دون التحلل، ويمكن لهذه المواد أن تنتقل بواسطة المياه الجارية التي تتكون نتيجة لعمليات الري أو لهطول الأمطار وبالتالي زيادة رقعة التلوث والقضاء على الاراضي الزراعية التي تصله.
وحول ذلك اكد المدير العام لاتحاد المزارعين المهندس محمود العوران ان 40 % من معاصر الزيتون في الوقت الحالي البالغ عددها ما يقارب 130 تلقي بالجفت كنفايات وتهمل عملية التخلص السليم منه.
وبين العوران أن الزيتون يخلف الأطنان من جفت  الزيتون، ما يعني أن مخلفات الزيتون من هذه المادة، تحتاج فعليا الى التخلص منها بسرعة، لما تلحقه من أذى بيئي في جوار المعاصر.
ولفت الى أن ذلك يتطلب إنشاء مصانع للجفت، لافتا الى أن مثل هذه المصانع ستنجح، بخاصة في ظل ارتفاع سعر الوقود البترولي، وتوجه مواطنين لاستخدام الجفت في التدفئة، مبينا أن ذلك يحد من التأثير السيئ على البيئة.
 وأضاف العوران أن مخلفات الزيتون بعد عصره عدة مرات ينتج ايضا مادة الزيبار الذي يمتاز برائحته النفاذة ولونه الاسود؛ إذ يتسبب بضرر بيئي كبير، لاحتوائه على نسبة عالية من المواد الخطرة على حياة الإنسان كالأحماض العضوية، لافتا الى أن «الزيبار» يؤثر على المياه الجوفية والأراضي الزراعية، ويتسبب بقتل الأشجار والنباتات، بخاصة وأنه ينقل عبر الصهاريج ويطرح في مناطق زراعية، تتسبب بإيذاء هذه المناطق بيئيا.
ومن وجهة نظر رئيس الجمعية الاردنية لمنتجي ومصدري منتجات الزيتون فياض الزيود فان الجفت يمكن استخدامه كوسيلة لطاقة بديلة للتدفئة والمصانع وتغذية الحيوانات.
ويشير الزيود الى امكانية الاستفادة من الجفت على عكس مياه الزيبار والتي تستخرج من مياه غسل الزيتون قبل العصر واضافتها خلال العصر، فمشكلة الزيبار بيئية يعاني منها الجميع حيث تم منع طرح تلك المياه الا تحت اشراف جهات رقابية في المكبات المخصصة لها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش