الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الإيــرانيـون يتظـاهــرون احـتجــاجًـا عـلـى ارتـفاع أسعـار البنـزيـن

تم نشره في الأحد 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2019. 01:00 صباحاً


طهران - قتل شخص واحد، أمس السبت، في تظاهرات احتجاجية على رفع أسعار الوقود بمدينة «سيرجان» التابعة لولاية كرمان، جنوب شرق إيران.
وفي حديثه لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية «إسنا»، قال والي «سيرجان» محمد محمود عبادي، إن الوقفات الاحتجاجية التي شهدتها المدينة، الجمعة، بدأت سلمية، غير أن هناك مجموعة من الأشخاص حاولوا استفزاز التظاهرات، وقاموا بتخريب محطة وقود. وأضاف أن المحتجين وصلوا مستودعات الوقود الرئيسية بالمدينة، وحاولوا إشعال النار فيها، إلا أن قوات الأمن تصدت لهم، الأمر الذي دفعهم للانسحاب.
ولفت محمود عبادي، أنه يجرى الآن فحص جثمان القتيل بمعرفة الطب الشرعي لتحديد سبب الوفاة. وتابع: التحقيقات مستمرة لتحديد أسباب الإصابات، مبينا أن قوات الأمن في المدينة لم تتلق أمرا مباشرا بإطلاق النار، إلا أنهم اضطروا لإطلاق بعض العيارات في الجو لحماية مستودعات الوقود الحساسة. وأردف محمود عبادي، أن الأمن استتب تماما في المدينة بعد تدخل قوات الأمن، مطالبا الشعب بتجنب الخروج في تظاهرات لا تحمل إذنا مسبقا وكان عشرات المتظاهرين خرجوا في معظم المدن الإيرانية، أمس السبت، وقاموا بإطفاء محركات سياراتهم وإغلاق معظم الطرقات الرئيسية في البلاد، احتجاجا على ارتفاع أسعار الوقود.
وقام سائقو السيارات أمس السبت، بإطفاء محركات سياراتهم وإغلاق طريق كمربندي المؤدي إلى الحي الصناعي في مدينة شيراز جنوب إيران.
كما أغلق المتظاهرون شوارع رئيسية في العاصمة طهران نتيجة إطفاء محركات سياراتهم احتجاجا على ارتفاع أسعار البنزين.
وشهدت محافظة بوشهر جنوب البلاد، صباح أمس، تظاهرة لمجموعة من الأشخاص أمام مبنى المحافظة مع إطفاء محركات السيارات.
وتأتي احتجاجات الأمس استكمالا لاحتجاجات الجمعة التي شهدتها مشهد والأهواز وسيرجان ومدن أخرى، كما شهدت مدن شيراز وبندر عباس وخرمشهر وماهشهر  احتجاجات مماثلة، لكنها كانت بوتيرة أقل.
وكانت الاحتجاجات في مدينة سيرجان الأشد، حاول خلالها المحتجون مهاجمة وإضرام النيران في مستودعات النفط، لكن الشرطة حالت دون ذلك.
ونشر نشطاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو، ظهرت خلاله مجموعة من المحتجين في مدينة مشهد يرددون هتافات «الموت للديكتاتور»، ومجموعة أخرى محتشدة في مدينة بيرجند قرب مشهد بشمال شرقي إيران، يرددون عبارات قيل فيها «إلى متى ستبقى أموالنا تذهب إلى جيوب غزة ولبنان؟».
وكانت الشركة الوطنية الإيرانية للنفط قد أصدرت، الجمعة، بيانا أعلنت فيه عن ارتفاع سعر البنزين ثلاثة أضعاف سعره الحالي في البلاد، حيث أصبح سعر لتر البنزين العادي المدعوم حكوميا 1500 تومان (0.04 دولار) لكل لتر، وسعر البنزين العادي غير المدعوم أصبح 3000 تومان (0.07 دولار) لكل لتر، فيما أصبح سعر لتر البنزين السوبر 3500 تومان (0.08 دولار) للتر.
وقوبل قرار رفع أسعار البنزين بردود فعل سلبية واسعة من قبل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، وكذلك بعض نواب البرلمان الإيراني والمسؤولين الحكوميين، فيما وصف سكرتير دار العمال، علي رضا محجوب، هذا القرار بأنه «إضرام النار في حياة الفقراء».(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش