الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حوارية في رابطة الكتاب حول واقع الجمعية الفلسفية الأردنية وآفاقها

تم نشره في الخميس 21 أيار / مايو 2015. 03:00 مـساءً

  عمان – الدستور
ضمن برنامج الثلاثاء الفكري الذي تقيمه رابطة الكتاب الأردنيين، بالتعاون مع الجمعية الفلسفية الأردنية، أقيمت مساء يوم أمس الأول، حوارية تحت عنوان (الجمعية الفلسفية الأردنية وآفاقها) حضرتها نخبة من المفكرين والأكاديميين.
وكان د. موفق محادين رئيس الجمعية، استهل الندوة بالقول إن الهيئة العامة للجمعية اجتمعت مؤخرا، وانتخبت هيئة إدارية جديدة للجمعية تألفت من: د. موفق محادين (رئيسا) د. ماهر الصراف (نائبا للرئيس) مجدي ممدوح (أمينا للسر) أماني جرار (أمينا للإعلام) أسامة بركات (أمينا للمالية)، كما تقرر أن يبقى د. هشام غصيب الرئيس السابق للجمعية مشرفا على برنامج الثلاثاء الفكري، وهذه الجلسة لتقييم الأنشطة السابقة للجمعية.

وقال د. محادين: الجمعية الفلسفية انفتحت على الأوساط الثقافية العربية، واستضافت نخبة النخبة من المفكرين العرب أصحاب المواقف الوطنية، وفي 23 تموز المقبل ستستضيف رابطة الكتاب بالتعاون مع الجمعية الفلسفية الأردنية اجتماع المكتب الدائم لإتحاد آسيا وأفريقيا، وتعقد ندوة بعنوان «طريق الحرير الثقافي على طريق تواصل الحضارات»، شخصيات عالمية ستؤسس لحوار حول التواصل المعرفي، المعرفة لا تترك بصمات قريبة، ولكنها ثابتة وعميقة وتترك آثارا للتفاعل مع الوسط الدولي، وقال في ندوات الجمعية فكر وحوار وديمقراطية بطريقة عقلانية، والجمعية تعنى بالأفكار والآراء التي ينظر لها من زوايا مختلفة قد تؤدي للاتفاق أو الاختلاف، وعندما نكف عن الاختلاف لا داعي لهذه الجمعية.
د. هشام غصيب قال إن الجمعية الفلسفية الأردنية تأسست عام 1993 رغم أن التفكير بإنشائها ابتدأ عام 1992، على يدي مجموعة من الفلاسفة الشباب، واشترط النظام الداخلي أن يكون لدى كل من يرغب بالالتحاق بالجمعية شهادة واحدة في الفلسفة، أو أن تكون له أعمال فلسفية معروفة، والجمعية منذ انطلاقتها وهي نشيطة ولم تتوقف عن نشاطها المميز، في البدايات كان لها أنشطة وحوارات على صعيد التربية والتعليم لرد الاعتبار للفلسفة في مناهجنا، بعد أن تم إلغاؤها عام 1975، وحتى في الجامعات لا يوجد إلا قسم واحد للفلسفة في الجامعة الأردنية، ورغم ضآلة موارد الجمعية، فقد كانت تقيم مؤتمرات دورية كل سنتين عن مفكر أردني (منيف الرزاز، غالب هلسا، مثلا)، أو عن مفكر عربي (أنطون سعادة، محمد أركون، مثلا)، ثم نشر وقائع هذه المؤتمرات في كتب،أو عن موضوع فلسفي، حيث أقامت الجمعية بعد سقوط بغداد مؤتمرا حول الخطاب العربي بعنوان (الفلسفة والتغيير) شارك فيها باحثون من مختلف الدول العربية، وأضاف شاركنا مؤخرا في مهرجان جرش بندوات فكرية، وحاولنا الاتصال مع الجمعيات الفلسفية العربية، وتهمنا الروح النقدية للفلسفة والجدية في المعرفة التي اجتثت من مجتمعاتنا، عندنا أزمة ثقافية من أسبابها غياب الفلسفة.
ولدى فتح الباب لتلقي الاقتراحات بخصوص مستقبل الجمعية والموضوعات التي ينبغي مناقشتها، وردت مقترحات بعقد ندوات حول موضوعات منها: د. لويس عوض مفكرا، الديمقراطية في الوطن العربي، العلمانية، العولمة، الأفلام والروايات الفلسفية، الفن والفلسفة، المفاهيم الخاطئة في المخيال العربي، عقلنة الخطاب الديني وتجديده، المشاركة في وضع إستراتيجية ثقافية للدولة، مناقشة الإصدارات الفلسفية الجديدة،
وعلى الصعيد الإداري والتنظيمي وردت مقترحات منها: إشراك الشباب، وطلبة الجامعات، والنخبة من حاضري ندوات الجمعية في فعالياتها، نشر وقائع الندوات في كتيبات أو على المواقع الإلكترونية، إنشاء موقع الكتروني خاص بالجمعية، والتواصل مع المعنيين بالفلسفة عبر الفيسبوك، تعديل النظام الداخلي للجمعية بحيث تكون هناك عضوية مؤازرة، أو عضوية شرف إلى جانب العضوية العاملة، توقيع اتفاقيات تعاون بين الجمعية وقسم الفلسفة في الجامعة الأردنية، وفي المؤسسات الثقافية المهمة في الأردن على غرار مؤسسة شومان، ومع الجمعيات الفلسفية في الوطن العربي، وتوسيع أنشطة الجمعية لتصل المحافظات، وإقامة نشاط موازي لنشاط الثلاثاء لتعزيز المعرفة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش