الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وسط البلد .. تاريخ وذاكرة

تم نشره في الثلاثاء 3 كانون الأول / ديسمبر 2019. 01:00 صباحاً

عمان - نبيل عماري
لا يزال سوق الخضار والفاكهة المحاذي لسبيل الحوريات له عند سكان عمان مكانة؛ فهو من الأسواق القديمة في المنطقة يحافظ على وجوده ونكهته ونشاطاته التجارية،وهو ذاكرة أهل عمان وزوارها، كنت تشتم منه رائحة البرتقال الريحاوي وجرزات النعنع، وتسمع سجع البائعين وبائع الموز ابو نملة ، وتشم رائحة خبز التنور ومعامل الراحة بكافة أنواعها وحتى رائحة صناعة الملبس على لوز وتلك التي تبهج النفس برائحتها تلكم المحبوبة وهي تتحمص فتنثر في الجو رائحة زكية « القهوة «، وفي الجهة المقابلة تشتم رائحة الكنافة النابلسية من محلات حبيبة، وكذلك رائحة تحميص البزر تخرج كديمة حب تعانق الأنوف برائحتها الزكية هي ورائحة الزعتر البلدي، وتشدك ألوان من حبات الفيصلية وهي تعبق برائحة زكية تعطر الأجواء. فرغم مرور أكثر من عشرات السنين على نشأته وانتشار أسواق مماثلة له، يظل الوجهة المفضلة للكثير من المواطنين لاسيما في الفترة الصباحية. يعتبره الناس صورة لزمن جميل ونكهة لمكان. ويرتبط السوق بالذاكرة الجماعية لسكان عمان الذين يقصدونه اليوم، خاصة في الفترة الصباحية، بحثا عن السمك وبعض المعروضات من خضار وفواكه وحلوى ناشفة، وبائع كعك مسسم ينادي كعك وبيض يا كريم، ورائحة فلافل تقلى وخبز يخرج للشمس مبتسما وغيرها في محيط السوق، هذا السوق له جاذبيته ونكهته لاسيما في المواسم، والأعياد التي كانت أم مواسم الفاكهة والخضراوات خاصة تلك التي تدخل المونة في مكنوناتها، وكان هذا السوق قديماً الوجهة المفضلة والمناسبة لبعض الفلاحين لعرض وبيع بعض من منتوجاتهم الموسمية من خضر وفواكه،وهم قادمون من تعب أرض ورضا غامر، هذا وقد نقلت تلك الصورة الجميلة لسوق الخضار والفاكهة الفنانة صدوف سليم بوضع لمساتها العمانية على عدة لوحات فنية جسدت جمال وسط البلد ورونق تلك الأمكنة وحنينها لزمن جميل تزهو به عاصمتنا الحبيبة عمان.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش