الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ياسمينة وزيتونة

طلعت شناعة

الاثنين 16 كانون الأول / ديسمبر 2019.
عدد المقالات: 2277


كل صباح يحدث هذا..
أخرج مبكرا . تقريبا مع قطرات الندى. تقريبا قبل ان ترسل الشمس اشعتها الى اختها الارض.
أفعل ذلك ليس من باب الرومانسية ( وهذه تهمة لا اردّها وشرف لا ادّعيه ) .. بل لانني عودت نفسي على النوم المبكر والصحو المبكّر.
فاضطر.ّ لايقاظ الطالب الذي انا والده والذي بات يتحكم بمزاجي ولو لم افعل لبقي الولد نائما.. فهو يطيل السهر والمدرسة أصبحت ( آخر همّه ).
كل صباح يحدث هذا..
اكتشفتُ فيما اكتشفتُ (شجرة زيتون) تعانق ( شجرة ياسمين) .
اقول عناقا وهو كذلك. فحين اقتربت اتأمل المشهد رأيتُ شجرتين تداخلتا بشكل غريب وغير متوقع.: (زيتونة ) جذرها في الرصيف و(ياسمينة) جذورها في البيت المجاور. لكنها لم تجد»صدرا « حنوانا تلوذ به وتحتضنه «سوى شجرة الزيتون «.
حبات الزيتون الخضراء اقتربت من زهر الياسمين ووشوشته مثل صديقة او مثل حبيبة او مثل فرح قريب.
وثمّة عصفور يناجي « وليفه «.. في لغة لا يفهمها سواهما.
كل صباح يحدث هذا ..
أتأمل باصات « الروضة» و» المدارس ألخاصة « وابتسامة الاولاد والبنات من الكائنات الصغيرة التي تغسل النهار ببراءتها ، والمح نظرات ولدي الصغير نحو» زيتونة الياسمين» كما اسميناها. فادرك ان»الولد سرّ ابيه».
كل مساء يحدث هذا..
اخرج في الليل كي اسير قليلا.. أو للدقة لكي القي نظرة على صديقتي»زيتونة/ الياسمين» ، فارى رجلا وامرأة يشربان الشاي على شرفة منزلهما المجاور.
اقرأ عليهما السلام.. وأمضي أتأمل سرب الاشجار المجاورة. أخون ياسمينتي وزيتونتي وأحتفل بالمساء على طريقتي،،.
البرْد.ُ.شديد
وليل عمّان يراود غيمة شاردة
علّها تجود بخيراتها
وثمّة فتاة تفتعل مشواره كي تجري « مكالمة ضرورية وغير قابلة التأجيل «..
ادور في الشارع .. وفي العتمة اتأمّل «زيتونتي» وقد « التصقت تماما « بشجرة الياسمين «..

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش