الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأخبار الغريبة تحتاج إلى مجهود أكبر للتأكد من صحتها قبل نشرها !

تم نشره في الأحد 17 أيار / مايو 2015. 03:00 مـساءً


كتب:كمال زكارنة
الوعي الاجتماعي والثقافي والعلمي والاعلامي لم يكن كافيا لتفنيد وتبديد اشاعة نسيان طبيب جراح هاتفه النقال في بطن سيدة بعد اجراء عملية جراحية لها وعودتها الى منزلها ..وكما تقول الاشاعة التي تبناها البعض بانه تم اكتشاف الهاتف في بطن السيدة بعد ان اخذ يرتج ويتجول بين احشائها اثر اتصال هاتفي برقم النقال بعد ان اقفل الطبيب الذي اجرى العملية الجراحية بطن السيدة على الهاتف .
قصة تكاد تكون خيالية او اغرب من الخيال .. والسؤال المطروح هنا هل يقوم طبيب باجراء عملية جراحية لانسان وهو يحمل هاتفه النقال داخل غرفة العمليات ويستخدم هذا الهاتف في مثل هذا الظرف الدقيق والخطير جدا ؟؟ ،انها مسألة بعيدة كل البعد عن المنطق ولا يتقبلها العقل وهذا ليس دفاعا عن وزارة الصحة والقطاع الطبي ، واذا حصلت هذه الحادثة فانها كارثة حقيقية وسقطة مدمرة لا يمكن التنبؤ بنتائجها.
الاشاعة انتشرت كالنار في الهشيم بناء على «تسريبة» لم يتاكد احد بشكل رسمي من مصداقيتها وتناولها البعض وكانها حقيقة واقعة علما بان كل صحفي يعرف جيدا او عليه ان يعرف ان الاخبار الغريبة نوعا ما ،تحتاج الى جهد اكبر للتاكد من صحتها ودقتها قبل نشرها ودراسة ابعادها ونتائجها وتاثيرها على القطاع المعني بها وفي هذا المجال نعني الاساءة للسياحة العلاجية في المملكة وتعريضها للتشكيك وهي تعتبر من اهم روافد الاقتصاد الوطني وهذا يذكرنا بضربة قوية تعرض لها المنتج الزراعي الاردني في بداية التسعينيات بسبب خبر صحفي غير دقيق دفع ثمنه القطاع الزراعي والمزارعون في المملكة عدة سنوات عندما اوقفت دول شقيقة استيراد المنتوجات الزراعية الاردنية التي تعتبر الاجود في المنطقة .
وفي محاولة للتحقق من هذه «الاشاعة» اكد اطباء عدم حصولها مطلقا وان كل الذي جرى هو ان السيدة بعد نجاح عمليتها وعودتها الى منزلها عادت الى المستشفى وقامت بأخذ صورة اشعة وكان هاتفها النقال في جيبها فظهرت صورة الهاتف في صورة الاشعة ولم يكن الهاتف في بطنها كما تم تضخيم الموضوع وتوليفه بالشكل الذي اساء للقطاع الصحي والطبي في البلد،ولا يستطيع احد ان يتكهن بالهدف من وراء ذلك.
رأينا حالات مشابهة حيث كان بعض الاشخاص يحضرون منتجات لبعض شركات المشروبات الغازية وفي داخلها بعض الشوائب بهدف ابتزاز الشركات المنتجة والحصول على مبالغ مالية منها .
عندما يتعلق الامر بالمصلحة الوطنية وبقطاع مهم جدا مثل القطاع الصحي الذي يعتبر الاهم والاضخم والاكبر والاوسع في المملكة فان السبق الصحفي حتى لوكان مؤكدا وصحيحا يجب ان يخضع للدراسة والتقييم قبل الحديث عنه في وسائل الاعلام ، والجانب الصحي هو الركيزة الاساسية لبناء المجتمعات، اذ لا يمكن ان يكون المجتمع منتجا ومؤهلا للعطاء الا اذا كان بصحة جيدة ولائقا صحيا وذهنيا. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش