الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عبـاس يعلـن عـن مبادرة فرنسيـة وأوباما يؤكد: طريق انهاء الصراع شاق

تم نشره في الخميس 14 أيار / مايو 2015. 03:00 مـساءً

 عواصم -  أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن الفرنسيين يريدون أن يقدموا باسم الفلسطينيين مشروع قرار إلى مجلس الأمن الدولي، دون أن يحدد مضمون المبادرة الفرنسية.
وقال الرئيس عباس، في تصريح مقتضب للصحفيين في القصر الرئاسي في قرطاج إثر لقائه نظيره التونسي الباجي قائد السبسي»هناك أفكار لدى الفرنسيين بأنه لا بد أن يتقدموا بقرار إلى مجلس الأمن باسمنا للقضية الفلسطينية». وأضاف «طبعا، نحن نرحب بهذه الجهود، ولكن هناك لجنة عربية من خمس دول هي المكلفة بمتابعة هذا الأمر مع فرنسا ومع غيرها من الدول».
وفي وقت سابق، جددت منظمة التحرير الفلسطينية في بيان صادر عنها بمناسبة الذكرى السابعة والستين للنكبة تأكيدها» أنه في ظل الحكومة اليمينية العنصرية الجديدة في إسرائيل، لم يعد هناك أي معنى للمفاوضات، أو أي دعوة للعودة إلى المفاوضات، من دون تحديد موعد لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وجلائه عن الأرض الفلسطينية، وليس موعداً أو سقفاً زمنياً لانتهاء المفاوضات».
وكانت القناة الاسرائيلية العاشرة  قد افادت أن حكومة بنيامين نتنياهو الرابعة الجديدة قدمت خطوطها العريضة التي ستعمل بناءً عليها مستقبلا. وبيّنت القناة أنه لم تتم الاشارة الى حل الدولتين التي التزم بها نتنياهو في خطابه في جامعة «بار ايلان» سابقا. وأشارت إلى أن «الحكومة الاسرائيلية ستعمل لتعزيز اتفاق السلام مع الفلسطينيين، وكل جيراننا، مع الحفاظ على المصالح الأمنية لإسرائيل»، وفق ما كتب في المبادئ الأساسية دون تحديد الطريقة.
وازاء هذا التباين في موقف الجانبين ،قال الرئيس الامريكي باراك اوباما في مقابلة صحفية  انه لن يتخلى عن الامل في حل الدولتين، لكنه اشار الى ان الطريق الى انهاء الصراع يبقى شاقا.
واضاف اوباما في مقابلة مع صحيفة «الشرق الاوسط» السعودية، التي تصدر باللغة العربية في لندن «ليس سرا أننا الان امام طريق شاق للمستقبل. ونتيجة لذلك تراجع الولايات المتحدة بعمق اسلوب تعاملها مع الصراع.»
ومضى قائلا «نحن نتطلع الى الحكومة الاسرائيلية الجديدة والى الفلسطينيين لإظهار التزام حقيقي بحل الدولتين من خلال السياسات والاعمال. وحينذاك فقط يمكن إعادة بناء الثقة وتجنب حلقة التصعيد.»
في الاثناء، ذكرت صحيفة «يديعوت احرونوت»  على موقعها الالكتروني ان مسؤولين اوروبيين سابقين سيقومون  بإرسال كتاب الى قادة دول الاتحاد الاوروبي يدعونهم فيه لتبني موقف جديد وعدائي فيما يتعلق بالصراع الفلسطيني - الاسرائيلي .
واضافت الصحيفة انه جاء في الكتاب الذي وصلها نسخة منه «انهم مقتنعون ان رئيس الحكومة الاسرائيلية نتنياهولا يعتزم البدء بمفاوضات جدية مع الفلسطينيين، وعليه فهم يقترحون توسيع نطاق وسم منتجات المستوطنات الاسرائيلية».
واشارت الصحيفة الى ان مجموعة المسؤولين الاوروبيين تشمل رؤساء حكومات ووزراء خارجية سابقين، ودبلوماسيين سابقين في دول الاتحاد.
وذكرت الصحيفة ان هؤلاء المسؤولين هاجموا بصورة غير مسبوقة نتنياهو، وجاء في الكتاب «ان اختيار نتنياهو مجددا لتشكيل حكومة جديدة في اسرائيل يتطلب اتخاذ خطوات سريعة من الاتحاد الاوروبي، من اجل اتخاذ موقف واضح وفاعل فيما يتعلق بمسألة فلسطين».
وافادت «يديعوت» بان الكتاب تم توجيهه الى فدريكا موغريني، مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد، وجميع وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي، وسوف يتم إرسال نسخة منه لوزير الخارجة الاميركي جون كيري.
وحذّر المسؤولون الاوروبيون في كتابهم من ان الوضع في المنطقة سوف يصبح خطيرا جدا، وان امن اسرائيل على المدى البعيد معرض للخطر، وكذلك سمعتها الدولية. واقترح المسؤولون على القادة الاوروبيين ضرورة ان تقرر اوروبا سلم اولوياتها، وعليها ان تجد الطريق التي تجبر اسرائيل على دفع ثمن استمرارها في احتلال الاراضي الفلسطينية.
ودعا المسؤولون اوروبا الى ان تحتل دورا اكبر في العملية السلمية بسبب فشل الولايات المتحدة في العقود الاخيرة في ادارتها للمفاوضات بين الاطراف، داعين لاتخاذ دول الاتحاد مبادرة سياسية ترتكز على المبادرة العربية.
واقترح المسؤولون ان تتخذ دول الاتحاد اجراءات عقابية، في حال استمرار الجمود في الوضع السياسي داعين الى تفحص العلاقات الاوروبية مع الفلسطينيين والاسرائيليين بين الحين والآخر بناء على استعداد كل طرف منهم للتقدم بالعملية السلمية، وبناء على جهودهم للتقدم في هذا المجال. ودعا المسؤولون القادة الاوروبيين الى دعم الفلسطينيين في توجههم للاشتراك في المؤسسات والمنظمات الدولية وكذلك توسيع وسم منتجات المستوطنات. وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش