الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إصابات في اقتحام الشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى

تم نشره في السبت 18 كانون الثاني / يناير 2020. 01:00 صباحاً

  فلسطين المحتلة - اقتحمت الشرطة الإسرائيلية، فجر أمس، باحات المسجد الأقصى واعتدت على مصلين.
وقال شهود عيان، إن قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية اقتحمت المسجد واعتدت بالضرب على مصلين، ولاحقتهم حتى الأبواب.
وأضاف الشهود أن اعتداء عناصر الشرطة أدى إلى إصابات تمت معالجتها ميدانيا.
وأدى آلاف الفلسطينيين صلاة الفجر في المسجد الأقصى، لتأكيد تمسكهم به، ورفضهم استمرار الاقتحامات الإسرائيلية له.
ومع انتهاء الصلاة، خرج المصلون وهم يرددون «الله أكبر»، قبل أن تقتحم قوات كبيرة من الشرطة المسجد.
وقالت الشرطة الإسرائيلية، في بيان، «مع انتهاء الصلوات في الحرم القدسي، قام مئات المصلين بمسيرة احتجاجية، رددوا خلالها نداءات قومية، وانتهكوا النظام في المكان».
وأضافت «قامت قوات الشرطة بفض المخلين بالنظام في الحرم القدسي».
من جهتها، اعتبرت حركة «حماس»، اعتداء الشرطة الإسرائيلية على المصلين في الأقصى «سلوك وحشي عنصري».
وقال حازم قاسم الناطق باسم الحركة، في بيان تلقت الأناضول نسخة منه، إن «الاعتداء انتهاك فاضح لكل الأعراف والقوانين الإنسانية التي تكفل للناس الحق في العبادة».
وأضاف: «هذه الوحشية لشرطة الاحتلال لن تمنع أهل القدس من مواصلة صلاتهم ورباطهم في المسجد الأقصى».
وأكد أن الفلسطينيين «يخوضون معركة متواصلة دفاعاً عن هوية القدس ومستقبلها، وشعبنا لن يقبل في هذه المعركة إلا الانتصار».
من جهة اخرى، قالت الخارجية الفلسطينية في بيان، إن «هذا تصعيد استفزازي مقصود، وتحد سافر لمشاعر الملايين من العرب والمسلمين».
وأضافت «هذا الاعتداء غير القانوني وغير المبرر، حلقة في مسلسل الاستهداف المتواصل للأقصى بهدف تكريس تقسيمه زمانيا، تمهيدا لتقسيمه مكانيا».
وأشارت الخارجية الفلسطينية إلى أنها ستتابع هذا الاعتداء مع الجهات الدولية المختصة كافة.
  الى ذلك  عارضت أغلبية كبيرة من الإسرائيليين منح الحصانة البرلمانية لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من المحاكمة بتهم الفساد.
وأظهر استطلاع للرأي العام نشرته صحيفة «معاريف»،  إن 64? من المستطلعين يعارضون منح الحصانة البرلمانية لنتنياهو مقابل 36? فقط ايدوا منحه هذه الحصانة.
وكان المستشار القانوني للحكومة أفيخاي ماندلبليت أعلن في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قراره توجيه تهام الرشوة إساءة الأمانة والاحتيال الى نتنياهو.
ولكن نتنياهو طلب الحصانة البرلمانية من الكنيست لتفادي مواجهة هذه الاتهامات في محكمة مدنية.
كما لفت الاستطلاع الى استمرار أزمة تشكيل الحكومة لعدم وجود أي كتلة قادرة على الحصول على دعم 61 عضوا في الكنيست.
وتجري في الثاني من مارس/أذار المقبل انتخابات عامة هي الثالثة التي تجري في غضون أقل من عام بعد الانتخابات التي جرت في إبريل/نيسان وسبتمبر/أيلول.
وأشارت النتائج الى ان حزب «أزرق أبيض» برئاسة بيني غانتس يحصل على 34مقعدا مقابل 30 مقعدا لحزب « الليكود» اليميني بزعامة نتنياهو.
وذكرت الصحيفة إنه بالمحصلة تحصل أحزاب الوسط مع الأحزاب العربية على 58 مقعدا فيما تحصل أحزاب اليمين على 54 مقعدا من مقاعد الكنيست ال 120.
ويبقى القرار بيد حزب «إسرائيل بيتنا» اليميني برئاسة افيغدور ليبرمان الذي يحصل على 8 مقاعد دون ان يقرر إلى أي معسكر سينضم، وإن كان أشار في الأشهر الماضية الى أنه يريد حكومة وحدة وطنية من «أزرق أبيض» و»الليكود». وكالات

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش