الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دورة جديدة من «القاهرة للكتاب» بمشاركة أكثر من 900 دار نشر

تم نشره في الاثنين 20 كانون الثاني / يناير 2020. 01:00 صباحاً


عمان
ينطلق «معرض القاهرة الدولي للكتاب» في دورته الحادية والخمسين يوم الأربعاء المقبل، ويتواصل حتى الخامس من شباط المقبل، حيث يقام في «مركز مصر للمعارض الدولية» في منطقة التجمع الخامس خارج القاهرة.
التظاهرة التي تستضيف هذا العام 900 دار نشر، تحتفي بـ «مصر أفريقيا: ثقافة التنوع» شعار المعرض، حيث تحلّ السنغال ضيف شرف عليه، أما شخصية العام فهي الجغرافي والكاتب المصري جمال حمدان (1928-1993).
وبخلاف ما حدث العام الماضي، تشارك مكتبات «سور الأزبكية» هذا العام بجناح خاصٍ يضمّ إحدى وأربعين مكتبة. أما البرنامج الثقافي فيتضمّن 900 فعالية ما بين ندوات وأمسيات توقيع وعروض مسرح وسينما وأنشطة موجهة للطفل.
وتقدم الهيئة العامة للكتاب جوائز خاصة بالمعرض، وذلك بالتعاون مع هيئات تابعة لوزارة الثقافة، على النحور الآتي: جائزة الكتاب الأول، جائزة التراث، جائزة أفضل كتاب مترجم، جائزة أفضل كتاب مترجم للطفل، جائزة أفضل ناشر. جوائز لأفضل كتاب صادر في عام 2019، لكل من: الرواية، المسرح، شعر العامية، القصة القصيرة، شعر الفصحى، النقد الأدبى، العلوم الإنسانية، الفنون، الأطفال، الكتاب العلمي، العلوم الرقمية.
فيما يلي أهم وأبرز الروايات التي صدرت وتصدر بالتزامن مع معرض القاهرة الدولي للكتاب:
رواية «ترتيبات عشوائية»: بعد خمسة أعوام من حصولها على جائزة ساويرس للرواية فرع شباب الأدباء عن روايتها المميزة «سيجارة سابعة»، تصدر دنيا كمال روايتها الثالثة «ترتيبات عشوائية»، والتي تأتي على صيغة رسائل من بطلة الرواية إلى أربعة أشخاص مؤثرين في حياتها، تبث فيها عددًا من أفكارها ومشاعرها حول الحياة والحب والثورة والألم، بأسلوبها السردي الخاص، وبحس أنثوي خالص.
رواية «رجال غسان كنفاني»: تجربة جديدة يخوضها الروائي عمرو العادلي في هذه الرواية حيث يستحضر روح الروائي الفلسطيني «غسان كنفاني»، ويرتدي عباءته الشفيفة، بل يستحضر بعض شخصيَّات رواياته ليعيد توظيفها من خلال شخصية «مروان» الفلسطيني الشارد، الذي يهجر وطنه من أجل أن يأتي بالمال الوفير ليفوز بحبيبته «صفية»، فتبدأ رحلة تيهه التي يضل خلالها طريقه، فبدلًا من الذهاب إلى الكويت، يجد نفسه في طريقه إلى الأردن، ومنها إلى مصر، حيث يدخل متاهة جديدة من متاهاته المتتالية، يمر خلالها بسراديب «مريم» الحزينة، مستحضرًا طوال رحلته تجسُّدات أُمِّه التي تتهادى أمامه، وتتكثَّف في روحه، بينما يزداد انغماسًا في تيهه الأبدي!
رواية «قهوة حبشي»: يغوص كمال رحيم في أعماق الريف المصري، ينبش في أحراشه، ويشرح دواخل الشخصيات تشريحًا روائيًّا، يتعامل مع شخصياته بكل جوارحها، مظهرها الخارجي، باطنها الداخلي، تقاليد القرية في المصائب والبلايا التي تحل بها، وقد أجاد في تناول الشخصيات المسحوقة والمهمشة الذين ينتمون إلى الطبقة الأدنى.
رواية «مدينة الشمس»: «خليك فريش أيها القارئ، فنحن في رحلة» هكذا يصدِّر الشاعر والروائي مينا ناجي روايته الجديدة، والتي يأخذنا فيها إلى رحلة، ولكنها داخل أسوار ملاعب «هيليوبوليس» المفتوحة، فنستعيد معه استكشاف ذلك الحي المصري تاريخيًّا وجعرافيًّا مستدعيًا بالتاريخ والخيال أحداث ووقائع قريبة لم تطمسها الذاكرة بعد، عن بلده وأحبابه والمجتمع والناس. رواية «قاف قاتل سين سعيد» الرواية الجديدة للروائي الكويتي عبد الله البصيص الذي استطاع أن يفرض حضوره على المشهد الأدبي العربي برواياته المتميزة، والذي حصلت روايته «طعم الذئب» على جائزة الشارقة عام 2017، في هذه الرواية يجد المحقق ماجد، في لغز مقتل سعيد جونكر، سببًا لتوالي أيامه الرتيبة. إذ يفتح تحقيقًا مضى على إغلاقه سنوات طويلة، فيعود ينبش في ماضٍ اتفق الجميع على تجاوزه. يأخذنا السرد ذهابًا وإيابًا بين التسعينيات والزمن الحاضر، بين الواقع والسحر، ويتلوَّن كثيرًا مقدِّمًا للقارئ رواية مفخَّخة بالانتظار والدهشة. استطاع الكاتب فيها أن يجمع بين تشويق الرواية البوليسية وبين السرد الأدبي الشيق الذي يغوص في ذكريات الماضي وآلام الحاضر ليعرض فترة هامة في تاريخ الكويت من التسعينيات حتى العصر الحالي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش