الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بطاطا !!

تم نشره في الاثنين 20 كانون الثاني / يناير 2020. 01:00 صباحاً
ماجد شاهين

الكتابات المُفَضَلة ، في هذه الأيّام ، عند كثير من الناس ، تلك كتابات تتحدث مثلا ً عن « البطاطا « ، لا عن أسعارها و خرابها و فسادها و خمجها ، بل عن طريقة تناولها وربّما تقشيرها !
البطاطا مادة مهمّة ، وبخاصة لمن لا يخشون ارتفاع السكّر الضار ّ أو ممّن لا يخشون الترهّل جراء القعود في المنازل بسبب بلوغهم الستين واكثر أو بسبب تقاعدهم من اعمالهم أو بسبب غياب فرص العمل أو بسبب « العزلة « ..البطاطا نافعة من حيث تشكّل محورا ً مهمّا للحديث .
يمكن الحديث وبشكل واسع عن تقشير البطاطا و الأدوات او السكاكين التي تنفع أكثر من غيرها للتقشير .
و يمكن الحديث عن استخدام البطاطا وتناولها من دون تقشير .
والمهمّ الحديث الشاسع العريض المختلف و الشائق والشائك عن « أشكال «  و طرق طهي البطاطا أو قليها .
كنت ُ في زمن بعيد كتبت مادة بعنوان « في بيتنا بطاطا « ونشرها لي الصديق الجميل الفنان والكاتب غنام غنام في مجلة « نداء الوطن « وعلى غلافها الأخير مرفقة بصورة لي كانت رسميّة وكتب تحتها الصديق غنام : هذه صورة الكاتب يوم زفافه .
كثير من الأصدقاء والصديقات رحلوا وغادروا الدنيا ، ومنهم من سافر وغاب ، لكننا لا نزال نعد ّ البطاطا ونراها مادة رئيسة في يوميّاتنا .
نتفنن في شرائها ،
و في تقشيرها ،
و في قليِها ،
و في طبخها !
ونحاول أن نجتهد للتخلّص من السكّر الذي تخلّفه في دمنا .
..
و هكذا وبعد الأوقات كلّها ، نخشى لا تزيد أفعالنا عن « شراء وتجهيز وتناول البطاطا « ، و قد نخسر معاركنا كلّها في محاولة كسب معركة البطاطا .
و ماذا لو استعصت البطاطا على البقاء بين أيدينا أو فَضـَّلت البقاء بعيدا ً عن العيش بيننا ؟
هل قلت ُ شيئا ً ؟
أظنّها مقالة « بطاطا « !!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش