الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عجلون :قضايا بحاجة لحلول جذرية وقرارات جريئة لمعالجتها

تم نشره في الجمعة 24 كانون الثاني / يناير 2020. 10:57 صباحاً

 

 عجلون - الدستور - علي القضاة 

 قضايا وملفات طفت على الساحة العجلونية  كانت هي القاسم المشترك في الأعوام الماضية، لم تحظ  بحلول ناجعة وجذرية ومناسبة حتى  الآن.

 وكغيري من متابعي هذه القضايا وغيرها  لجميع  القضايا  فهي :  

 قضية الأزمة المرورية الخانقة التي تشهدها مدينة عجلون، لم تستطع جميع الحلول التي تم طرحها سابقاً وما زالت تطرح  ان تحد كثيراً من الاختناقات المرورية في المدينة ، ويبدو أننا أصبحنا بحاجة ماسة إلى قرارات جريئة جداً لتطبيقها على أرض الواقع خاصة ونحن على أبواب استقبال أعداد كبيرة من الزوار  في محافظة عجلون خاصة  عند بدء العمل بمشروع التلفريك وموسمي الربيع والصيف حيث يتضاعف إعداد الزوار والحضور إلى المحافظة . 

 والقضية الثانية البسطات وبكبات الخضار العشوائية  ، في بعض مناطق المحافظة ، فهذه القضية قديمة  جديدة  لم تجد طريقها إلى الحل رغم المحاولات المتكررة من الجهات ذات العلاقة ، حيث بات لزاما العمل للحد من الانتشار العشوائي للبسطات ، وإيجاد الأماكن المناسبة لها ،رغم أن الإجراءات الأخيرة من قبل بلدية عجلون الكبرى باتت تؤتي أكلها.  

 والقضية الثالثة فهي تجمع المياه عند الاشارالضوئية على مثلث بلدة عبين،  هذه المشكلة تؤرق  سكان المنطقة وجميع  أهالي المحافظة ومن يسلكون الطريق من عجلون إلى اربد وبالعكس ، حيث أن الحلول التي نفذتها وزارة الأشغال في المنطقة لم تكن كافية على الإطلاق ، ويبدو أيضاً أننا بحاجة الحلول ناجعة وجذرية لمواجهة  كميات الأمطار الغزيرة التي تهطل في المنطقة ،وعلى الجهات المعنية البحث عن حلول عاجلة دون تسويف  خلال الأشهر القادمة وعدم الانتظار أكثر .

والقضية الرابعة مستشفى الإيمان الحكومي الجديد ، ويبدو أن إنهاء العمل وتسليم المشروع  في وقته قد تأخر كثيراً ، ما يتطلب تظافرا  للجهود  رسميين وشعبيين  لمحاولة الضغط  على وزارة الصحة والجهات المعنية الأخرى كوزارة الأشغال العامة  لإنهاء العمل في المستشفى وتسليمه بأقرب وقت ممكن ، فمحافظة عجلون  وسكانها وزوارها  بأمس الحاجة الى صرح طبي مؤهل لتقديم الخدمة الصحية المناسبة لهم.

 والقضية الخامسة تتعلق بضرورة إيجاد معرض دائم للمنتجات الشعبية العجلونية سواء كانت صناعات غذائية أو حرفية ، حيث كانت هناك زيارات ووعودات خلال السنوات الماضية لانجاز هذا المشروع ، لكن يبدو أن كلام الليل يمحوه النهار ويذهب مع أي تغيير حكومي أو تعديل وزاري ،  فالمشروع لن يكلف كثيرا ، وستكون نتائجه ايجابية جداً ، وسيشجع الكثير من الأسر والأفراد والجمعيات في عجلون على العمل بهذه المنتجات الشعبية  الطبيعية ، ما يساهم في توفير  فرص العمل فضلا على أننا سنتمكن من تسويق منتجاتنا بكل يسر وسهولة.

 هناك ملفات  مازالت بحاجة إلى حلول رغم العمل والمحاولات الجادة من قبل الجهات المعنية وذات العلاقة وهي قضايا المقالع التي تطفو على السطح بين الحين والآخر والحد من الاعتداءات على الحراج هذه الثروة التي باتت تتعرض لهجوم شرس لسبب أو دون سبب بالاضافة لقضية تراكم النفايات في أماكن التنزه والاصطياف من قبل زوار المحافظة داخلها وخارجها وقضايا طرح المخلفات العشوائية  على جوانب الطرق العامة إلى جانب تواجد نتافات الدواجن في شارع القلعة السياحي الرئيس وبين الأحياء السكنية في مدينة عجلون وبلدات المحافظة الأخرى ،  قضايا تكون قد تكون اثارها كارثية على البيئة إذا لم نحسن التعامل معها بجدية ومتابعة .

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش