الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الإبعاد عن الأقصى.. يهدف لإقصاء المسلمين وفرض للتقسيم

تم نشره في الأحد 26 كانون الثاني / يناير 2020. 12:04 صباحاً
  • إعلان النفير العام الأقصى.jpg

عمّان – ماجدة ابو طير
يواصل الاحتلال الصهيوني اقتحام ساحات المسجد الاقصى وتضييق الخناق على المصلين وإعتقالهم في محاولة منه لتكريس التقسيم الزماني والمكاني للمسجد، وفرض الامر الواقع.
والمصلون وخصوصا المقدسيون يواجهون سياسية الإبعاد تحت ذرائع واهية من اجل الإنفراد بالمسجد الأقصى.
وبحسب الاحصائيات فإن اكثر مئة مبعد عن مسجد الاقصى للعام الماضي، ومؤخراً تم ابعد الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى المبارك ورئيس الهيئة الإسلامية العليا للدفاع عن القدس وتمديد الإبعاد لمدة اربعة اشهر.
الأردن بدوره أكد ان الممارسات التي تقوم بها سلطات الاحتلال مستفزة، وان اقتحام الشرطة الاسرئيلية للحرم الشريف والاعتداء على المصلين الآمنين ممارسة مدانة وانتهاك لإلتزامات «اسرائيل» بصفتها القوة القائمة بالاحتلال وفقا للقانون الدولي.
عضو مجلس النواب صداح الحباشنة، أشار الى ان سياسية الابعاد المتبعة لدى الاحتلال تهدف بالدرجة الاولى الى تفريغ المسجد الاقصى ومدينة القدس من المقدسيين وهذا انتهاك سافر لحرية العبادة التي كفلتها كل المواثيق الدولية، وبالرغم من أن المقدسيين يعانون من السياسة الإسرائيلية بشكل خاص الا انهم متكاتفين ولن تؤثر عليهم هذه الضغوطات.
ودعا إلى وقفة عربية وإسلامية لوقف ما يحدث في القدس وحماية المقدسات الاسلامية والمسيحية من الاحتلال الصهيوني الغاشم، مؤكدا أن قرارات الإبعاد بحق المقدسيين لن تدفعهم للإستسلام، وقد رأيناهم كيف يصلون ويجتمعون بالقرب من اسوار القدس مما يزيد من قوتهم ومن رباطة جأشهم.
المحلل السياسي د. سعيد ذياب، أكد انّ الاحتلال الاسرئيلي خلال هذه الفترة وفي السابق أيضا كان جهده يرتكز على الهيمنة على الاماكن المقدسة الاسلامية والمسيحية من خلال اتباع سياسية الإبعاد اضافة الى الإقتحامات، حيث يقوم بإبعاد الشيوخ والنشطاء ومحاولة فرض سيطرته على المسجد الأقصى.
وأضاف  الموقف الرسمي الاردني واضح وثابت والوصاية الهاشمية على المقدسات قائمة ومعترف بها دوليا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش