الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الائتلاف السوري إلى قمة الشجرة مجدداً

عريب الرنتاوي

الثلاثاء 12 أيار / مايو 2015.
عدد المقالات: 3261

صعّد الائتلاف الوطني السوري المعارض من “نبرة” خطابه ومواقفه ... فهو من جهة، أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة بمقاطعته مشاورات “جنيف 3” التي يجريها الموفد الأممي ستيفان ديمستورا ... وهو من جهة ثانية، قرر مقاطعة مؤتمر “القاهرة 2” المقرر بعد أيام ... وهو من جهة ثالثة، لم يعد للحديث المتحمس عن “إسقاط الأسد وزمرته” بل عاد وبحماس أكبر،لتقديم نفسه بـوصفه “الممثل الشرعي الوحيد” للشعب السوري.
مزهوّاً بالانتصارات التي تحققها “النصرة” في الأرياف الشمالية – الغربية وفي محافظات الجنوب السوري، يصعَد الائتلاف السوري مرة أخرى إلى أعلى قمة شجرة ... ينظر باستخفاف للأمم المتحدة وموفدها و”العملية السياسية” و”جنيف 3”، مغلباً قعقعة السلاح ولغة الحسم العسكري ومفردات الإسقاط والإطاحة، وهو الذي طرأ على قاموسه الكثير من التعديل والتبديل قبل بضعة أشهر فقط، انسجاماً مع “موازين القوى” على الأرض، واتساقاً مع ميل المجتمع الدولي للتعامل مع الأسد بوصفه جزءاً من الحل، وليس جزءاً من المشكلة فقط.
ومنتشياً بالمكاسب التي يسطرها “استشهاديو” النصرة وحلفاؤها من الفصائل الجهادية الأخرى، عاد الائتلاف لينظر بفوقية إلى بقية مكونات المعارضة السورية، ومن موقعه “كممثل شرعي وحيد” وهو الذي كاد يتماهى مع أصغر فصائلها في الآونة الأخيرة، وقَبِلَ أن يضع نفسه على قدم المساواة مع أي من مجاميعها وعناوينها... اليوم “تعود ريما لعادتها القديمة”، يعود الائتلافيون للسير على خطى المجلس الوطني الذي لم يكن قد جمع ثلاثين شخصية معارضة، حتى بدأ يتقمص دور “الممثل الشرعي الوحيد”، مستبعداً جميع القوى الأخرى ومستخفاً بوزنها وحضورها وتاريخها وتضحياتها.
مشكلة الائتلاف اليوم، امتداداً لمشكلته منذ التأسيس، أنه لا يجيد القراءة ويكتفي بإعطاء آذان صاغية لضباط الارتباط من الأجهزة الأمنية التركية والعربية الصديقة، التي أقنعته ذات يوم، بأن يبدأ في عدّ الأيام الأخيرة للأسد ونظامه، وهو فعل ذلك متحمساً، إلى أن طال العد واستطال، من دون أن تلوح في الأفق بارقة أمل لتحقيق الهدف المنشود ... اليوم، وفي حمأة “عاصفة الحزم”، وعلى وقع “الاختراقات” على جبهة إدلب – جسر الشغور، يعاود الائتلاف، بنصيحة داعميه أنفسهم، لاستئناف عدّ الأيام الأخيرة للنظام من جديد.
لا يعني ذلك أن النظام في أحسن حالاته اليوم، ولا يعني أن “موازين القوى” في سوريا ثابتة لا تتغير ... ولا يجب بحال التقليل من أثر الضربات الموجعة التي سجلتها الفصائل الإسلامية المسلحة في مرمى النظام خلال الأشهر القليلة الفائتة ... بل وقد نتفق مع كثير من التقديرات التي تذهب للقول إن النظام يعيش حالة ارباك غير مسبوقة، حتى في ذروة ضعفه في العام 2012، لكن ما نود الإشارة له والتشديد عليه، هما أمران اثنان:
الأول، أنه من السابق لأونه “نعي” النظام، أو إشاعة الأوهام بحتمية سقوطه أو قرب سقوطه، فالنظام ما زال مسيطراً على “مفاصل” الجغرافيا السورية وقلبها النابض بالحياة والاقتصاد والناس ... وللنظام حلفاء إقليميون ودوليون، لم يقولوا كلمتهم النهائية بعد ... والأهم، أن النظام ما زال قادراً – من الناحية الميدانية -على الإمساك بزمام المبادرة وشن الهجمات الارتدادية بل والتقدم على محاور عدة ... وليس من الحكمة في شيء قضاء مزيد من الوقت في عد أيامه الأخيرة.
والثاني، أن الذين يحققون التقدم أو قل “الاختراقات” على الأرض، ليسوا من الائتلاف ولا يعترفون به ولا يدينون له بالولاء أو السمع والطاعة... القوة الضاربة صاحبة البصمة الأوضح في هذه الإنجازات، هي جبهة النصرة، وهذه تكفر الائتلاف مثلما تكفر النظام، والمؤكد أن رصاصاتها التالية بعد “إسقاط الأسد”، إن تحقق لها ذلك، ستكون موجهة إلى صدر الائتلاف والائتلافيين، والقلة القليلة التي ترى فيه وفيهم ممثلاً شرعياً وحيداً... بل وربما تسارع إلى إطلاق رصاصة الرحمة على صدر الائتلاف أو ظهره، قبل أن تحسم “أم معاركها” مع النظام في دمشق.
لقد بلغ الاستقطاب في الأزمة السورية حداً جعل من الائتلاف ومن هم على شاكلته وطرازه، يندرجون في باب “لزوم ما لا يلزم” ... لا مطرح لهم إن ظل النظام ممسكاً بمقاليد الحكم في سوريا ... ولا مطرح لهم إن سيطرت الفصائل الإسلامية المسلحة بقيادة النصرة، شقيقة داعش الصغرى” على مقاليد البلاد والعباد ... ما يجعل هذه “العنتريات” المبالغ فيها، ضرباً من الهراء المثير للشفقة والسخرية ... فلا مشاركة الائتلاف في حوارات جنيف ستقدم أو تؤخر، ولا مقاطعته لمؤتمر “القاهرة 2” ستحدث فرقاً ... ديناميكيات الأزمة السورية تجري في مكان آخر، يبدو أن قادة الائتلاف لم يضعوا اصبعهم عليه بعد.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش