الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تقرير للبنك الدولي: المدن أصلح للرجال مما هي للنساء

تم نشره في الأحد 16 شباط / فبراير 2020. 01:00 صباحاً

عمان - هلا أبو حجلة
 شهدت الدورة العاشرة للمنتدى الحضري العالمي امس  تدشين تقرير جديد للبنك الدولي قال فيه إن  الرجال هم من يقومون بتصميم المدن الحديثة بما يخدم احتياجاتهم، وهو ما يحد من إمكانية وصول النساء إلى ثمار التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
وأشار هذا التقرير المعنون دليل التخطيط والتصميم الحضري المراعي للنوع الاجتماعي إلى أن النساء لا يشغلن سوى 10 ٪ من أرفع الوظائف في شركات الهندسة المعمارية الرائدة في العالم، وعلى مر الزمان كان يجري تخطيط المدن وتصميمها بحيث تراعي الأدوار التقليدية للجنسين وتقسيم العمل بين الذكور والإناث. ونتيجة لذلك، فإن المدن أصلح للرجال مما هي للنساء.
وفي معرض حديثه عن هذا التقرير، قال سامح وهبة مدير عام قطاع الممارسات العالمية للتنمية الحضرية وإدارة مخاطر الكوارث والقدرة على التكيف والأراضي بالبنك الدولي: «إن الأماكن العامة ليست محايدة فيما يتعلق بنوع الجنس. فهي تعني أشياء مختلفة بالنسبة للأفراد بحسب هوياتهم الاجتماعية والجنسية.  وهي تشير إلى مستويات مختلفة من إمكانية الانتفاع والسلامة والقدرة على الذهاب إلى المدرسة وأماكن العمل. والذكور والإناث والأقليات الجنسية والجنسانية لهم جميعا خبرات متباينة فيما يتعلق بالأماكن العامة والمدينة بوجه عام. وتتمثل مسؤوليتنا في النظر إلى البيئة الحضرية من منظور كل من يستخدمونها، حتى نؤكد على صدق التزامنا بهدفي البنك الدولي المتلازمين وبروح أهداف التنمية المستدامة.»
من جانبه، قال ميتري داس المدير بقطاع الممارسات العالمية للتنمية الحضرية وإدارة مخاطر الكوارث والقدرة على التكيف والأراضي في البنك الدولي: «يُحدِّد التخطيط والتصميم الحضري شكل البيئة  المادية والاجتماعية التي تحيط بنا، وتُحدِّد البيئة بدورها كيف نعيش ونعمل ونتنقل ونستريح.  وبوجه عام، تتسم المدن ومرافقها بأنها أيسر منالا على الرجال ذوي الميل الجنسي للمغاير، والموافقين جنسهم  والأشخاص الأصحاء مما هي للنساء والفتيات والأقليات الجنسية والجنسانية، والأشخاص ذوي الإعاقة.  فعلى سبيل المثال، تعطي خدمات النقل في العادة أولوية لاحتياجات العمال ’الدائمين‘ على احتياجات العمال غير المتفرغين الذين يقدمون الرعاية أيضا.  وبالمثل، قد يكون نقص الشوارع والمتنزهات المزودة بإنارة جيدة والمراحيض الصالحة للاستخدام  عائقا يتعذر التغلب عليه أمام الكثير من النساء والفتيات والأقليات الجنسية والجنسانية.»
وعلى الرغم من أن البنك الدولي والمؤسسات الأخرى ملتزمة التزاما قويا بتعزيز المساواة بين الجنسين، فإن مخططي المدن ومديري المشروعات والممارسين يفتقرون غالبا إلى الوعي بأهمية إعطاء أولوية للنوع الاجتماعي في عملية التصميم الحضري، وليس لديهم المعرفة الميدانية المحددة أو الأدوات اللازمة لتنفيذ إستراتيجيات مراعية لاعتبارات النوع الاجتماعي تنفيذا فاعلا.
ولمعالجة هذا النقص، يُشجِّع الدليل على التخطيط والتصميم المراعي للنوع الاجتماعي الذي يتضمَّن الحرص على سماع صوت النساء والفتيات والأقليات الجنسية والجنسانية.  ويهدف الدليل إلى سد الفجوة الواضحة بين السياسات والممارسات والخطط والأفعال عن طريق إظهار السبب والكيفية لإدراج اعتبارات النوع الاجتماعي في التخطيط والتصميم الحضري.  ويُبيِّن الدليل النهج العملية والأنشطة وإرشادات التصميم التي تظهر كيفية تحقيق هذا - وكيفية تنفيذ عملية تصميم تشاركية شاملة للجميع تستكشف خبرات واستخدامات المدينة من منظور جميع المواطنين: النساء والرجال والأقليات الجنسية والجنسانية وغيرهم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش