الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كيف تحرر واشنطن الشعوب

تم نشره في الثلاثاء 18 شباط / فبراير 2020. 01:00 صباحاً

اندريه فلتشيك- انفورميشن كليرنغ هاوس
من الواضح أن هناك بعض القضايا والخلافات اللغوية الخطيرة بين الغرب وبقية مناطق العالم؛ اذ ان بعض المصطلحات الأساسية مثل «الحرية»، «الديمقراطية»، «التحرير»، وحتى «الإرهاب»، يتم خلطها جميعًا وتشويشها ؛ إنها تعني شيئًا مختلفًا تمامًا في نيويورك ولندن وبرلين وفي بقية أرجاء العالم. قبل أن نبدأ التحليل، دعونا نتذكر أن دولًا مثل المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة، وكذلك الدول الغربية الأخرى، تنشر الإرهاب الاستعماري في جميع أنحاء العالم. وخلال هذه العملية، فقد طورت مصطلحات ودعاية فعالة، والتي كانت تهدف إلى تبرير بل تمجيد أعمال فظيعة مثل النهب والتعذيب والاغتصاب والإبادة الجماعية. في الواقع، تمكنت أوروبا بادئ الأمر، ومن ثم أمريكا الشمالية، من التملص من كل ما فعلته، بما في ذلك القتل الجماعي. لقد تم ذبح السكان الأصليين في القارتين الأمريكتين وأفريقيا وآسيا، وتم إسكات أصواتهم. تم استيراد العبيد من أفريقيا. خضعت الدول الآسيوية الكبرى، مثل الصين، والدولة التي أصبحت الآن «الهند» وإندونيسيا، للاحتلال وقسمت ونُهبت تمامًا. وقد تم كل ذلك باسم نشر الدين و «تحرير» الناس من أنفسهم، فضلاً عن «تحضيرهم». . لم يتغير شيء حقًا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش