الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عـــلاقـــات متينـــة أم واهيـــــة؟

تم نشره في الثلاثاء 18 شباط / فبراير 2020. 01:00 صباحاً

افتتاحية - كرستيان سيانس مونيتور
إن نظرة سريعة على العناوين الرئيسة الأخيرة قد تترك عندك الانطباع بأن معظم دول العالم تنفصل عن بعضها البعض. تقطع الدول علاقاتها مع الصين بسبب تفشي الفيروس. قبل فترة وجيزة، انفصلت بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي. وفي الولايات المتحدة، أصبح الديموقراطيون والجمهوريون منقسمين أكثر من أي وقت مضى مع انتهاء المساءلة وبدء عملية التصويت الأولية لانتخابات عام 2020. وحتى الأسرة المالكة البريطانية لديها حالة «ميغكست» بينما الأمير هاري وميغان، دوقة ساسيكس، يغادران إلى أمريكا الشمالية، ولكن ما يفتقد غالبًا في مثل هذه القصص هم أولئك الذين يدركون معاناة الطرف الآخر ويحاولون إصلاح الخرق بقدر من الاحترام والرحمة ، بل وحتى بمد يد العون. على سبيل المثال، خلف البريكست شعورا بالمرارة على جانبي القناة الانجليزية.

في رسالة مفتوحة إلى الشعب البريطاني ، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون «أنتم لا تغادرون أوروبا» على الرغم من خفض «العلم البريطاني» خارج البرلمان الأوروبي في 31 كانون الثاني. وأثنى على البريطانيين كلاعبين مؤثرين في أوروبا. كما عرض تعميق العلاقات على مستوى الأمن وفتح «فصل جديد ... بناءً على قوة علاقاتنا التي لا تضاهى». وتوقع أن تصبح بريطانيا وأوروبا القارية أقرب مما يمكن تخيله. وفي شهر حزيران ، يعتزم الزعيم الفرنسي منح لندن وسام الشرف على أمل إحياء العلاقات عبر القناة. وفي الوقت نفسه ، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين إن الاتحاد الأوروبي يسعى إلى «شراكة غير مسبوقة» مع بريطانيا حيث يبدأ الجانبان محادثات للتفاوض على علاقة تجارية جديدة.أما بالنسبة للصين ، التي تواجه انتقادات لطبيعة استجابتها لتفشي فيروس كورونا وكذلك العزلة الشديدة مع تقييد رحلات الطيران ، فإن العديد من قادة العالم يتقدمون لعرض التعاطف والمساعدة. على سبيل المثال ، قدم الرئيس دونالد ترامب «أي مساعدة تكون ضرورية «. وقدم الاتحاد الأوروبي عرضًا مشابهًا. كما ترسل كوريا الجنوبية وسنغافورة واليابان والعديد من الدول الأخرى المساعدات. وقال وزير الصحة السنغافوري ، جان كيم يونغ: «إذا ساعدنا الصين في التعامل مع هذا التحدي، فأعتقد أن المشكلة ستصبح أصغر بالنسبة إلى الآخرين». وفي الولايات المتحدة ، حيث يبدو أن التعصب الحزبي في ذروته ، ثمة عدد من القوى المضادة تعمل على تحدي السياسة الثنائية الجامدة للأمة وإنهاء دورة الانتقام السياسي.تحاول عشرات من مجموعات المواطنين غير الحزبية تحسين الخطاب العام بالتواضع والاستماع ، وحتى تبادل قصص الضعف الشخصي أمام وطأة الحياة الحديثة. تعمل أطراف ثالثة جديدة مثل حركة اخدموا أميركا على الترشح للانتخابات. وبينما يتحرك مجلس الشيوخ في سبيل تبرئة السيد ترامب ، يخطط بعض أعضاء مجلس الشيوخ لإصلاح الأضرار التي لحقت مؤسستهم من خلال عقد تسوية مع الحزب الآخر. ولعل أكبر تحد للاستقطاب الشديد يأتي من صعود الناخبين المستقلين. اذ وصلت أرقامهم الى مستوى شبه قياسي مقداره 45 ? ، ارتفاعا من 38 ? في تشرين أول الماضي. في حين أن العديد من المستقلين يميلون إلى اليسار أو اليمين ، إلا أنهم يمثلون إمكانية إجراء حوار حول الاختلافات وتبادل الأفكار بدلاً من كيل الإهانات. يحاول الكثيرون العثور على الجزء الأفضل في رأي الخصم بل وأن يكونوا ممتنين له.
ذكر الباحث آرثر سي. بروكس، في كتابه الصادر عام 2019 «أحب أعداءك» ، أن الامتنان لأولئك الذين يختلفون معك هو أفضل «قاتل للاحتقار». إنه يظهر الاحترام والكرامة التي يمكن أن ترد بالمثل. يمكن للامتنان والكرم والتواضع والاستماع أن يساعد في جمع شعب منقسم أو انهاء الانقسامات بين الأمم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش