الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كارثة أخرى تلوح في سوريا

تم نشره في الثلاثاء 18 شباط / فبراير 2020. 01:00 صباحاً

افتتاحية – واشنطن بوست
المذبحة في محافظة إدلب شمال غرب سوريا قد استؤنفت، وهذا النمط مألوف. ومع تمزيق وقف إطلاق النار الأخير، الذي تقيدوا به لمدة يومين فقط، تقوم القوات السورية والروسية والإيرانية بضرب وقصف أهداف مدنية، مما أدى إلى طرد أكثر من 150 ألف شخص من منازلهم في شهر كانون الثاني وحده، وفقًا لما جاء عن الصليب الأحمر الدولي.

حتى الآن، كانت القوات قد استولت على بلدتين تقعان على طريق استراتيجي يربط دمشق مع مدينة حلب الشمالية. والذي مازال غير واضح هو ما إذا كانت تعتزم السيطرة على بقية المحافظة أم لا، التي تعد واحدة من آخر المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين السوريين. إذا فعلت ذلك، كما تقول وزارة الخارجية فإنها بذلك تقود بذلك 3 ملايين لاجئ للذهاب عبر الحدود إلى تركيا، بما في ذلك الآلاف من المتشددين من جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة.
وبعيدا عن المتطرفين، فالمعارضة الكبيرة الوحيدة للهجوم تأتي من تركيا، التي نشرت قواتها في إدلب وتدعم بعض المقاتلين السوريين. أدى ذلك إلى اشتباك بين قوات الحكومة التركية والسورية هذا الأسبوع، مع سقوط قتلى من كلا الجانبين. في هذه الأثناء، تتصاعد التوترات بين تركيا وروسيا، مما يعرض للخطر الوفاق المتزايد بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والحاكم الروسي فلاديمير بوتين.
قد تشعر واشنطن ببعض الارتياح الشديد في مأزق السيد أردوغان، الذي توتر بشكل كبير في العلاقات عن طريق شراء الأسلحة الروسية وتشريد كل من القوات الأمريكية والكردية من قطاع آخر في شمال سوريا. يجد الحاكم التركي نفسه يواجه نفس الغدر الروسي الذي أربك إدارة أوباما لسنوات: وعود موسكو بكبح نظام الرئيس بشار الأسد، ثم تمضي في تمكين هجماتها بالقصف بشكل متعمد للمستشفيات والمدارس وأسواق المواد الغذائية.
بالرغم من ذلك، لا تستطيع الولايات المتحدة تحمل كارثة في إدلب. فيضان جديد للاجئين إلى تركيا يمكن أن يؤدي بسهولة إلى هجرة جماعية أخرى تزعزعة الاستقرار في أوروبا. الإرهابيون الدوليون المعبؤون الآن في المحافظة، بما في ذلك من الدولة الإسلامية، يمكن أن ينتشروا أيضًا. هذا لا يعني الحديث عن الأزمة الإنسانية الرهيبة التي قد يثيرها الهجوم الجديد.
لذا تحاول إدارة ترمب دعم الأتراك - على الرغم من دعمهم بالكلام المنمق فقط حتى الآن. أصدر وزير الخارجية مايك بومبيو بيانًا في 27 من شهر كانون الثاني يدين فيه «الهجمات غير المبررة ضد سكان شمال غرب سوريا» ويعلن أن «الولايات المتحدة مستعدة لاتخاذ أقوى الإجراءات الدبلوماسية والاقتصادية ضد نظام الأسد وأي دولة أو فرد في يقدم مساعدات لأجندته الوحشية». وفي مؤتمر الصحفي الذي عقد للصحفيين قبل فترة وجيزة، كان المبعوث الخاص لوزارة الخارجية إلى سوريا، السيد جيمس جيفري، قد ألقى باللوم على موسكو فيما يتعلق بالهجوم الجديد.
يبدو أن هذا الأمر يوضح بأن عقوبات الولايات المتحدة الجديدة التي فرضتها ضد روسيا سليمة. ومع ذلك، كان السيد جيفري قد أشار إلى خلاف ذلك، قائلاً: «نحن نميل إلى تركيز الضغط بشكل أساسي في سوريا على الحكومة السورية». وهذا لن يحقق إلا القليل: الاقتصاد السوري في حالة خراب بالفعل. إذا كانت إدارة ترمب تريد فعلاً وقف أحدث حمام للدم، فسوف تحتاج إلى تركيز ضغطها ليس على دمشق وحسب بل على موسكو أيضا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش