الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مـبـدأ سـيـاسـة عـدم الـتـدخـل

تم نشره في الخميس 27 شباط / فبراير 2020. 01:00 صباحاً

شيلدون رتشمان – أنتي وور
أي شخص كبير بما يكفي للتفكير في دور «أمريكا» في العالم يجب أن يكون قادرًا على المشي ومضغ العلكة في نفس الوقت. على سبيل المثال، يجب أن يكون المرء قادرًا على المجادلة بحزم ضد تدخل الولايات المتحدة في بلدان أخرى دون الشعور بالاضطرار إلى التقليل من أهمية أو إنكار الجرائم الحقيقية التي ارتكبها الطاغية. لسوء الحظ، لا يتفق الجميع على ذلك.
أستطيع أن أرى الفتنة هنا. يعتقد الكثير من الناس أن ما على كل شخص القيام به لإثبات وجود قضية للتدخل هو تصوير الهدف على أنه سيء للغاية. وبالتالي، قد يعتقد مؤيد سياسة غير اتدخل أن أسهل طريقة لدحض التدخل هي إنكار الادعاء بأن الهدف سيء مثل ما «يقولون». لكن هذه خطوة رديئة وقصيرة النظر وهزمت نفسها في النهاية. وهذا لسبب واحد، أنه يوحي أن التدخل سيكون مقبولا إذا كان الهدف سيئا للغاية.
مبدأ سياسة عدم التدخل الأجنبي لا علاقة له بسجل الحكومة الأجنبية المعنية. فالأمر المنطقي تمامًا تحديد الحاكم فلان كديكتاتور وحشي ومعارضة أي إجراء من جانب حكومة الولايات المتحدة يهدف إلى تغيير النظام وبناء الدولة. وبالتالي، لا يحتاج مؤيد سياسة عدم التدخل إلى توقيف التحرك نحو التدخل بإساءة فهم الحقائق أو حجبها لجعل الحاكم المستهدف يبدو أقل سوءًا مما هو عليه بالفعل. إذا كان شخص ما في حيرة من عبارة «الحاكم فظيع كما تقول، لكن هذا ليس مبررًا للتدخل»، فإن مهمة مؤيد سياسة عدم التدخل هي تصويب أوضاع ذلك الشخص لأنه يسيء فهم طبيعة سياسية عدم التدخل بشكل واضح.
إن العالم مليء بالحكام السيئين الفظيعين، ولكن عندما يتحول الأمر إلى السياسة الخارجية والعسكرية الأمريكية، فإن السؤال المناسب هو، «إذا ماذا بعد ذلك؟» كما قلت، فإن قضية سياسة عدم التدخل لا تستند إلى سجل الهدف. لذلك يجب ألا يجد مؤيدي سياسة عدم التدخل صعوبة في تحديد على سبيل المثال الرئيس السوري بشار الأسد والرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو (من بين آخرين كثيرين) كأشخاص سيئين للغاية بينما يعارضون أيضًا إجراء الحكومة الأمريكية ضدهم.
يجب أن يكون مؤيدو سياسة التدخل قادرين على التصريح، وافتراض أن الأمر صحيح بالفعل، بأن حاكمًا سيئًا معينًا ليس سيئًا من جميع النواحي كما يقول مؤيدو سياسة التدخل دون أن يتم طمسهم مثل المدافع عن ذلك الحاكم. على سبيل المثال، يمكننا أن نلاحظ أن الأسد، على الرغم من أنه سيء، قام بحماية الأقليات الدينية، مثل المسيحيين، ومن المسلمين السنة، وغيرها. إن الاعتراف بسجل الأسد في حماية الأقليات لا يجعل المرء معجبًا به، وليس أداة أيضا للحاكم السوري. وبالمثل، يجب أن يكون المرء قادراً على توضيح أن العقوبات الأمريكية مسؤولة بشكل جزئي عن مشاكل فنزويلا دون توجيه اتهام له بالدفاع عن اشتراكية الدولة الاستبدادية لمادورو، والتي سيؤدي بطبيعة الحال إلى الإضرار دائمًا بالناس.
وبالتالي فإن قضية سياسة عدم التدخل مستقلة عن سياسة الأسد تجاه الأقليات وعواقب العقوبات الأمريكية ضد فنزويلا.
أجد أنه من الضروري مناقشة ما يجب أن يكون واضحًا لأنني رأيت مؤخرًا أشخاصًا يرتكبون هذه المغالطات: يبدو أن عددًا قليلاً من مؤيدي سياسية عدم التدخل يشيرون إلى أن هدفًا محتملًا للتدخل الأمريكي، مادورو، ليس سيئًا للغاية، في حين أن بعض مؤيدي سياسية التدخل اتهم مؤيدي سياسة عدم التخدل بالتساهل مع بعض الحكام المرعبين.
المغالطة الأخرى التي واجهتها هي معادلة سياسة عدم التدخل مع الوطنية، خاصةً مع الاعتقاد بأن الحدود الوطنية مقدسة. المغالطة هنا تكمن في الاعتقاد بأن القضية التحررية لسياسة عدم التدخل تعتمد على احترام الحدود الوطنية. لا شيء يمكن أن يكون أبعد عن الحقيقة. فسياسة عدم التدخل والحدود المفتوحة تسير جنبا إلى جنب.
فلماذا الحكم القاسي ضد سياسة عدم التدخل إذا كانت الحدود غير مقدسة؟ أجاب كل من ألبرت جاي نوك وموراي روثبارد على هذا السؤال: طالما أننا نعيش في عالم من الدول، ولتقليل الضرر، نحن ملزمون بإبقاء الوضع الذي نعمل بموجبه، كما قال نوك، ثابت قدر الإمكان. هذا صحيح في السياسة الداخلية، لكنه أصبح أكثر ضرورة في الشؤون الخارجية لأن الرؤساء لديهم استقلال مخيف ومميت للغاية في هذا المجال. لا ينبغي لنا أن نذكر أنه عندما تتدخل الحكومة الأمريكية في نزاع أجنبي، فإن ذلك يجعل الأمور أسوأ - أسوأ بكثير - خاصة بالنسبة لغير المقاتلين. لذا فإن سياسة عدم التدخل لا يكون مدفوعًا فقط بالرغبة في إبقاء الوضع بسيطا قدر الإمكان، ولكن أيضًا لتقليل سفك الدماء عن طريق الامتناع عن تفاقم نزاعات الآخرين. بصراحة، يجب علينا منع الدول من الصدام. فهذا الأمر ليس له علاقة باحترام الحدود.
في ضوء السياسة الخارجية الأمريكية القاسية في القرن الحادي والعشرين، يمكننا أن نرى أن سبب سياسة عدم التدخل لم يكن أبدا أمر مهما. دعونا لا نثقل كاهل الأمر باعتبارات غير ملائمة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش