الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صدور كتاب «رحالة أوروبيون في العراق»

تم نشره في الخميس 7 أيار / مايو 2015. 03:00 مـساءً

 عمان - الدستور
صدر عن المؤسسة العربية للدرسات والنشر، كتاب جديد في أدب الرحلات من ترجمة: خالد عبد اللطيف حسين، ومراجعة الدكتور أنيس عبد الخالق محمود حمل عنوان «رحالة اوروبيون في العراق بين القرنين السادس عشر والثامن عشر»، في 368 صفحة من القطع الكبير.
يقول الدكتور انيس محمود: يأتي هذا الكتاب ضمن جهودنا لتقديم سلسلة رحلات أجنبية لرحّالة زاروا العراق خلال القرنين السادس عشر والثامن عشر، ولاشك أن الكتاب يتضمن معلومات غايةً في الأهمية، لأن الرحلات التي يتضمنها تمثل روايات تاريخيةً معاصرةً للأحداث خلال مدة إقامة الرحّالة في المنطقة التي زارها، وهي تعادل الوثيقة التي يهتم بها الباحثون والمؤرخون في تاريخ العراق الحديث. ولاشك أنها توثق وتؤيد أو تخالف أحيانًا الكثير من المعلومات الواردة في كتب الحوليات أو المؤلفات التاريخية الأخرى. ولذلك فليس بالإمكان الاستغناء عن المعلومات التي تقدمها كتب الرحلات، لأنها توفر أرضية واقعيةً ومعاصرة من وجهة نظر أُناس زاروا العراق والبلدان المجاورة خلال مدة زمنية معينة. ولا يفوتنا أن نذكر أن هناك عددًا من الرحّالة الأوروبيين قد صوّروا جوانب حيّةً عن الحياة اليومية الاجتماعية والاقتصادية والدينية تصويرًا يعبِّر عن وجهات نظرهم. وأحيانًا، وليس دائمًا، تكون آراؤهم غير دقيقة وغير محايدة، وأحيانًا أخرى تكون مبالغًا بها أو تشوبها عبارات حاقدة أو غير واقعية، ولاسيما عند الحديث عن المسلمين والإسلام بصورة عامة. وإلى جانب ذلك، فإن بعض الرحّالة الأجانب يقعون في أخطاء تاريخية عندما يحاولون تقديم معلومات تاريخية تتعلق بتاريخ العراق، أو تتعلق بأسماء مدن العراق، مثل الخلط بين مدينتي بابل وبغداد. وربما يرجع سبب تلك الأخطاء إلى تأثر أولئك الرحّالة بما قرأوه في كتبهم التاريخية والدينية عن تاريخ العراق وحضارته. ولكن من السهل اكتشاف وتشخيص هذه الأخطاء والتفسيرات والآراء، وهي لا تقلل بكل الأحوال من الأهمية الكبيرة التي تنطوي عليها كتب الرحلات الأجنبية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش