الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خيالات

تم نشره في الأربعاء 11 آذار / مارس 2020. 01:00 صباحاً
عبدالله صالح المعايطة

لا اذكر سوى ان عديدًا من الخيالات بدأت تتراقص داخل دماغي، انا الآن على متن سفينة اصور فيلما داخل احشائي، ويبدو أن وجهتنا الوحيدة هي أتلانتس، وهذا ما اخبرني به المخرج بعد ان انتهى من معاينة اجزاء جسمي لتتناسب مع السيناريو الذي اعده .
لم يناسبه مثلًا موقع قفصي الصدري قام بقص بعض منه ظنًا بأن الشمس ستقتحم المكان بشكل اكبر كنت أشعر به يتجول داخل مريئي الممزق ومعدتي المقعورة، وأراه يصعد عامودي الفقري مرارًا وانا أدخن علبة سجائري لتبدو المشاهد درامية بشكل اكبر . هكذا طلبوا مني أن أفعل . تبدأ احداث الفيلم في اللحظة التي تغلق فيها الستارة على غير عادة، اما بالنسبة للممثلين فهم بارعون بأقتناص لحظات مأساوية امام الكاميرا، أحدهم يقف وحيدًا بيتم، يراود الجميع الفضول نحوه، حسنًا انه البطل، ثواني ويبدأ المصور بالأقتراب منه، لحظات ساكنة، صوت ارتطام شيء على الأرض المبللة، أحدهم ألقى بحجر نحوه، يخرج سكينه، ينظر بخوف، وبثبات رجل واحد يتجشأ .
 المخرج يصفق وصوت الصفير يعلو بحماس، ولو أدركت تعابير وجهي لوهلة لرأيت كيف انني كنت أساوم على ان هذا الممثل سيلقى حتفه ولكن الجمع قد نال أعجابه على مثل عادة. أرفع رأسي بفخر حتى لا يدرك أحدهم انني خسرت رهاني ،أترِك جسدي يُنهش، أرفع يداي عاليًا وأصرخ تمامًا كما يفعلون .
 هل ظننت انني اذا أبديت عكس ذلك انهم سيحبون أختلافي؟ سيبدو الأمر سيئًا على شاشة التلفاز، شاب بأحشاء بالية يود أن يتوقف عرض هذا الفيلم .
 الأختلاف مزعج حقًا، الجميع يراك بالهيئة المخطئة دومًا، لا أحد سيتقبل أن تبدو هكذا، ستهاجمك جميع الأشياء حتى تدركك وتنزف عديدًا من المبادىء والرايات المنهزمة، على اي حال أبدو ساذجًا دومًا عندما ارتدي هذا القميص الأبيض .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش